مصر اليوم - مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات
حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام عبد العال يؤكد لوفد البرلمان الأوروبى أن الانتقادات لحقوق الإنسان بمصر تجافى الواقع بكين تحث طوكيو على اتخاذ موقف حيال النزعة العسكرية اليابانية رسمياً الزمالك يعلن تراجعه عن الانسحاب من الدورى مقتل "عبد الله عزام" فى مواجهة أمنية بـ"أبو زعبل" مديرية أمن دمياط تطرح 6 أطنان سكر بـ 7 جنيهات للكيلو بمنافذ "أمان" التابعة للداخلية
أخبار عاجلة

طالبوا بتأسيس دولة مدنية ديمقراطية حديثة وتحديد الهوية الاقتصادية لمصر

مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى "حوار الثقافات"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات

اجتماع المفكرين في الهيئة القبطية الإنجيلية
القاهرة- علي رجب

بدأت فعاليات منتدى "حوار الثقافات" في الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، الأربعاء، بعنوان "المجتمع المدني ودوره في تطوير فلسفة الدستور"؛ لمناقشة رؤية المجتمع المدني في تعديلات دستور 2012 المعطل، وذلك على مدار يومين في القاهرة.وأوضح الدكتور سمير مرقس، خلال اللقاء الفكري الذي نظمه المنتدى، أنه من "الضروري طرح رؤية المجتمع المدني في مسودة الدستور الجديد، ولاسيما أن لجنة العشرة لتعديل دستور 2012 لم تحدد الهوية الاقتصادية للبلاد، فقد تركته دون ملامح محددة"، لافتًا إلى أنه "يجب أن يتم تحديد الهوية الاقتصادية  للبلاد في الدستور الحالي وموقف الدولة منها".وطالب مرقس بـ"ضرورة وجود نصوص تضمن تواجد حركات الضغط السياسي الموجودة في الشارع المصري حاليًا، كالحركات السياسية والثورية، وفي مقدمتها، حركتي تمرد و6 أبريل، وغيرها من الحركات الموجودة في الشارع، والتي ليس لها توصيف دستوري أو قانوني، فالحياة السياسية ليست مقتصرة علي الأحزاب السياسية فقط"، مضيفًا أن "دستور 2012، كان دستور متأخر، وليس دستور يعبر عن دولة عصرية وحديثة ومتقدمة"، لافتًا إلى أن "هناك مواد في دستور 1923، و1971 أفضل من دستور 2012".وتابع مرقس، "يجب أن يؤسس الدستور لدولة المواطنة، فالدستور المعطل قائم على الطائفية الدينية للأديان السماوية، دون أن يكون دستورًا لجميع المصريين، ويعلي من شأن المواطنة والمساواة".من جانبه، قال عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور، وعضو المكتب السياسي لحزب "التجمع"، الدكتور حسين عبدالرزاق، أن "الأغلبية أبقت على المادة الثانية للدستور كما هي"، مطالبة بـ"عدم المساس بها".وأوضح عبدالرازق، أن "المادة الثالثة بالدستور شهدت خلافًا شديدًا"، لافتًا إلى أن ما "يجري في لجنة الخمسين من تباين وآراء وخلاف السياسي، هو أمر طبيعي؛ لتعدد مكونات المجتمع المصري الممثل في اللجنة".وقال عبدالرازق، "بعد أسبوعين من العمل داخل لجنة الخمسين، أكد أن مصر في طريقها لتشهد دستورًا يؤسس لدولة مدنية حديثة، وإذا تمت الموافقة عليه بأغلبية من قِبل الشعب المصري سيكون نجاحًا للجنة". وقال عضو حركة "تمرد"، وعضو لجنة الخمسين في الدستور، محمد عبدالعزيز، إن "هناك اقتراحًا تتم مناقشته الآن، يقضي بإجراء استفتاء على رئيس الجمهورية، بموافقة ثلثي مجلس الشعب، على أن يقدم الطلب من ثلث المجلس أيضًا، ومازال هذا الاقتراح تحت الدراسة".وأضاف عبدالعزيز، أن "اللجنة حسمت طريقة تشكيل الحكومة، وأصبح الرئيس يكلف حزب الأكثرية باختيار رئيس للحكومة، على أن يحصلوا على أغلبية 51% من أعضاء البرلمان، وفي حال فشل في الحصول على تلك النسبة، يختار البرلمان رئيسًا للحكومة، ويطرحه على البرلمان للحصول على نسبة 51%، وفي حال فشله يطرح الرئيس اسمًا، وإذا لم يحصل على نسبة 51% يصبح البرلمان منحلاً".وأضاف مقرر مساعد لجنة نظام الحكم،أن "اللجنة ناقشت من المادة 114 إلى المادة 136، الخاصة برئيس الجمهورية، وتشكيل الحكومة، وقرر أعضاء اللجنة بعد التصويت على إعادة المادة 140 من الدستور 2012 المعطل، وإضافتها إلى المادة 125؛ ليصبح نصها الآتي؛ "لرئيس الجمهورية أن يلقي بيانين بشأن السياسة العامة للدولة أمام مجلس الشعب عند افتتاح دور انعقاده العادي السنوي، ويضع رئيس الجمهورية بالاشتراك مع مجلس الوزراء السياسة العامة للدولة، ويشرفان على تنفيذها على النحو المبين في الدستور".
وأشار عبدالعزيز إلى أن "اللجنة قررت تعديل المادة (127) ليصبح نصها الآتي؛ "رئيس الجمهورية، هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب أو يرسل القوات خارج حدود الدولة إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وبموافقة ثلثي أعضاء مجلس الشعب، فإذا كان المجلس منحلًا، يؤخذ رأي المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وبموافقة كلٍّ من مجلس الوزراء، ومجلس الدفاع الوطني"، مضيفًا أنه "تقرر أن ينص الدستور على حظر تأسيس الأحزاب على أساس ديني" .وقال رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، حافظ أبوسعدة، إن "الدولة العصرية هي التي تحتكم إلى القانون، ولا تميز بين المواطنين على أساس الجنس أو الدين أو العرق".وأضاف أبوسعدة، أن "الدولة الحديثة؛ تتكون من عناصر، أهمها ألا تحكم الدولة مجموعة غير منتخبة، وألا يحكمها فرد، وأن تكون دولة مؤسسات"مشيرًا إلى أن "الرئيس المعزول محمد مرسى، كان يحكم مصر من خلال أوامر الجماعة، والتي أصرت على التنكيل بالقضاء المصري، وإسقاط هيبة الدولة".
وقال نائب رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور على السلمي، إن "جماعة "الإخوان المسلمين"، والسلفيين، اعترضوا على مدنية الدولة في وثيقته التي طرحها لدستور 2012".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات   مصر اليوم - مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 09:29 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيلين مارتن تتوج بجائزة ترنر لعام 2016 في لندن

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon