مصر اليوم - الحكومة تفتح قصر عابدين أمام الزوار لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة

يُعد تُحفة معماريّة تحوي 55 ألف كتاباً وبداية ظهور القاهرة الحديثة

الحكومة تفتح قصر عابدين أمام الزوار لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة تفتح قصر عابدين أمام الزوار لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة

قصر عابدين
القاهرة – محمود حماد

القاهرة – محمود حماد يعد قصر عابدين تحفة معمارية وتاريخية فريدة، ومتحفاً يعكس الفخامة التي شُيد بها والأحداث ‏المُهمة التي وقعت فيه منذ العصر الملكي وحتى قيام ثورة "يوليو 1952"، فهو يحكي تاريخ مائة عام من الأحداث الاجتماعية والسياسية من القرن التاسع عشر في تاريخ مصر. وشهد القصر أحداثاً لها دور كبير في تاريخ مصر الحديث والمعاصر، كما أنه ‏يعد البداية الأولى لظهور "القاهرة الحديثة"، ففي نفس الوقت الذي كان يجري فيه بناء ‏القصر أمر الخديوي إسماعيل بتخطيط القاهرة على النمط الأوروبي من ميادين فسيحة ‏وشوارع واسعة وقصور ومباني وجسور على النيل وحدائق غنية بالأشجار وأنواع النخيل ‏‏والنباتات النادرة.
وأوضح مصدر في وزارة السياحة المصريّة لـ"مصر اليوم"، أنه سيتم فتح القصر للزوار خلال كانون الثاني/يناير الجاري‏، لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة، لاسيما في ظل حالة الركود السياحي التي تمر بها مصر، متوقعاً أن يدر المتحف عائداً مادياً كبيراً، عقب فتحه أمام الزوار، وذلك لمكانته التاريخية، والتي تدعم التوافد عليه من قبل السياح كنوع من أنماط السياحة التاريخية ومشاهدة المعالم السياحية.
ويؤكدّ خبراء السياحة، أنّ قصر عابدين من أشهر القصور المصريّة وشهد الكثير من الأحداث منذ العهد الملكي وحتى نشأة القاهرة الحديثة، ويعد من أهم وأشهر القصور التي شيدت خلال حكم أسرة محمد علي باشا لمصر حيث كان مقراً للحكم ‏من العام 1872 حتى العام 1952. وتم تشييد القصر على يد خامس حكام مصر في الأسرة العلويّة الخديوي إسماعيل بن إبراهيم باشا، حيث أمر ببنائه فور توليه الحكم في مصر في ‏‏1863، وبُني قصر عابدين مكان القصر القديم الذي كان ملكاً لأحد القادة العسكريين في عهد محمد علي ‏باشا، وهو عابدين باشا، فشتراه الخديوي إسماعيل من أرملته وهدمه، وضمّ إليه بعض الأراضي المجاورة له لتصبح مساحته 24 فداناً، وأبقى الخديوي إسماعيل على اسم صاحب القصر القديم "عابدين". واكتسب القصر مكانته الخاصة في قلوب المصريين، نظراً لاعتباره نقطة تحول في حياتهم، حيث كانت المرة الأولى التي يترك فيها الحاكم برجه الذي يحكم منه في القلعة وينزل قلب العاصمة ليحكم البلاد وسط شعبه.
وشهد القصر أحداثََا تاريخيّة طبعت بصماتها في التاريخ، من أهمها أنه شهد تظاهرة في 9 أيلول/سبتمبر 1881 بقيادة الزعيم أحمد عرابي، الذي قدم فيها مطالب الأمة والجيش للخديوي توفيق، وكان قوله المأثور "لقد خلقنا الله أحرارا ولم يخلقنا تراثاً أو عقاراً"، وأعقبتها ثورة المصريين ونفي أحمد عرابي ودخول الإنكليز إلى مصر.
ومن ضمن الأحداث المهمة أيضاً الأزمة التي نشبت بين محمد نجيب وجمال عبد الناصر، والتي عرفت بأزمة "مارس" 1954 بعد قيام الثورة، حيث شهد هذا العام تقديم محمد نجيب استقالته في 25 شباط/فبراير، ولما تراجع عنها عاد إلى القصر ووقف بالشرفة والتف حوله المتظاهرون في شعارات تعارضه في ذلك الوقت.
ويعد بناء قصر عابدين بداية لظهور القاهرة الحديثة، ففي الوقت الذي كان يتم فيه بناء ‏القصر أمر الخديوي إسماعيل بتخطيط القاهرة على النمط الأوروبي، من ميادين فسيحة ‏وشوارع واسعة وقصور ومباني وجسور على النيل، وحدائق مليئة بالأشجار وأنواع النخيل ‏‏والنباتات النادرة.‏ ويضم القصر عدداً كبيراً من الغرف والقاعات يصل إلى 500 غرفة وقاعة، ومكتبة ضخمة تضم ما يقرب من 55 ألف كتاب، وأطقماً مذهبة من الأثاث، ومبنى منقوشاً بأسماء الملوك، أما الأبواب والنوافذ فصنعت من الزجاج الملون الذي رسمت عليه لوحات ملونة لأشجار وبحار وملائكة وطيور، والأسقف التي تحتوي على نقوش فنية دقيقة هندسية بارزة ومذهبة، والتي تتميز بالزخارف العربية والإسلامية والإيطالية، وكانت السلالم تتصف بالفخامة والتي يتم فرشها بالسجاد الأحمر. بالإضافة إلى صالونات تتميز بلون جدرانها، فهناك الصالون الأبيض ‏والأحمر والأخضر التي تستخدم في استقبال الوفود الرسمية أثناء زيارتها إلى مصر، ويوجد في الدور الأول من القصر صالونان، ويؤدي أحدهما إلى صالون قناة السويس الذي أنشئ ليتم الاحتفال فيه بافتتاح قناة السويس، ولكنه لم يتم الاحتفال فيه، وهذا الصالون يؤدي إلى الشرفة المؤدية إلى ميدان عابدين.
وتعتبر قاعة محمد علي من أكبر قاعات القصر وأفخمها، وأمامها يوجد المسرح الذي يعد تحفة فنيّة لا مثيل لها في ذلك الوقت، ويوضع على باب المسرح حالياً مجموعة آلات موسيقية للملكة نازلي، ويضم المسرح مئات الكراسي المذهبة، وفيه أماكن ‏‏معزولة بالستائر خاصة بالسيدات، ويستخدم حالياً في عرض العروض المسرحيّة الخاصة ‏للزوار والضيوف. أما قاعة العرش، فهي عبارة عن ميدان فسيح فيه قاعة عربية الطراز أرضيتها من الباركيه، ولها باب يفصلها عن قاعة أخرى هي قاعة الحرملك، التي لا يسمح لأحد بالدخول إليها إلا لمن يحمل علامات مميزة، ومن قاعة العرش أيضاً يبدأ ممر طويل يقود إلى جناح الملك المفروش بأفخر أنواع السجاد، ويتكون الجناح من غرف عدة، هي مكتب وصالون وحجرة نوم وحمام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة تفتح قصر عابدين أمام الزوار لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة   مصر اليوم - الحكومة تفتح قصر عابدين أمام الزوار لدعم السياحة الداخليّة والخارجيّة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon