مصر اليوم - روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك

المكان الذي يصبح فيه الرجال آلهة تحت هرم الشمس

روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك

روبوت يكتشف ثلاثة ممرات جديدة في المكسيك
واشنطن ـ عادل سلامة

استطاع روبوت جونيور أن يكشف عن موقع أثري بالغ الأهمية تحت المعبد الشهير من "قوتزلكتل"، قرب "هرم الشمس" في المكسيك. وأعلن الخبراء، الاثنين، عن الاكتشاف، وقالوا أنهم يتوقعون أن يجدوا غرفة قديمة في نهاية النفق، الذي يرجع تاريخه إلى 2000 عام، في موقع مدينة تيوتيهواكان، ولكن بدلاً عن ذلك، كشفت سيارة، بنظام التحكم عن بعد، عن صور لثلاثة كهوف غامضة.الروبت، الذي  يبلغ طوله ثلاثة أقدام، واسمه " Tlaloc II-TC after the Aztec god of rain"، تم توجيهه للمرة الأولى في أعماق الهرم، للتأكد من أنها آمنة لدخول الإنسان، واستغرق شهورًا لاستكشاف الأنفاق تحت المعبد الشهير، والمعروف أيضًا باسم "المعبد المكسو بالثعابين"، والذي يبعد حوالي 37 ميلاً شمال مدينة المكسيك. روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك وقد تم تجهيز "Tlaloc II" بكاميرات فيديو، وذراع ميكانيكي، لإزالة العقبات من طريقه، بينما كان يقوم بمناورات داخل الممر الضيق، وقدم، الاثنين، تصويرًا بالفيديو للباحثين، بدى وكأنه لثلاث غرف قديمة، تقع تحت هرم المدينة، في أميركا الوسطى. روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك وفي العام 2010، قال الخبراء أن هذا الاكتشاف هو قبر كبير، لسبب البنية الاجتماعية للتيوتيهواكان، وكان لا يزال لغزًا، بعد ما يقرب من 100 عام من التنقيب الأثري في الموقع. روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك المعبد مشهور بأنه من الأهرامات الشاهقة للقمر والشمس، وكان مجمع الأهرامات والساحات العامة والمعابد قِبلة السكان في وسط المدينة، التي يقطنها أكثر من 100 ألف شخص، وربما كانت المدينة الأكبر، والأكثر نفوذًا في العصر ما قبل الإسباني في أميركا الشمالية في ذلك الوقت، لكن، بعد ما يقرب من 2500 عام، تأسست المدينة، وبعد حوالي 2100 عام، بدأت ثقافة تيوتيهواكان تزدهر هناك، والمعلومات عن هوية حكامها قليلة جدًا، حيث لم يعثر على أي تصوير للحاكم، أو قبر الملك، ما تسبب في فصل المدينة عن غيرها، من ثقافات ما قبل العصر الإسباني، التي عرفوا حكامهم. وقال عالم الآثار سيرجيو غوميز، في العام 2010، أن التنقيب الرأسي بدأ في العام 2009، ليصل إلى فم النفق، وكانت هناك إشارة إلى أنه كان قبر الحاكم، وتم العثور على مقتنيات غنية داخل النفق، في لحظة إغلاقه، بما في ذلك ما يقرب من 50 ألف قطعة من اليشم والحجر، والصدف والفخار، والأكواب الخزفية، من نوع لم يعثر عليه من قبل في الموقع. وأوضح غوميز "أعتقد أن النفق كان العنصر الرئيسي، وتم بناء بقية المركز الشعائري في محيطه، وكان هذا المكان هو الأكثر قدسية، وهناك احتمال كبير أن في هذا المكان، في الغرفة المركزية، أن نعثر على رفات أولئك الذين حكموا مدينة تيوتيهواكان". يذكر أن المدينة كانت مهجورة مع حلول الوقت الذي وصل فيه الأزتيك للمنطقة، في العام 1300 قبل الميلاد، وأطلقوا عليها اسم "تيوتيهواكان"، وهو ما يعني المكان الذي يصبح فيه الرجال آلهة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك   مصر اليوم - روبوت يكتشف ثلاثة ممرات غير مستكشفة في المكسيك



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon