مصر اليوم - الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق

بمبادرة شخصية من منتدى الآفاق الثقافي قبل قرابة عام

الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق

أنغام الجالغي البغدادي في المركز الثقافي العراقي
بغداد ـ جعفر النصراوي

شناشيل بغداد وأنغام الجالغي البغدادي بآلاته الجوزة والسنطور المميزة في المقام العراقي لا يمكن أن تفصل الواحد منهما عن الآخر، فهما يحملان شذى بغداد لدى أهاليها والعالم، واليوم  يعودان ولو على استحياء نتيجة المد الديني الذي ساد العاصمة العراقية منذ العام 2003 والذي يحرم الغناء بأنواعه كلها.  واكتظت قاعة شناشيل في المركز الثقافي العراقي بالمولعين بأنغام الجالغي البغدادي وعودة فرقة المقام العراقي لتعزف  ألحانها على الجوزة والسنطور المميزتين مصاحبة لما تصدح به حنجرة قراء المقام بالتغني بموروثات قصائدهم.   العودة كانت بمبادرة شخصية من منتدى آفاق بغداد الثقافي قبل عام تقريباً، والبداية، بحسب مدير المنتدى الأديب سعيد الأزهر في الهواء الطلق على (الدوبة)، أي مرسى الزوارق على  ضفاف نهر دجلة، "ولكن السلطات العراقية منعت ذلك فلم يَسَعْ وزارة الثقافة للتوفيق بين ميول عدد من المثقفين المشهورين وبين القانون فمنحت المنتدى حق استخدام قاعة شناشيل لإقامة حفلاتها التي تتميز بالتراث والأدب".   وأضاف سعيد الأزهر لـ"مصر اليوم" الموجود في القاعة أن قاعة شناشيل رغم صغرها فهي أفضل من لا شيء لأن التراث البغدادي مُتجذّر في نفوس البغداديين والعراقيين ولا يمكن للبعض وبخاصة المثقفين الاستغناء عنه، مبيناً أن حفلات المنتدى لا تقتصر على فرقة الجالغي البغدادي رغم أنه فقرة أساسية في المنهاج الذي يستمر من الساعة التاسعة صباحاً من كل جمعة ويمتد إلى الساعة الواحدة ظهراً، مشيراً إلى أن المنتدى يعتني بالجانب التراثي الممزوج بطبيعة الحاضر لخلق خطاب متوازن بينهما، كما تشهد مناهج المنتدى أصبوحات شعرية.   وأشار الأزهر إلى أن بعض الأسابيع تشهد عروضاًَ لأفلام وثائقية سينمائية لبغداد وكذلك حكايات بغداد العريقة بأسلوبها المميز الذي يحمل أخلاق أهالي بغداد بعيداً عن الإسفاف،  موضحاً أن كل ما يتم عرضه يعتمد على التمويل الذاتي من قبل المولعين بالتراث الذين يشعرون بان متنفسهم الوحيد هو ساعات المنتدى المعدودة وينتظرونها بشغف كل أسبوع. واختتم الأزهر بأن الفرقة لا تتقاضى أجراً مطلقاً وإنما تشارك بهدف تواصلها مع جمهورها الذي يتميز غالبيته بكبار السن والذي يعد أنغام الفرقة ذات الطعم الخاص التي لا يمكن الاستغناء عنه في حياتهم.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق   مصر اليوم - الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon