مصر اليوم - مقبرة الإنكليز مكان يرقد فيه الأموات ويجد فيه سكان القطاع المحاصر متنفساً لهم

تمثل تحفة أوروبية تم إنشاؤها قبل 90 عاماً بشكل هندسي بديع في غزة

"مقبرة الإنكليز" مكان يرقد فيه الأموات ويجد فيه سكان القطاع المحاصر متنفساً لهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مقبرة الإنكليز مكان يرقد فيه الأموات ويجد فيه سكان القطاع المحاصر متنفساً لهم

مقبرة الإنكليز في غزة
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب باتت مقبرة جنود الحلفاء أو كما يسميها الغزيون "مقبرة الإنكليز" والتي تقع شرق مدينة غزة مقصدا للمواطنين الذين يتجهون إليها للتنزه والجلوس على البساط الأخضر الذي ينبسط على امتداد البصر وسط الأشجار والزهور الجميلة المنتشرة في هذه المقبرة التي يزيد عمرها عن 90عاما. وتعد هذه المقبرة إحدى خمس مقابر تحكي تاريخ غزة الاستعماري الحديث وتشهد على ضراوة المعارك التي خاضها العثمانيون ضد قوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الأولى، والتي انتهت بفرض الانتداب البريطاني على فلسطين وإقامة  إسرائيل، إذ دفن فيها 3029 قتيلاً وفق سجلات المقبرة، من الإنكليز والحلفاء من مجمل عدد قتلاهم في فلسطين، والبالغ أكثر من عشرة آلاف قتيل.
ودفن في هذه المقبرة جنود الحلفاء الذين قتلوا في حرب (1914-1918) تخليدا لذكراهم" تلك العبارة كتبت باللغتين العربية والإنكليزية على النصب الصخري في هذه المقبرة.
ولجمالها الخلاب، أضحت المقبرة مقصداً لآلاف الغزيين معظمهم من الشباب والفتيات لأخذ الصور التذكارية، بينما يتجه إليها الكثير من طلبة المدارس والجامعات للدراسة نظراً للهدوء والراحة التي تميز المكان، كما تجد فيها العائلات الغزية ضالتها لاصطحاب أطفالهم إليها للعب واللهو وقضاء يوم جميل وممتع.
وعلى الرغم من إصرار الغزيين على تحويل المقبرة لمكان استجمام، لكن القائمين عليها يؤكدون أنها "ليست متنزها" وإن كانت مفتوحة للزوار, فيقول الحاج إبراهيم جرادة الذي أمضى أكثر من40  عاما وهو يعمل فيها "هذه المقبرة اسمها مقبرة حرب غزة والتابعة للشعوب البريطانية " Gaza War Cemetery " و تقع وسط حي التفاح شرق مدينة غزة , وأعمل فيها منذ 46 عاما, وأرعاها كما ترعى الأم ابنها، إذ استلمت إدارتها العام 1958م بعد والدي ربيع جرادة الذي كان يعمل في منظمة الكومونولث ويعمل في المقبرة حاليا أولادي".
ويتابع جرادة الذي تقاعد منذ فترة قريبة فقط من رئاسة طاقم رعاية المقبرة, قوله " أن جنسيات الجنود المدفونين متعددة ومتنوعة، فبعضهم من أستراليا وكندا وبريطانيا، وهناك إنكليز من أصل يهودي ومسلمون أيضا وتوجد هيئة تسمى الكومونولث هي المسؤولة بشكل تام عنها، وتتولى صرف ميزانيتها بشكل دائم".
ويضيف "العائلات الإنكليزية أيضا كانت تزور هذه المقبرة دوريا، وكانت توكل بعض الأشخاص بإرسال صور لقبور أبنائهم المدفونين هنا إلا أن عددهم قل كثيرا بسبب الأوضاع السياسية".
ويواصل الحاج إبراهيم قوله أن هذه المقبرة تعتبر معلما تاريخيا قديما جدا في قطاع غزة وليس متنزها للناس، ويبين: "هناك تساهل كبير مع الناس لدخولها والاستمتاع بمنظرها الجميل، فالكثير من الرحلات المدرسية والسياح الأجانب يترددون بشكل شبه يومي إلى هذا المكان".
ويقول أن هناك الكثير من العمال الذين يعملون بها بشكل يومي ويقومون بأعمال ترميم القبور وزراعة أشجار الزينة، إذ يتقاضون رواتبهم من القنصلية البريطانية", رافضا الحديث عن حدود الرواتب لديهم.
يذكر أن الحكومة البريطانية توفر ميزانية كبيرة، وكل ما يلزم، لبقاء المقبرة مكاناً جميلاً, إذ يتبع لها مشتل كبير، لزراعة الزهور، لتزيين المقبرة، واستبدال أية شتلة تفسد أو تموت فوق القبور, وهناك مصنع خاص في فرنسا يقوم بصناعة شواهد القبور واستبدال ما يتلف منها.
ويقول المحاضر في قسم التاريخ في جامعة الأزهر في غزة، الدكتور سهيل الشنطي عن تاريخ المقبرة وأسباب وجودها في غزة "المقبرة موجودة إلى الشرق من مدينة غزة في منطقة تسمى الشعف وهي تعود للحرب العالمية الأولى بين عامي 1914-1918 عندما كان الجيش البريطاني بقيادة "ألمبي" يخوض معارك قوية في أراضي غزة لإحكام السيطرة عليها من القوات الأخرى، إذ سقط خلال المعارك آلاف الجنود البريطانيين".
وعن سبب دفنهم في أراضي غزة يقول الشنطي إنه بسبب المعارك والحرب الطاحنة التي كانت تدور ولارتفاع تكلفة النقل أيضا كان من الطبيعي أن تدفن الدولة البريطانية موتاها في غزة، ومما لا شك فيه أيضا أن القوات البريطانية كانت تهتم بنقل التموين والعتاد للجيش أكثر من هذا الأمر مما دعاهم لدفنهم في أرض المعركة بشكل سريع".
ويبين الشنطي أن هناك قبورًا لجنود إسرائيليين في المقبرة، ويرجع ذلك بسبب وجود عدد كبير من اليهود المتطوعين في الجيش البريطاني والذين كانوا يأملون الحصول على بعض المكاسب بعد الحرب والتي كان منها وعد بلفور قبل الحرب، ويضيف "كانت هناك أيضا ما تُسمى فرقة البغالة نسبة لركوبها البغال، وقد كانوا من اليهود، إذ كانوا يساعدون الجيش البريطاني بنقل التموين والمساعدات اللوجستية خلال المعارك".
ويؤكد أن الشعب الفلسطيني يحافظ على هذه المقابر منذ زمن طويل لأنها تعتبر بلا شك إرثًا ومعلمًا تاريخيًا وحضاريًا في الأراضي الفلسطينية.
ويقول المواطن حسين حمد الذي يزور المقبرة بشكل دائم لـ "العرب اليوم"، "أذهب للمقبرة بشكل دائم وأشعر أنني أجلس في متنزه وليس مقبرة وألاحظ مدى الإهتمام الكبير بهذه القبور وأشكالها الهندسية الرائعة التي تسلب الناظرين فهذه المقبرة تعتبر متنزه ومتنفس للسكان الغزيين، وهي أيضا تعتبر من المعالم والآثار الفلسطينية ولكنها تعود لأصول غربية".
ويضيف حمد أنه يرى الموت أفضل في ظل هذا الواقع، لما يراه من جمال مساكن الأموات في هذه المقبرة ويشعر أن الموت سيكون أجمل مع مناظر هذه القبور
ويؤكد حمد أنه يتوجه إلى المقبرة بمفرده للتنفيس والترفيه عن نفسه خلال أوقات الفراغ والتقاط بعض الصور لنفسه نظرا للاختناق الذي تعاني منه غزة في المناطق الطبيعية والمتنزهات العامة.
ويشير حمد إلى أن الناس تقبل بشكل كبير على هذه المقبرة، وهناك زيارات عائلية بشكل مستمر للمكان وهو فعلا أمر مثير للانتباه أن يتوجه الناس إلى المقابر للتنفيس عن أنفسهم في صحبة الأموات ويبين حمد أنه يتوجه إلى المقبرة لمراجعة دروسه هناك نظرا للهدوء والأجواء المستقرة بشكل كبير، ويضيف "شعور غريب أن يدرس الشخص بين القبور والأموات، ولكن بلا شك أن الدراسة والجلوس هناك أيضا رائع جدا مع مناظر القبور ومساكن الأموات الرائعة والجميلة".
وحارس المقبرة أبو محمد كما يعرفه الناس وهو القائم بكافة أعمال العناية والترتيب والتنظيف والتزين، منذ سنوات طويلة، يضيف "أعمل في المقبرة منذ العام 1987 المقبرة تابعة بشكل مباشر لهيئة 'الكومنولث البريطانية".
وأشار الحارس بيده إلى نصب صخري كتب عليه باللغتين العربية والإنكليزية " إن هذه الأرض المقام عليها المقبرة هي هبة من أهالي فلسطين لتكون مقر الراحة الأبدية لجنود الحلفاء الذين قتلوا في حرب'1914_1918 تخليدا لذكراهم".
وتابع حديثة قائلا" تضم المقبرة قرابة 21 قبراً لمسلمين هنود، وثلاثة قبور تعود لمسلمين جزائريين، إضافة إلى أعداد من قبور تعود لجنود الحلفاء".
ويؤكد الحارس أن الحكومة البريطانية منذ ذلك التاريخ تقوم بالإشراف وتمويل المقبرة، إضافةً إلى المقابر الأربع الأخرى الموجودة في قطاع غزة، كما وتخصص لها ميزانية كبيرة لتظهر بأبهى حلتها.
وأشار الحارس إلى أن أقارب الجنود الراقدين قي المقبرة يأتون لزيارة قبور أبنائهم وأجدادهم من الحين للآخر، فضلا عن زيارات متكررة لبعض المسؤولين والمشرفين من هيئة "الكومنولث" ومن الاتحاد الأوروبي.
وتابع الحارس حديثة قائلا"أشعر بالسعادة بزيارات الناس سواء المحليين أو الأجانب والإنكليز للمقبرة، إلا أنني اشعر بالأسى في بعض الأحيان من الزوار الذين يأتون لزيارة المقبرة ولا يحافظون على ممتلكاتها ونظافتها".
ولم تسلم المقبرة خلال الحرب الأخيرة التي شنتها (إسرائيل) على قطاع غزة مع نهاية العام 2008 فقد قصفت وألحقت بها أضرارا بالغة, إذ أن 287 ضريحا تضرّرت بفعل القصف الإسرائيلي الذي دمّر بعضها بشكل كامل، كما سقطت خمس قذائف إسرائيلية عليها تسببت بأضرار جسيمة بمقتنياتها, إلا أنه تم إصلاح الأضرار فيما بعد واستبدال الشواهد المدمرة بأخرى جديدة.
وتبقى مقبرة الإنكليز شاهداً حيا على صمود أهل فلسطين في وجه الاستعمار الذي عانت لعقود طويلة ولازالت من ويلاته, وخاضت حروبا ضارية في دفاعها عن ارضها ولتبقى هذه المقبرة شاهدا على زرع دولة مغتصبة روتها دماء جنود الحلفاء الذين قاتلوا من أجل قيامها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مقبرة الإنكليز مكان يرقد فيه الأموات ويجد فيه سكان القطاع المحاصر متنفساً لهم   مصر اليوم - مقبرة الإنكليز مكان يرقد فيه الأموات ويجد فيه سكان القطاع المحاصر متنفساً لهم



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 09:29 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيلين مارتن تتوج بجائزة ترنر لعام 2016 في لندن

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon