مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام

باحثون وعلماء وسياسيون يناقشون أحداث الساعة في موسم أصيلة

التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام

باحثون وعلماء وسياسيون يناقشون أحداث الساعة
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تتواصل بمدينة أصيلة فعاليات موسمها الثقافي الدولي الذي سيستمر إلى غاية خامس يوليوز المقبل، إذ تحولت المدينة الهادئة المطلة على المحيط الأطلسي إلى خلية نحلن يجوب أزقتها ودروبها العتيقة مشاهير الثقافة والفنون والسياسة ممن يتابعون فقرات الموسم الذي بات من بين أعرق المواسم الثقافية في المغرب والعالم العربي.وانطلقت صباح اليوم، ندوة:"التغير المناخي والأمن الغذائي: بين المقاربة التقنية والفعالية البشرية" ، وهي الندوة التي يشارك فيها خبراء من شتى بلدان المعمور يناقشون على مدى يومين تأثير المتغيرات المناخية على موارد الإنسان الطبيعية التي  تضمن قوته اليومي، ونتائج الإستعمال المفرط والإستغلال غير المعقلن لهذه الموارد الذي أثر بشكل كبير على طبيعة الأرض، وبات يهدد استقرارها.
ومن المتوقع أن تبدأ أشغال ندوة "الملامح الجديدة للاستشراق في الفنون العربية المعاصرة" يومي (25- 26 يونيو)،  على أن تليها ندوة "فصول الربيع العربي من منظورنا ورؤية الآخر" (28-29 يونيو)، و ندوة"الهوية والتنوع والأمن الثقافي" (1-2 يوليوز)، و ندوة"المشهد الإعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي في ضوء التطورات في المنطقة" (3-4 يوليوز).
وتكرم الجامعة الصيفية التابعة للموسم ذاته الروائي والناقد المغربي أحمد المديني بتنظيم احتفاء كبير اختير له عنوان  "أحمد المديني..وردة للوقت المغربي" وذلك يوم 27 يونيو، كما يعرف الموسم أيضا منح جائزة محمد زفزاف للرواية العربية في دورتها الخامسة يوم 30 يونيو.
وبرمج الموسم أيضا سلسلة أمسيات موسيقية منوعة يحييها فنانون ومجموعات على غرار ماك شوباند برئاسة الشيخ ماك فاي (السينغال)، وماريانا كولادو مع فن الفلامينكو (إسبانيا)، وراوكياو وكوكا روزيتا في فن الفادو من البرتغال، ومجموعة أهل أصيلة للمديح والسماع، وفرقة المعهد الموسيقي لمدينة طنجة بقيادة الشيخ أحمد الزيتوني، وإحسان الرميقي وأركسترا زمان الوصل، وليلى المريني ومحمد محسن الزكاف وجوق شباب تطوان للموسيقى الأندلسية بقيادة فهد ابن كيران.
أما بالنسبة للفعاليات الفنية المعتادة، فيستضيف الموسم دورة تدريبية في فنون الحفر بإشراف فنانين من البيرو والمغرب واليابان من 12 إلى 20 يونيو، وورشة في الصباغة على الجداريات، بمشاركة فنانين من المغرب، وإيطاليا، وسوريا، ومشغلا للحفر وآخر للصباغة من 21 يونيو إلى 5 يوليوز ومشغلا لأطفال المرسم وآخر لكتابة وإبداع الطفل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام   مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon