مصر اليوم - قبر فيصل الأول النواة الأولى للمدافن الملكية في العراق

فيما اختار تلك البقعة لتكون أول جامعة في التاريخ

قبر فيصل الأول النواة الأولى للمدافن الملكية في العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قبر فيصل الأول النواة الأولى للمدافن الملكية في العراق

المقبرة الملكية في بغداد
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

تُعد المقبرة الملكية هي المكان الذي دفنت به العائلة العراقية المالكة, في بغداد، وهم الملك فيصل الأول والملك غازي والملك فيصل الثاني، ودفنت في المقبرة الملكة عالية وبعض الأميرات، وبعض أخوة وأقارب الملوك، والمقبرة الملكية عبارة عن "بناء صغير يقع في منطقة الأعظمية تحيطه الشوارع من جميع الجهات فهو كالجزيرة، وتعاني هذه المقبرة منذ الاحتلال الأميركي للعراق سنة 2003 م، من الإهمال والتخريب بسبب موقعها القريب من مركز شرطة الأعظمية"، فيما اختار الملك فيصل الأول "هذه البقعة مقرا لأول جامعة عراقية في تاريخ العراق الحديث هي جامعة "آل البيت" ،وقد شيدت أول مباني هذه الجامعة على يسار الشارع المؤدي إلى المقبرة الملكية، ولم تكن المقبرة نفسها قد بنيت بعد، وتشغل هذه المباني اليوم (الجامعة الإسلامية) ،وتقديرا من الملك للعلم والعلماء فقد اختار أن يكون مدفنه قرب هذه الجامعة، وكان قبره النواة التي أنشأت عليها المقبرة الملكية".
عند وصولنا إلى المقبرة الملكية  كان في استقبالنا مسؤول المقبرة الحاج عثمان العبيدي ليحدثنا قائلا " أنشأت المقبرة الملكية على ارض تكونت بما كانت ترسبه مياه دجلة في العصور الماضية"، ذلك لان نهر دجلة "كان يجرف تلك الترسبات الطينية من شاطئه الغربي (العطيفية سابقا) ،ويلقيها في شاطئه الشرقي المقابل حتى ارتفعت الأرض هناك وأصبحت جزءا من الجانب الشرقي من بغداد"، وبالنتيجة اتخذ مجرى دجلة لنفسه شكله الحالي الذي يشبه أن يكون قوسا كبيرة تقع المقبرة وسطها وقريبا من موقع المقبرة اليوم كانت تقع محلة الاعظمية "حيث كانت هناك مقابر الأسرة العباسية، التي تعرف بترب الرصافة وفيها دفن عدد كبير من الخلفاء العباسيين وبعض أفراد الأسرة العباسية ،ولا ادري إذا كان مقصودا أن يجري اختيار مقبرة ملوك العراق المعاصرين في موقع قريب من مقابر خلفائه الأقدمين، أم أنها المصادفة.
و فور دخولنا للمقبرة شاهدنا مكان يرقد فيه جلالة الملك علي بن الحسين المولود عام 1880 والمتوفى عام 1935 ، أما المدخل المجاور يرقد جثمان الملكة عالية المولودة سنة 1911والمتوفيه سنة 1950 ،أما من جهة اليمين وفي مكان مستقل ضم قبر الملك فيصل الثاني ،حيث ولد الملك فيصل الثاني في 2ايار 1935 وتوفي في 14 تموز/يوليو عام 1958 ،أما القبر الذي بجانبه كان للملك غازي الذي ولد 21 آذار/ مارس 1921 والمتوقي في 4 نيسان/إبريل 1939 .
وفي مدخل آخر يرقد عبد الإله وطفلة اسمها مريم كان عبد الإله قد تبناها لأنه لم ينجب أطفالا.
وقبل أن ننهي زيارة القبور شاهدنا  قبرين يتوسطان الحديقة ،يقال أن احدهما يعود لجعفر العسكري أول وزير دفاع بعد تشكيل الحكومة العراقية 1921، تم دفنه في المقبرة الملكية تكريما لمنصبه الوزاري ،وكان قد قتل في ديالى 1938 حينما ذهب ليتفاوض مع قائد الانتفاضة "بكر صدقي" ،أما القبر الآخر فهو لـ "رستم حيدر" رئيس التشريفات الملكية ووزير المال، ويقال أن الأخير هو سوري الجنسية أتى به الملك فيصل الأول وقتله مفوض كان في حراسته ،حينما طلب منه ترقيته والبعض الآخر يقول بأنه "طلب منه سلفة مالية فرفض تلبية طلبه، وقد تم إعدام الجاني في باب المعظم برصاصات اخترقت وجهه"،ويشار أن" الملك فيصل وعبد الإله كانا يأتيان لزيارة الملكة عالية في المقبرة كل خميس وهما محملان بالورد ".
وعن سؤال لـ "مصر اليوم "عن الجهة المسؤولة لرعاية المقبرة قال " إن المقبرة الملكية تابعة من الناحية الإدارية والمالية إلى أوقاف بغداد، ودائرتنا هي جهة فنية فقط، فقد قمنا في فترات سابقة بعدة أعمال منها قلع القبة الرئيسة والقباب المجاورة، بعدها تمت صيانتها بالكاشي الكربلائي كذلك ،تم صيانة جميع السطوح وتنظيم الشبكة الكهربائية وإنارتها وصيانة الأرضيات وإبدال المرمر التالف فضلا عن قيامنا بتنظيم المداخل الرئيسية وصيانتها مع تأهيل كامل لسياج المقبرة".
ويقول العبيدي " بنيت المقبرة الملكية من صخر الجلمود المسمى (حجر الشاطئ) وهي مغلفة بالطابوق، أما الأبواب والشبابيك فقد صنعت من خشب الصاج"،مضيفا إلى " العهود المتأخرة حين اتخذت الأرض التي تقع فيها المقبرة الملكية اليوم شكلها الاخير عرفت المنطقة باسم (كرادة الاعظمية) ،بسبب وجود عدد من الكرود (مضخات المياه) ،وهي" آلات لرفع المياه تحركها الدواب عند شاطئ النهر، وكانت الأرض نفسها من أكثر الأراضي خصوبة وتشغلها البساتين وفيها عدد كبير من أشجار السدر العملاقة".
يذكر أن الملك فيصل الأول اختار "هذه البقعة مقرا لأول جامعة عراقية في تاريخ العراق الحديث هي جامعة آل البيت ،وقد شيدت أول مباني هذه الجامعة على يسار الشارع المؤدي إلى المقبرة الملكية، ولم تكن المقبرة نفسها قد بنيت بعد، وتشغل هذه المباني اليوم (الجامعة الإسلامية) ،وتقديرا من الملك للعلم والعلماء فقد اختار أن يكون مدفنه قرب هذه الجامعة، وكان قبره النواة التي أنشأت عليها المقبرة الملكية".
وتابع القول " بنيت المقبرة على الطراز العربي الإسلامي وأريد في تصميمها أن تكون مثل المباني العباسية السالفة، وهو ما تجلى في ارتفاع قبتها الرئيسة، وفي الرواقين على جانبي القبة".
مشيرا إلى "آخر الرواق الأيمن سقاية ماء جميلة تعلوها قبة وتحيط بالمبنى كله حديقة واسعة كانت مبعث إعجاب زوار المقبرة وسكان الحي في العهد الملكي"،وتمثل المقبرة اليوم "إرثاً مهما في تاريخ العراق الحديث ،وهي تستحق ان يعنى بها ،بوصفها تضم أحداث ملوك العراق الذين شغلوا مرحلة مهمة من تاريخه ،وفي بلد آخر غير العراق كان يمكن ان تكون معلماً سياحيا يقصده السائحون وأهل البلد على حد سواء".
 زار المقبرة شخصيات مهمة كان هذا السؤال الأخير لـ"عرب اليوم " لمسؤول المقبرة الذي أجاب "نعم زار المقبرة الملكية الملك حسين وكان هذا في الثمانينات من القرن الماضي ،وإما بعد الأحداث الأخير زار المقبرة الشريف بن علي ".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبر فيصل الأول النواة الأولى للمدافن الملكية في العراق   مصر اليوم - قبر فيصل الأول النواة الأولى للمدافن الملكية في العراق



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon