مصر اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

رغم الطفرة لازال رهن ممارسات تعيق تقدمه

المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

المسرح الجزائري
الجزائر- فيصل شيباني

بعد مرور 50 عاماً، على تأميمه واسترجاع السيادة على مبنى محي الدين بشطارزي، لا يزال  المسرح الجزائري رهن ممارسات عدة أعاقت تقدمه رغم الطفرة التي شهدها في فترة السبعينات والثمانينات مع ألمع النجوم المسرحية التي وثقت تاريخ المسرح الجزائري من أمثال كاتب ياسين، نورية، وعبد القادر علولة، عز الدين مجوبي وغيرهم كثير. وكشف استطلاع للرأي بشأن علاقة الفن الرابع بالسياسة وهل هو حقيقة مسّيس أم لا، أن المسرح الجزائري يمر بأسوأ فتراته نظرا لحالة التضييق واتساع دائرة المحرمات، بخاصة السياسية.
وأكد المختصون أن أب الفنون لا يزال منذ مرحلة التأسيس، يخضع بشكل أو بآخر لرقابة الدولة ويخاط على مقاسها، مرجعين ذلك إلى الثقافة الجزائرية التي توارثوها، وهي ثقافة حكومية، لافتين إلى أن المسرح رغم أنه محاكاة للواقع ولكن فوق الخشبة فقد تأثر هو الآخر بهذه الثقافة الحكومية.
وتقول الباحثة والدكتورة في النقد المسرحي فاطمة زقاي أن المسرح الجزائري ومنذ بداية تأسيسه إلى الآن منطلق على أساس الاقتباس، مرجعة ذلك إلى العجز عن الكتابة والإتيان بالجديد.
وقالت إن ثقافة الدولة لا تزال متجذرة فيه وهو ما يؤثر حتما في المستوى، داعية إلى ضرورة استقلاله نهائيا من الرقابة.
وأعتبر المخرج المسرحي سليمان بن عيسى أن المسرح الجزائري نوعين، أولهما الحكومي المتخندق في الإيديولوجيات، والثاني الهواة وهو أكثر جرأة في الطرح والغوص في المعاناة الحقيقية للمجتمع الجزائري معريا الواقع ونقله على الخشبة.
وقال الكاتب المسرحي عمر فطموش أن دعم الدولة للمسرح جعل الأعمال المسرحية تتقيد بشروط و تخضعه للرقابة، مضيفا أن هذا الدعم المقدم سواء للإنتاج أو يكون دائما تحت لواء وزارة الثقافة الأمر الذي جعل الأعمال المسرحية تتقيد بدفتر شروط على مستوى المسارح الجهوية، وهي الشروط التي سوف تخضع المسرح إلى الرقابة ويجعل هامش الحرية في تقديم الأعمال محدود ما يؤثر بالضرورة على الفن الرابع .
 واعتبر المخرج الشاب عباس محمد إسلام أن المسرح في الجزائر سياسي والتعاونيات المسرحية هي من كسرت سيف الرقابة.
وأكد محمد إسلام عباس أن التحول الحقيقي كان مع مسرح التعاونيات خارج الرقابة، مضيفا أن في هذا النوع انتقل الفن الرابع من الخطاب الملتزم بالقضايا السياسية إلى الخطاب ذي البعد الجمالي الفني "وحسب المتحدث فإن مسرح التعاونيات الذي يضم مجموعة من الشباب الهاوي هو الذي يشكل القاعدة الأساسية في المسرح المكتمل الذي نعرفه اليوم. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة   مصر اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon