مصر اليوم - تونس تُقرر فتح المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا أمام التونسيين والأجانب

فيما يتم ترميم وتجديد السجون القديمة لتحويلها إلى مراكز ثقافية

تونس تُقرر فتح المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا أمام التونسيين والأجانب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تونس تُقرر فتح المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا أمام التونسيين والأجانب

متحف تونسى فتحت ابوابه امام التونسين
تونس - أزهار الجربوعي

قرّرت وزارة السياحة التونسية فتح جميع المتاحف والمعالم التاريخية الموجودة في جميع أنحاء الجمهورية، بشكل مجاني، أمام جميع التونسيين في الأحد من كل شهر. ويدخل هذا القرار حيّز التنفيذ بشكل رسمي بداية من الأحد 1 أيلول/ سبتمبر. وذلك في إطار التعريف بالموروث الثقافي التونسي وتشجيع السياحة الداخلية.ويأتي ذلك فيما تطلق تونس أعمالا لترميم وتجديد "سجن القصبة" في مدينة بنزرت (80 كم شمال العاصمة التونسية ، لهدف تحويله إلى مركز ثقافي بالتعاون مع شبكة "رومبا" الفرنسية المتخصصة في ترميم المعالم الأثرية بمختلف أنواعها، بحيث تتجه تونس منذ ثورة "14 يناير" 2011، إلى تحويل عدد من السجون القديمة إلى معالم أثرية وحضارية، بعد أن كانت رمزًا للتعذيب والقهر.وقد قرّرت وزارة السياحة تمكين التونسيين كلهم والأجانب من مجانية زيارة المتاحف والمواقع الأثرية، وذلك ابتداء من الأحد 1 أيلول 2013، بحيث يكفي إظهار بطاقة الهوية أو الإقامة للتمتّع بهذا العرض، الذي يخص الأحد الأول من كل شهر، وأيضًا أيام العطل الرسمية ويومي 18 نيسان/ أبريل (اليوم العالمي للمواقع الأثرية) و18 أيار/ مايو (اليوم العالمي للمتاحف). كما يتمتّع التلاميذ والطلبة وذوو الاحتياجات الخاصة وحتى الطلبة الأجانب بمجانية الدخول.وقد دأبت وزارة الثقافة التونسية منذ ثورة "14 يناير" 2011، على فتح أبواب المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا، في مناطق الجمهورية كلها، لفترات زمنية محددة، بهدف تشجيع قطاع السياحة الداخلية وحثّ التونسيين على التعرّف على المخزون الحضاري والثقافي الذي يزخر به وطنهم.وتضطلع المتاحف بدور هام في حفظ الموروث التاريخي والثقافي والاجتماعي، باعتبارها فضاء للتعبير عن الذات والشعور بالانتماء إلى هوية وطنية تتميز بعراقة مخزونها الحضاري، وتضم تونس 4 متاحف وطنية و10 متاحف أثرية و6 تراثية و7 بلدية، يعتبر من أهمها متحف باردو في العاصمة التونسية، وهو أوّل متحف في العالم بالنسبة إلى فن الفسيفساء الرومانية، وتشمل مجموعته آلاف اللوحات الفسيفسائية الرومانية، التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني قبل الميلاد إلى ما بعد القرن السادس الميلادي.ويضم متحف "باردو" العديد من الأجنحة والقاعات، أهمها، قاعة "قرطاج" الرومانية، وقاعة "الفسفساء المسيحية" والمتحف العربي.ويعود بناء "سجن القصبة" إلى العام 1743م في فترة حكم علي باشا، وكان يستغله القراصنة لسجن الأسرى حتى تاريخ إلغاء العبودية في تونس في العام 1846م، قبل أن يتحول إلى سجن خلال الفترة الاستعمارية، وبعد استقلال تونس في العام 1956م أغلق السجن وتحول إلى مستودع بلدي.وتتجه تونس منذ ثورة "14 يناير" 2011، التي مثّلت نقلة فاصلة في تاريخها، إلى تحويل السجون القديمة إلى مواقع أثرية وجزء من الذاكرة الوطنية للتونسيين، بعد أن ارتبطت لعقود بالقهر والظلم والدكتاتورية. ومن المقرر أن يتم قريبا تفعيل قرار الرئيس التونسي الدكتور محمد المنصف المرزوقي بشأن تحويل سجن "الناظور" في بنزرت، إلى متحف يحفظ الذاكرة الجماعية الوطنية.وكان وزير العدل التونسي الأسبق نور الدين البحيري قد أشرف برفقة مجموعة من الحقوقيين التونسيين على إغلاق معتقل "الناظور" بشكل نهائي، والذي يعتبر من أكثر وأشهر السجون التي اعتقل وعُذّب فيها رموز المعارضة التونسية، منذ مقاومة الاستعمار الفرنسي إلى تاريخ
إسقاط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 2011.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تونس تُقرر فتح المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا أمام التونسيين والأجانب   مصر اليوم - تونس تُقرر فتح المتاحف والمعالم التاريخية مجانًا أمام التونسيين والأجانب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon