مصر اليوم - الشّيخ ولد الكرد يعود إلى الذاكرة الشّعبيّة في الجزائر

سجّل 75 اسطوانة غنائيّة وصلت إلى العالميّة

الشّيخ ولد الكرد يعود إلى الذاكرة الشّعبيّة في الجزائر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشّيخ ولد الكرد يعود إلى الذاكرة الشّعبيّة في الجزائر

عملاق الطّرب الأندلسي الشّيخ محمد ولد الكرد
الجزائر - سميرة عوام

مازالت اسطوانات عملاق الطّرب الأندلسي الشّيخ محمد ولد الكرد حاضرة بقوّة في الذّاكرة الشّعبيّة للجزائريّين، فرئيس جمعية أحباب وتلاميذ حسان العنابي الأستاذ لخضر بوبكر، يحنّ بقوة لهذا الصّوت القوي لأن منه خرجت الجزائر من عزلتها الثقافية.  فصوت ولد الكرد صنع نجمه في تلك الفترة، وحسب الأستاذ بوبكر فإن هذا الفنّان تأثّر بأعماله الفنّان الكبير عيسى الجرموني والذي كان كثيرا مـا يقتبس، إلى جانب أسماء أخرى تأثرت بأعماله. واعتمد ولد الكرد خلال غنائه على آلة الفحل أو الزرنة وكذلك آلتي الدربوكة والبيانو أو العود، كل هذه الآلات أعطت لصوته الدافئ قوة في الموسيقى وتفاوت في نبرات الصوت و الأداء، حسب رئيس جمعية أحباب وتلاميذ حسان العنابي.  وسجل شيخ ولد الكرد 75 اسطوانة منها تسجيل 10 اسطونات خلال عام 1934 بالإضافة إلى تسجيل 10 اسطـوانات أخرى في عام 1937 إلى جانب تسجيل 21 اسطوانة  1938، وخلال عام 1939 اختتمت مرحلة أعماله الأولى بتسجيل8 اسطوانات.
وفي 19 تشرين الأول/أكتوبر عام 1951 انطفأت شمعة ولد الكرد بعد أن أقعده المرض الفراش، ومنذ ذلك الوقت بقيت اسطوانات هذا العملاق حاضرة بقوة في المقاهي الشعبية في الجزائر وفي عنّابة خصوصا أنها مسقط رأسه والتي تشهد له وفي دكاكينها المتراصة قوة الأداء والصوت اللذان ميّزا الشيخ ولد الكرد، لأنه منها تعلّم الغناء وأخذه منذ طفولته من الحفلات والأعراس التي كانت تقام وقتها في أحياء المدينة والتي كانت تحييها فرق القادرية والعيسوية، ووالده كان آنذاك نقّارا على آلة الدف والطار.
وأضاف لخضر بوبكر أن ما يميّز غناء شيخ الكرد هو احتكاكه بالفنانين القدماء في سورية حيث كانت فترة تجنيده الإجباري فرصة له ليأخذ أنماطهم الموسيقية كالوصلات والموشحات والمعزوفات، والمقامات العربية والتمرّن قدر المستطاع على آلتي العود والكمان ومطولات كبار الشعراء كقصائد، أبي فراس الحمداني،أبي العلاء المعري،البوصيري،ومحمود سامي البارودي، والشاعر الكبير أحمد شوقي، كما تأثّر ولد الكرد بالأستاذ محمد عبد الوهاب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشّيخ ولد الكرد يعود إلى الذاكرة الشّعبيّة في الجزائر   مصر اليوم - الشّيخ ولد الكرد يعود إلى الذاكرة الشّعبيّة في الجزائر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon