مصر اليوم - جلاد بافاريا يعدم ضحاياه في مهرجان البيرة

قام بإعدام حوالي 15 ألف زائر لمهرجان تشرين الأول العالمي

جلاد بافاريا يعدم ضحاياه في مهرجان البيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جلاد بافاريا يعدم ضحاياه في مهرجان البيرة

جلاد رينغو
ميونخ - مصر اليوم

يعتمد الجلاد رينغو على تقديم عرض مسرحي فريد من نوعه وذلك بإعدام مشاركيه. وعلى مدى 30 عاماً، قام بإعدام حوالي 15 ألف زائر لمهرجان أكتوبر العالمي. رينغو يستخدم المقصلة التقليدية لتنفيذ الإعدام على خشبة مسرحه في ميونخ.يتحدث هذا الفنان بلهجة بافارية ثقيلة قائلاً: "لا داعي للقلق، فقط سيتم قطع الرأس". ويجسد رينغو دور جلاد مهرجان أكتوبر العريق، فتعابير وجهه القاسية تلفت الانتباه، إضافة الى شاربه الأسود الكثيف ومكياج شاحب اللون للوجه، مرتدياً قبعة سوداء كبيرة.وترافق رينغو في هذا العرض المسرحي صديقته التي ترتدي لباساً أسود على الطراز القديم وقبعة طويلة. وتقول إن الشخص الذي سيتم إعدامه تتم تغطيته بحقيبة هلامية وبالتالي يصبح غير قادر على سماع أو مشاهدة ما يدور حوله، مضيفة أن "كل ما هو مفقود الآن هو ضحية تلك الأعمال الشنيعة".يقدم الجلاد ومساعدته هذه العروض نحو 25 مرة يومياً خلال 16 يوماً التي هي عمر مهرجان أكتوبر. ويعتبر عرض الإعدام الأكثر جاذبية لدى زوار مسرح شليشتل، ويعود تاريخه إلى عام 1869. بدوره، يصف رينغو هذا العمل الذي دأب على لعبه منذ ثلاثين عاماً بأنه روتيني. هذه المرة، تم اختيار الضحية من وسط مجموعة من سيدات يرتدين الزي التراثي البافاري المسمى "ديرندل"، والذي تختلف مقاييسه وألوانه حسب القرية والمنطقة. تصعد الضحية إلى خشبة المسرح بإرادتها نحو المقصلة ليتم قطع رأسها. وفي الوقت الذي يضع فيه الجلاد ومساعدته غطاء الإعدام على رأس الضحية، تضحك صديقاتها ويرددن هتافات تشجيعية.يعطي الجلاد رينغو الأوامر للضحية قبل "الموت" بأن تبقي رأسها مستقيماً، فهذا "يجعل الموت أسهل"، على حد قوله، بينما يدخل هدير صوته الفرح والسرور على الغربان التي تقف بالقرب من المقصلة. كما توجد لوحة إرشادية خلف المقصلة توضح الوضعية الصحيحة للإعدام.ويصل المشهد المسرحي لذروته عندما يسود الصمت والترقب أوساط الجمهور الذين يحدقون في شفرة المقصلة وينتظرون أن يبدأ الجلاد بالعد التنازلي لإنزالها على رأس الضحية. وبعد سقوط شفرة المقصلة، يصرخ الحاضرون بأعلى صوتهم ابتهاجاً بهذا العمل الفني، عندما يقطع الحبل وبالطبع لا أحد يصاب بأي أذى في الواقع.يرافق هيلمار- ماكسيميليان، الذي يلعب دور "جلاد مهرجان أكتوبر" فريق من 11 فناناً يقدمون عروضاً مسرحية وفنية تشمل أعمال سحر وخفة ورقص. ويستغرق كل عرض فني 15 دقيقة. ويعلق ماكسيميليان أن هذه الأعمال المسرحية تلاحقه إلى غرفة نومه، فهو بحاجة إلى ساعتين حتى يتمكن من النوم. لكنه يعتقد أن هذه الأعمال تكون مميزة أكثر خلال فترة مهرجان أكتوبر السنوي.ويستطرد قائلاً: "ما يميز هذه الأعمال الفنية أنها تقليدية وبسيطة في الوقت نفسه. فهي تعود بالمشاهد إلى القرن التاسع عشر بدون أي تأثيرات تقنية، وهذا يجذب الجمهور ويجعلهم يتفاعلون أكثر مع عملية الإعدام الوهمية".جدير بالذكر أن هذا العرض يقدم يومياً منذ شروق الشمس وحتى غروبها طيلة فترة المهرجان. ويقدر رينغو عدد الذين تم إعدامهم بنحو 14 ألف شخص خلال مسيرته المهنية. وكان رينغو قد اختار هذه المهنة بعدما أعجب بالأعمال التي كان يقدمها سلفه بريتوريوس، الذي استمر في تقديم هذه العروض المسرحية حتى بلوغه الثانية والتسعين من العمر.ويختتم رينغو القول بأنه يجب أن يتقاعد في هذا الوقت، إلا أنه لا يستطيع أن يبتعد عن خشبة المسرح.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جلاد بافاريا يعدم ضحاياه في مهرجان البيرة   مصر اليوم - جلاد بافاريا يعدم ضحاياه في مهرجان البيرة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon