مصر اليوم - آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض

يرجع تاريخها إلى الحقبة الإسبانية في المغرب

آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض

الآثار التاريخية في مدينة سيدي إفني مُهددة بالانقراض
المغرب ـ عبدالله أكناو

تشهد الآثار التاريخية في مدينة سيدي افني الساحلية جنوب المغرب، التي يرجع تاريخها إلى الحقبة الإسبانية، إهمالاً وهجومًا منظمًا يهدف إلى محو كل أثر لها، وبالتالي دفن تاريخ قبيلة آيت بعمران ككل. وقال رئيس "جمعية افني حقوق وذاكرة" محمد أمزوز، لــ"مصر اليوم"، إن هذا المخطط بدأ بـ"بلاصا إسبانيا"، وبما وصفها بجريمة بيع "التلفريك" كمتلاشيات، وتغيير تصميم حي "الناتيبوس" و مسجد "كولومينا"، ليقف المزاد هده المرة عند إعدادية سيدي افني، التي صممها الإسبان  على شكل طائرة، والتي تحتضر هذه الأيام في صمت رهيب.
وأضاف أمزوز، أن "إقدام نيابة التعليم، وما يدور في فلكها على هدم إعدادية سيدي افني (ثانوية الحسن الأول الإعدادية) لهو جريمة نكراء يتم ارتكابها في حق الذاكرة التاريخية للإقليم، ووصمة عار على جبين الدولة المغربية والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والمجالس المنتخبة التي فضلت التزام الصمت كنوع من التأييد لهذا الجرم" مشيرًا إلى أن الأجيال القادمة ستحاسب المتسببين فيه بلا شك.
وقد اعترضت الجمعية الناشطة في مجال التراث والذاكرة، في وقت سابق، على فكرة الهدم، كما تقدمت بمشروع تصميم يحافظ على هذا المَعلم من خلال إعادة ترميمه من قِبل المختصين في الآثار، وذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمته نيابة التعليم، إلا أنه حسب المتتبعين، لم يجد المشروع آذانًا صاغية، فكان مصيره سلة المهملات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض   مصر اليوم - آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon