مصر اليوم - بيت الحكمة إحدى الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي في العراق

فيما اعتبرته موسوعة "غينس" أقدم جامعة في التاريخ البشرية

"بيت الحكمة" إحدى الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي في العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيت الحكمة إحدى الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي في العراق

"بيت الحكمة" في بغداد
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

يُعد "بيت الحكمة" في بغداد،  أحد الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي قديمًا، برغم اندثاره  بعد سقوط الخلافة الإسلامية على يد المغول (656 – 1258م)، إلا أنه يكفينا فخراً أن موسوعة "غينس للأرقام القياسية"، اعتبرته الجامعة الأولى في التاريخ، وفي عام 1995 م أعيد إنشاء هذا التي يتخذ من الضفة الشرقية لنهر دجلة موقعًا متميزًا لها،هذا وكان الـ "مصر اليوم "من الطارقين لهذا البيت الذي أجرت عنه  هذا التحقيق، حيث التقينا رئيس مجلس أمناء بيت الحكمة الدكتور شمران سكرال يونس العجلي ، قال " استلمت بيت الحكمة في 11 كانون عام2007،هذه المؤسسة التي هي تكاد تكون مؤسسة دراسات وأبحاث،حيث تضم عدة أقسام ومنها الدراسات الاقتصادية والاجتماعية والتاريخية والترجمة ،وهناك دراسات مستقبلية اطلع عليها مجلس الأمناء" . يذكر أن البيت كان عبارة عن خزانة للكتب والمخطوطات وكان مدرسة علمية للترجمة ومدرسة للعلوم المختلفة ،وكان يشمل على مرصد فلكي، تأسس هذا البيت في حدود عام 750 م وازدهر عام 800 م أكثر، واستمر في التوسع والازدهار حتى سقوط بغداد عام  2258 م، وقد نال اهتمامًا خاصًا من قبل الخلفية هارون الرشيد والخلفية المأمون العباسيين، حيث أرسل المأمون وفودًا إلى خارج الدولة الدولة الإسلامية آنذاك إلى الروم والهند وفارس ليأتوا له بكل مخطوط في شتى العلوم، وأسس مدرسة للترجمة والعلوم في بغداد ،حيث كانت اللغات الأجنبية رومية وفارسية والهندية يجتمعون في هذا البيت أو هذه المدرسة ويدرسون العلوم ،وكانت تأتيهم البعثات من خارج الدولة الإسلامية إلى بغداد ،وكان هذا البيت يتكفل من تدريس وسكن ومعيشة وصرفيات الطلاب الذين يأتون من الروم سابقا وأوربا الآن، حيث كتب مؤلف انكليزي حديث واسمه جوندا بليونز كتابًا اسمه "كيف أسس العرب الغرب"، وصدر العرب العلوم بشتى أنواعها إلى أوروبا وراح الطلاب يدرسون هذه العلوم ويدرسونها وينشروها داخل أوروبا . وتابع قائلا "أعيد تأسيس هذا البيت عام 1995 في قانون رقم (11) لتلك السنة وبدأ بدوره وفاعليته في عام 1996 من عقد المؤتمرات والندوات والورش العلمية وإصدار الكتب والمجلات والدراسات"،فيما " يتناول هذا البيت في مؤلفاته وكتبه ودراساته عن تاريخ العراق والوطن العربي وما يحدث في داخل العراق من مشكلات اقتصادية وسياسية وفلسفية واجتماعية وكل ما يتعلق بالدراسات الخاصة في الأقسام الثمانية". وبين يونس أن  "البيت يعقد كل سنة ما يقارب تسع مؤتمرات علمية، وأهمها المؤتمر المركزي السنوي للحكمة،إذ أن كل قسم يعقد مؤتمر خاص به"، إضافة إلى "مؤتمرات فلسفية واقتصادية و ... الخ. يصدر هذا البيت من خلال أقسامه الثمانية مجلات وكل قسم يصدر مجلة خاصة به أي نحو ما يقارب 30 عدد سنويًا، وكل قسم يجب أن يصدر كتابين سنويًا، أي البيت يصدر 20 كتابًا سنويًا، ويتم طباعتها على نفقة بيت الحكمة ". مبينا تعاقد "بيت الحكمة مع المؤلفين والباحثين وتدفع ضمن الموافقات القانونية وديوان الرقابة المالية، وإذا دعت الحاجة إلى اجتماع الباحثين لبحث مسألة معينة ". وعن سؤال لـ"مصر اليوم " عن الكتب التي تختص بها بيت الحكمة أجاب سكرال " يختص بيت الحكمة بالدراسات والأبحاث التراثية القديمة في العراق "، مشيرا إلى أن"عمل بيت الحكمة تقديم الدراسة فقط ،ولا نحفر أو ننقب ،لان هذا العمل يكون ضمن اختصاص وزارة السياحة والآثار" . موضحا إلى "أهم الأنشطة والإصدارات والمجلات خلال 12 عاما ،حيث بلغت (1066)، توزعت على الأنشطة ،بلغ عددها 586 وشمل هذا الرقم المؤتمرات والندوات وحلقات النقاش وورش العمل والمحاضرات والمناظرات والدورات التدريبية  و الإفادات"،وتأتي بعد ذلك "الإصدارات بلغت (305)،تضمنت الكتب والصادرة والأدلة في أجزاء ،تم احتسابها والنشرة الدورية (التنمية البشرية) والدورية (قضايا العولمة) "،وأخيرا المجلات ، بلغ مجموع الأعداد الصادرة من مجلات بيت الحكمة ( 175 )،  عددا شملت (الحكمة) المجلة المركزية لبيت الحكمة ومجلات (دراسات اقتصادية) و(دراسات اجتماعية) و(دراسات فلسفية) و( دراسات الترجمة)  و(دراسات قانونية) و( دراسات تاريخية) و(دراسات إسلامية) و(دراسات سياسية)". هذا وقال سكرال يونس" بعد تعرض بيت الحكمة إلى تدمير شامل في عام 2003 ،"قمنا بالتعاقد مع شركة لتأهيل البيت وبناء مكتبة سميناها "مكتبة بيت الحكمة العالمية"، وأصبحت مكتبة حديثة من الناحية الالكترونية والتبويب والاستعارة والنظم ،وتحوي كل مطبوع ومخطط لخدمة الباحث "المؤلف والكاتب العراقي "،لافتا إلى "الانجازات والأنشطة والتحركات منذ عام 2003 ولغاية 2007 ،بلغ 136 "،إضافة إلى " 108 إصدار ،وذلك بسبب انعكاسات الظروف الأمنية الصعبة ،وموقع بيت الحكمة وظروف الدوام والانقطاعات الكهربائية والمواصلات وحصر انجاز الإصدارات داخل بيت الحكمة والعدد في تزايد مستمر . جدير بالذكر فإن شمران سكرال يونس حاصل على دكتوراه في اللغة العربية وآدابها في كلية عين الشمس ،وكانت مناقشة رسالة الدكتوراه بتاريخ 1984 ،في منهج الكرماني في تفسير القران الكريم مع تحقيق تفسيري لغرائز التنزيل وعجائب التوليد ،وقد أنهى الدراسات الأولية للبكالوريوس في كلية الآدب جامعة بغداد ورسالة الماجستير (في حجج القران ) في كلية دار العلوم في جامعة القاهرة ،وقد الفت مجموعة من الكتب في تحقيق المخطوطات في حجج القران ونوادر القراءات للكرماني والاعتقادات للأصفهاني وغيرها .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بيت الحكمة إحدى الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي في العراق   مصر اليوم - بيت الحكمة إحدى الكنوز العلمية التي أنتجها الفكر الإسلامي في العراق



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 09:29 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيلين مارتن تتوج بجائزة ترنر لعام 2016 في لندن

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon