مصر اليوم - فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين

لم يغادر مراكش منذ 50 عامًا هربًا من مادية الغرب

فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين

فيلسوف ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين
الدار البيضاء - سعيد بونوار

قد ترمي بك الفلسفة إلى غياهب الإلحاد، وقد تدعوك إلى هجرالعالم لتعيش باحثًا عن الحقيقة، وقد تتيه في سراديب  الظلمات باحثا عن المفقود، لم يشأ الفيلسوف والتشكيلي الألماني "هانس فيرنر" أن يبقى حبيس كهوف الأسئلة الكبرى وقرر أن يهجر العالم الغربي ليعيش في مدينة إسلامية تعيش نبض الحياة، وآثر أن يبحث في خزاناتها القديمة عن حقيقة الإنسان فوجد ضالته في رفوفها وألوانها وحشودها، جاء إلى مراكش قبل 45 عامًا يتلمس طريق المعرفة،  فكان أن رفض مغادرتها إلى الآن، ووصيته ألا يدفن إلا في مقابر المسلمين، هو اليوم طريح الفراش، يعيش بين أفراد أسرة مغربية ارتأت العناية به وقد بلغ من العمر عتيا. اسمه "هانس فيرنر غوردتس "، وهو واحد من الفلاسفة والأدباء الفارين من جحيم المادية الغربية، لم تعد  تستهويه أوروبا أو حتى أميركا في شيء، يشعر وكأنه عالم بخبايا قواعد حضارات هذه الدول القائمة على الفراغ الروحي، تسبقه مؤلفاته وأفكاره بل وحتى رسوماته إلى هناك، والتي يعرضها حاليا في إحدى قاعات  العرض في مراكش. يقرأ عنه الكثيرون دون أن يدركوا أن هذا الرجل اختار المنفى في مدينة عربية إسلامية، وفضل الزي الإسلامي المغربي دون غيره، في عاصمة النخيل مراكش التي كانت في فترة ما من التاريخ الإسلامي المشرق تحكم أوروبا والعالم على عهد المرابطين والخليفة يوسف بن تاشفين زمان "الوصل بالأندلس".  يقول الكاتب والمترجم المغربي عبد الغفار السويرجي عن هذا الفيلسوف والرسام لـ"المغرب اليوم":"شارك فيرنر في الحرب العالمية الثانية بصفته بحارًا في الأسطول الحربي لألمانيا ، وكان وقتئذ لا يزال في العشرين، وكان يبحث في السفر عن ذاكرة الاختلاف، قضى بضعة أعوام في اليابان، وتعلم فن الزن والخط المعبر، وافتتن بهما إلى درجة الانخطاف، درس الكتابة المسمارية فنقل إلى لغته الأم نص " إنانا"، ذلك الأصل الموحد لجميع العقائد، كان السفر عندئذ سبيلا للتربية الذاتية، كان يبحث عن هوية جديدة وملاذا للإنسان،  وقادته الحياة إلى الجنوب فوجد بها الملاذ : أصيب بعشق المدينة ومتاهاتها ، تسكع داخل ساحة جامع الفنا وجبال الأطلس. ويتحدث هانس عن نفسه فيقول : " الرسم هويتي ، سكنني مذ كنت صبيا، كان عمري في ذلك الوقت ست سنوات ، ولدت في كيل في ألمانيا عام 1925، وقد كان لظهور النازية أثر بالغ على طفولتي ، وبديهي أن تطبع قيم الفاشية حقل التربية في عهد هتلر، كان المبدع في ظل تلك الأجواء إنسانا مقصيا، فقد كان النظام يخنق قوة الخلق عند كل فرد، وكانت الشبيبة تقدم الروح والجسد فداء للوطن، وجاءت النكسة الكبرى، كنا وقتها 23 تلميذا في الصف، وانتهت الحرب ولم يبق منا على قيد الحياة سوى ثمانية فقط، لم نصدم بفعل مشاهدة الجثت المنتشرة في جميع الأمكنة.. في أقباء البنايات الخربة، وداخل الخنادق، وضحايا القذائف ورصاص القناصة، بل لأننا وقعنا ضحية فكر متعصب، كم كانت صدمتنا كبيرة ؟ كان الثامن من مايو 1945قطيعة مع قيم الحرب، بيد أن البؤس كان طابع مرحلة ما بعد الحرب، لم يكن بمقدورنا مغادرة المدينة ". يركز هانس فيرنر غوردتس في أعماله التشكيلية على البيض والسود،  وعلى رسم الحشود وعن هذه التجربة يقول : "سحرتني في مراكش جموع الناس وتشكلات الحشود، يشكل الناس في ساحة جامع الفناء دوائر حول شخص ما، الدائرة شكل الحشد في المدينة المتعددة الأبواب، وأما الحشود  الأخرى التي يمكن أن نجد في نيويورك فهي تنتظم على شكل خط مستقيم.. الحشد بالنسبة لي كتاب دوِّن بأحرف بشرية  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين   مصر اليوم - فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon