مصر اليوم - الميت المدفون للبريطاني جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية

صدرت للمرة الأولى عام 1956 وتم إعادة طباعتها الآن ببصمة جديدة

"الميت المدفون" للبريطاني جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الميت المدفون للبريطاني جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية

"الميت المدفون" جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية
لندن - رانيا سجعان

يتحدث جون هولاند بعد 60 عاما مرت على انتهاء الحرب الكورية في روايته"الميت المدفون" التي صدرت عام 1956، حيث أنها لم تكن رواية أدبية ولكنها لاقت رواجًا بين الناس والكثير قاموا بشرائها، على أنها الرسالة المناهضة للحرب لتصل إلى  الجمهور  الذي لا يزال يتعافى من الحرب العالمية الثانية والذين يعيشون  في ظل الحرب الباردة تمت إعادة إصدار الرواية من قبل الهولنديين، والآن الرواية تصدر ببصمه خاصة جنبًا إلى جنب مع كتاب بعنوان "أبطال الكتاب" الذين شاركوا في الحرب تكريمًا لأعضاء فصيلته وزملائه الذين لم يعودوا، فيما يقول هولاند "أنا أحاول إظهار حق هؤلاء الأشخاص الذين ذهبوا للحرب وهم صغار ولم يعودوا من خلال هذه الرواية  .
و عندما قابلنا جون هولاند وجدناه يرتدى  شارات قدامى المحاربين الكوريين التي تميز المجتمع الأنجلو كورى، فهولاند صاحب الـ 80 عاما يجعلنا نتذكر الحرب الكورية التي انتبت قبل 60 عاما، فقد قاتل في الحرب برتبة ملازم ثان في فوج دوق ولينغتون ويقول "إن الصراع ظل مستمرا على الرغم من تجاهل الحقيقة بأن نحو 100.000 من البريطانيين شاركوا في هذه الحرب وان أكثر من 1000 جندي قتلوا في هذه الحرب كما يقدر عدد الجنود الصينيين والكوريين الشماليين الذين فقدوا جراء هذه الحرب قرابة 1.5 مليون جندي وأن 37.000 جندي أميركي أيضا لقوا حتفهم في هذه الحرب أيضا حيث أن مايقرب من  واحد من كل عشرة أمريكيين تم إرساله إلى كوريا.
هذا  ويعتقد هولاند بأن هذه الحرب خلفت قتلى بأكثر من 4 ملايين شخص ويقول سونغ مان وهو ديكتاتور "إنها نهاية غير حاسمه التي أدت إلى تقسيم كوريا وإنشاء حدود مشتركه كانت هذه هي المرة الأولى التي لا ينتصر فيها الأمريكيين في الحرب ولا يريدون أن يتحدثوا بشأنها، وحينما عدت لم يسألني أي شخص عما حدث في كوريا، و ما قد سيحدث بعد، إنها المرة الأولى التي لا ينتصر فيها الأمريكيين في الحرب ولا يريدون أن يتحدثوا بشأنها وحينما عدت لم يسألني أي شخص عما حدث في كوريا ،و ما  سيحدث بعد.
يذكر أن هولاند  امضي خدمته الوطنيه و أرسل للمشاركة في الحرب في كوريا وانه يود أن يؤلف كتابا عن مشاركته في الحرب الكورية في عام 1953وقبل شهرين فقط من الهدنة اختطف في معركة الثالث من ورطتها، والتي حاولت القوات الصينية اتخاذ سلسلة من التلال التي تحتلها القوات البريطانية وأعقب ذلك  قصف مدفعي مطول في معركة شرسة  شاركت فيها العديد من الفصائل والتي  قتل فيها كثير من الهولنديين وقال "في الصباح عندما وصلنا قبالة التلة أصبحنا 12 فقط من ما يقرب من  38 جنديا وكان  هناك بعض القتلى والكثير أصيبوا بجروح مختلفة عدت بعد الهدنة إلى المملكة المتحدة وقمت بتأليف روايتي والتي نشرت من خلال كاسل في عام 1956 وعرفت عند الناس حينئذ " الميت والمدفون " إنها لم تكن رواية أدبية ولكنها لاقت رواجا بين الناس وكثير قاموا بشرائها، على أنها الرسالة المناهضة للحرب لتصل إلى  الجمهور  الذي لا يزال يتعافى من الحرب العالمية الثانية والذين يعيشون  في ظل الحرب الباردة تمت إعادة إصدار الرواية   من قبل الهولنديين والآن الرواية تصدر ببصمه خاصة جنبا إلى جنب مع كتاب بعنوان أبطال الكتاب الذين شاركوا في الحرب تكريما لأعضاء فصيلته وزملائه الذين لم يعودوا ويقول "أنا أحاول إظهار حق هؤلاء الأشخاص الذين ذهبوا للحرب وهم صغار ولم يعودوا من خلال هذه الرواية  . 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الميت المدفون للبريطاني جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية   مصر اليوم - الميت المدفون للبريطاني جون هولاند تحكي ذكرياته في الحرب الكورية



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon