مصر اليوم - فرسان المغرب التقليديون رواد حرب العصابات

موروث شعبي يتحدى العصرنة

فرسان المغرب التقليديون رواد حرب العصابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فرسان المغرب التقليديون رواد حرب العصابات

صورة أرشيفية لفرسان مغاربة
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

ارتبطت مواسم الفروسية التقليدية بالبوادي المغربية بلحظات الفرح والسعادة، التي تلي انتهاء مواسم الحصاد، وتواكب أيام الأفراح وحفلات الزفاف، أو في الأعياد الدينية والوطنية، وحتى في سنوات الجفاف التي هبت برياحها على المغرب في عقد الثمانيات والتسعينات، ظل الارتباط بالفروسية التقليدية قائما،  ومعها توطدت العلاقة مع الحصان في زمن هيمنة السيارات الفاخرة، عاكسا ارتباط المغربي بعاداته وتقاليده وهويته مهما اشتدت عليه الأمور، أو تعاقبت عليه النكبات، أو مارس التمدن تأثيره على الأهواء والأعراف  والرغبات.ويشعر الفلاح المغربي بأن " الحرْكة"، ( الفروسية) ومعها سماع صوت البارود المدوي، تدخل في فلسفة الرجولة، والشهامة والمروءة التي تطبع هذا الإنسان، إنها تذكرهم بالرفعة التي منحها الفرس للإنسان العربي المسلم، ببسط الرمز للحاكم ونفوذه وقوته،.ومع ذلك فالعناية بالخيول، وبذل الغالي والنفيس من أجل راحتها والسهر على رعايتها، والتصدي لكل أشكال طمسها، ظلت لصيقة بالفارس المغربي، ولم تؤثر فيها بأي شكل من الأشكال عوامل الطبيعة.ويروي عاشقو الفروسية المغربية التي يسميها البعض بـ"الفانتازيا"، أنها  تعبر عن تقنية حربية قديمة عرفت بـ"الكر والفر"، وكانت تقوم على انقضاض مجموعات خفيفة ومتتالية من الفرسان بسرعة خاطفة على الأعداء وتنسحب بالسرعة ذاتها، ومعاودة العملية عدة مرات إلى حين إرهاق العدة، معنى ذلك أن المغاربة كانوا سباقين عالميا إلى تقنية حرب العصابات التي أثبت فعاليتها في حركات التحرير لدى الكثير من الشعوب. وهذا هو الشكل الذي يميز الاستعراضات المغربية في الفروسية، إذ تتباهى كل قبيلة بفرسانها أو مجموعة فرسان يُطلق عليهم بـ"الصُربة" المشتقة من السرب.وبات الحصان يملك أكبر من هذه الحضوة، بل لا يمكن أن يمر حدث، أو احتفاء دون أن تصطف صفوف الفرسان في انتظار إمتاع الجماهير بألوان من الاستعراض، بالاعتماد على السرعة، والتوحد في إطلاق النيران، وهي تعبر عن دلالات ورموز عديدة منها: الانضباط الذي ينبغي أن يلتزم به الفرسان في الاستماع إلى أوامر قائدهم، ويسمى عند المغاربة بـ"لمقدم"، وضرورة الاندماج إلى درجة التوحد مع أعضاء الفرقة المعروفين باسم "الخيالة"، وهي  فرجة تستقطب الآلاف من الجماهير، وتخصص لها مساحات واسعة في ضواحي المدن، وغالبا ما تصحب هذه العروض بأهازيج الموسيقى الشعبية التي تثير الحماسة في الخيول قبل الجماهير.وتشجع الحكومة المغربية مهرجانات الفروسية في القرى الفقيرة التي يبذل فيها الفلاحون الفقراء جهدا على حساب قوتهم من أجل أن يستمر هذا الموروث الشعبي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فرسان المغرب التقليديون رواد حرب العصابات   مصر اليوم - فرسان المغرب التقليديون رواد حرب العصابات



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon