مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش

وَحَّدَ الأندلس وهزم الإسبان وأول من سمى نفسه "أمير المسلمين"

قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش

ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش
مراكش - سعيد بونوار

ويأبى التاريخ إلا أن يمارس لعبة الانتقام، حافلات إسبانية تنفث دخان الإهانة الأسود وكأنها تتعمد محو الكلمات المكتوبة فوق باب ملك عظيم، قَدَّم للعالم أبهى صور القوة والحضارة الإسلاميتين، تتوقف طويلاً أمام ضريح يوسف بن تاشفين جاعلة منه مُجَرَّدَ محطة عبور مُهترئة يقف عندها المسافر والمُشَرَّد والعامل والعاهرة.. حافلات إسبانية جاءت لتنتقم للملك "ألفونسو السادس" من بن تاشفين، الذي هزمه في زمن التداعي على أمراء البذخ مِمَّن كانوا يُعْرَفون بـ"ملوك الطوائف"، دخان وأبخرة ونفايات هي أحسن باقة ورد توضع على قبر أول أمير للمسلمين.
 العابرون أمام ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش المغربية، لا يُحَمِّلُون أنفسهم عناء رفع رؤوسهم إلى ما كُتِبَ فوق باب مهترئ، محكم الإغلاق، تعلوه الأوساخ، ويرابض إلى جانبه المدخنون للحشيش والباعة المتجولون، الناس هنا تمر لتلقط صوراً تذكارية مع شواذ "جامع الفنا" من المتشبهين بالنساء، أو مع القردة والثعابين، ولا تلتفت لضريح رجل عظيم رفع راية المغرب والإسلام خفاقة في الأندلس، ليُكَافَأ اليوم بضريح على ناصية مزبلة، يتخذه البعض فضاء للتبول والتسكع.
المراكشيون الذين يفتخرون بالكتبية والمنارة، وبهجة "جامع الفنا" وفنادق الرفاهية ورياضات الترفيه يتسمرون صامتين أمام إهانة كبيرة يتعرض لها يومياً الذي شَيَّدَ مراكش، لا أحد يتحدث عن دفين الضريح الذي يبدو للزائر كما لو أنه بيت مهجور شُمِّعَ بأمر قضائي، ولا عناية تَرْفَعُ عنه إرادة البعض في جعله مزاراً للاسترزاق.
 ولا إجابة شافية عن السبب الكامن وراء هذا الإهمال الذي يتعرض له في زمن الحديث عن الهوية وإنعاش السياحة، بل إن زوار مراكش، من المغاربة الذين يعلمون أن عهد المرابطين كان مثال القوة المغربية، لا يعرفون أنه على بُعْدِ أمتار من "جامع الفنا" يوجد قبر مؤسس الدولة المرابطية وباني مراكش وقاهر الصليبيين في مراكش وصانع مجد الأندلس وصديق العلماء.
ومن غرائب الضريح أن سلطات المدينة ومنتخبيها لم يفكروا يوماً في تحويله إلى أثر تاريخي، فالسلطان الذي وَحَّدَ قبائل المغرب وشعوب الأندلس لم يستطع اليوم، وهو في مرقده، أن يُوحِّد مواقف البعض من دواعي هذا الإهمال، فهناك من يُحَمِّل المسؤولية إلى وزارة الثقافة، وهناك من يُسنِد المهمة إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بوصفها الوصية على الشأن الديني، وهناك من يدعو مجلس المدينة إلى تحمل مسؤوليته التاريخية في هذا الإهمال.
وقال الأستاذ الجامعي والباحث المغربي في التراث محمد متفكر، لـ" المغرب اليوم"، "إن المآثر التاريخية في مدينة مراكش تشهد إهمالاً فظيعاً يسيء إلى تاريخ المدينة والمغرب عموماً، إذ أن بعضها تحول إلى مطارح للنفايات، ومستودعات لمعدات جمع القمامة، وأسوار تاريخية تحولت إلى مرافق للتبول".
وأشار الباحث إلى أن بعض هذه المآثر أصبحت أسوأ مما كانت عليه في السابق، ومنها ضريح يوسف بن تاشفين الذي لا يليق بزعيم كبير ومؤسس للدولة المرابطية، واستغرب تفويت تدبير هذا الضريح إلى مادحين للاسترزاق، بعد أن كان من المفترض أن يكون هذا الضريح في مستوى عظمة أول أمير للمسلمين، ودعا إلى تحويل ضريحه إلى متحف أو خزانة  للدولة المرابطية.  
 وقال الباحث "إن عدداً من المساجد التاريخية بدورها طالها الإهمال ومنها جامع بن يوسف، داخل المدينة القديمة، ومسجد القصبة الذي شيده يعقوب المنصور الموحدي".
  وإذا كانت الحافلات الإسبانية المفوض لها تدبير النقل تواصل نفث الدخان على ضريح يوسف بن تاشفين، فإن الإخوة الإسبان الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد إهانة أمير إشبيلية المعتمد بن عباد، الذي عاث في الأندلس بذخاً، وعاقبه يوسف بسجنه في "أغمات" في مراكش ودفنه فيها، قرروا تخصيص اعتمادات مالية ضخمة لضريح المعتمد والحفاظ على رونق مدفنه، ويزوره كل عام كبار الساسة الإسبان والأوروبيين وآلاف السياح الأجانب، بينما قبر يوسف لا يزوره أحد، بل إنه وجد من يشكك في مرقده.
اتخذ ابن تاشفين مدينة  "مراكش" التي أنشأها عاصمة لملكه عام 465هجرية لتكون نقطة الانطلاق لتوحيد وتجميع قبائل المغرب الأقصى تحت سيطرته، وبناء دولة قوية، كما أنشأ أسطولاً بحريًّا، ساعده على ضم المناطق المطلة على مضيق جبل طارق مما سهّل ضم المغرب الأوسط، وأقام ابن تاشفين علاقات سياسية مع جيرانه من أمراء المغرب والمشرق، كما أحاط نفسه بمجموعة من الأتباع ينظمون أمور الدولة، فأعطى دولته طابع الملك.
 وفي ذلك الوقت كانت الأندلس تعاني من التفكك تحت حكم ملوك الطوائف الذين كانوا يواجهون خطر غزوات المسيحيين، وسيطرة ملوكهم وتعسفهم في مطالبة الولاة المسلمين بما لا طاقة لهم به، وكان يوسف يفكر في حال المسلمين في بلاد الأندلس وما يفعله النصارى بهم ويتجه إلى الله تعالى مستخيراً إياه يتلمس منه النصر، وكان إذا أجبر على الكلام قال "أنا أول منتدب لنصرة هذا الدين، ولا يتولى هذا الأمر إلا أنا".
 واستنجد أمراء الأندلس بابن تاشفين لينقذهم من النصارى وكان على رأس من استنجد به "المعتمد بن عباد" أمير إشبيلية، فأعد ابن تاشفين جيشه، وواجه النصارى بقيادة "ألفونسو" السادس في موقعة "الزلاقة" عام 480هـ/1087م وانتصر جيش ابن تاشفين انتصاراً هائلاً، وبعدها وحَّد المغرب والأندلس تحت قيادته الخاصة، ورأى شيوخ المرابطين ما يقوم به يوسف من أعمال عظيمة فاجتمعوا عليه وقالوا له : أنت خليفة الله في المغرب وحقك أكبر من أن تُدْعَى بالأمير، بل ندعوك بأمير المؤمنين، فقال لهم "حاشا لله أن أتسمى بهذا  الاسم، إنما يُتَسَمَّى به الخلفاء، وأنا رجل الخليفة العباسي، والقائم بدعوته في بلاد المغرب"، فقالوا له "لابد من اسم تمتاز به"، فقال لهم "يكون أمير المسلمين".
 وبعد انتهاء موقعة الزلاقة بايعه من شهدها معه من ملوك الأندلس وأمرائها أميراً على المسلمين، وكانوا ثلاثة عشر ملكاً، واستطاع يوسف بن تاشفين أن يوقف زحف جيوش النصارى، وأن يعيد ما استولوا عليه من الأندلس، وامتدت دولته فشملت الأندلس والمغرب الأقصى، وازدهرت البلاد في عصره.. هكذا تتحدث كتب التاريخ عن فاتح كبير، وأمير مقرب من العلماء.. إلا أن كل هذه الحقائق التاريخية ما تلبث أن تصطدم بإهمال ضريحه الذي كان يضم أهم الكتب التاريخية، وكان مكتبة قائمة الذات، إلا أنه اليوم تحول إلى قبر منسي.
ودعا عدد من الباحثين والمهتمين بالتاريخ الإنساني إلى جعل ضريح يوسف بن تاشفين متحفاً أو مزاراً يشهد على قوة الدولة الإسلامية ويعيد الاعتبار إلى باني مراكش.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش   مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 09:29 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيلين مارتن تتوج بجائزة ترنر لعام 2016 في لندن

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon