مصر اليوم - الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد

بعدما عانت من الإهمال وعدم الصيانة منذ عقود

الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد

أكبر مقبرة يهودية تقع في مدينة الصدر في بغداد
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

سكن اليهود في تاريخ العراق المعاصر المدن الكبيرة، مثل بغداد والبصرة والموصل، وكانت لهم أحياء عُرفت بأسمائهم، كـ"عكد اليهود" أي زقاق اليهود في منطقة البتاوين في بغداد. وازدهرت هذه المناطق بأنها من المناطق الجميلة والغنية، لكن وبعد خروج اليهود من العراق وسلب ممتلكاتهم فيما بات يعرف بـ"الفرهود"، عانت هذه المناطق من الإهمال الشديد، ولم تشهد أي عملية صيانة أو إعمار منذ أربعينات القرن الماضي، وشملت المقبرة الكبيرة لليهود التي كان يملكها مواطن يهودي يُدعى دانيال، الذي تبرع ببنائها للمواطنيين اليهود، والذي تم شراؤها بمبلغ مليون دينار عراقي حينها.
وتقع أكبر مقبرة يهودية في مدينة الصدر في بغداد، وهي عبارة عن مقبرة عادية لا تختلف كثيرًا عن المقابر العراقية من الناحية الشكل العمراني للقبور، فيما قال المسؤول عن هذه المقبرة زياد البياتي، إنها تضم أربعة ألاف يهودي ماتوا على مدى القرن الماضي، وقد انتقلت المقبرة إلى منطقة الحبيبية عام 1975، حيث كانت في حي النهضة وسط العاصمة التي كانت مكتظة بالسكان، مما اضطرت الحكومة السابقة إلى نقلها إلى مكان أوسع ومفتوح بعيدًا عن الازدحام السكاني، واتخذ القرار بنقلها إلى خارج المدينة، وقد استلمت رعاية هذه المقبرة منذ نقلها إلى هنا في العام 1975".
وأضاف البياتي، لـ"مصر اليوم"، "سمعت من والدي أنه تم نقل رفات الألاف من المتوفين  بإشراف من قبل الحكومة السابقة ووزارة الأوقاف ورجال دين"، لافتًا إلى "عدم وجود أفراد أو جماعات يزورونها، وأن الكتابة باللغة العبرية على القبور، وقد دفن هنا عزرا ناجي زلخا وعدد من أصحابه، وهؤلاء كانوا خمسة، أعدمهم النظام العراقي السابق لتهمة التجسس لحساب إسرائيل، وقد دفنوا متقاربين، وهناك قبر لطيار يهودي أيضًا، وامرأاة من الطائفة اليهودية التي لم تترك العراق، وتعمل في إحدى مستشفيات بغداد وتم دفنها مع بقية أبناء طائفتها عام 2009 "، مضيفًا أن من يتولى الإنفاق والترميم والخدمات على المقبرة اليهودية هي الطائفة الموسوية، ومقرها في شارع النهر الواقع على ضفة دجلة بجانب الرصافة، وهو من أقدم وأشهر الشوارع في بغداد، وهي المسؤولة عن دفع فواتير الماء والكهرباء أيضًا، وترميم القبور، والشواهد، وتتحمل المتعلقات المادية الأخرى".
وأشار البياتي إلى زيارة مواطن عراقي مقيم في بريطانيا منذ أشهر إلى أضرحة تعود لذويه، وهي كانت آخر زيارة لشخص للمقبرة، برغم أحفاد وعوائل المدفونين موجودين في دول الخارج، مضيفًا أن "طريقة الدفن والطقوس التي يقوم بها اليهود لموتاهم هي مشابهة للطريقة الاسلامية".
وردًا على سؤال عن تعرض المقبرة الى التجاوز من قبل المواطنين برغم تعرض الكثير من المؤسسات الحكومية إلى ذلك، لا سيما أنها تقع في منطقة فقيرة، أجاب "لم تتعرض المقبرة للتجاوز من قبل المواطنين, إنهم يحترمون المكان, لا سيما أنها تضم ألاف الأموات،لكن القوات الأميركية اقتحمت بدبابة السياج الخارجي، وأحدثت فيه ضررًا بالغًا بعد أن تحصن جنود من الجيش العراقي السابق داخل المقبرة، وكان ذلك في العام 2003 مما تطلب إعادة إعماره ثانية".
وقال مقرر لجنة السياحة والأثار في مجلس النواب العراقي أحمد العباسي، لـ"مصر اليوم"، "ليس لديّ علم بوجود مقبرة لليهود في بغداد، ولم تطرح على لجنة السياحة والآثار هكذا موضوع"، كما أكد الكلام السابق رئيس لجنة الأوقاف الدينية في البرلمان العراقي النائب علي العلاق، بأنه "ليس لديه علم بالموضوع إطلاقًا" .
ويعود تاريخ اليهود في العراق إلى حملات السبي التي قاد آخرها ابن الملك البابلي نبو خذ نصر عام (586 ق.م.)، والتي سُبي خلالها نحو 40 ألف يهودي إلى بابل ، وحرّم على اليهود العودة إلى موطنهم في العصر البابلي، واستمر هذا المنع إلى حين سيطرة الأخمينيين على البلاد، حيث سمح لهم بالعودة إلى إسرائيل، فعاد بعضهم، في حين بقى كثيرون حتى مطلع القرن العشرين ميلادي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد   مصر اليوم - الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon