مصر اليوم - البلاخيّة موقع أثريّ في غزة يروي أسطورة الحضارات

يُصارع زحف رمال الشاطئ التي تكاد تطمس ملامحه

البلاخيّة موقع أثريّ في غزة يروي أسطورة الحضارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البلاخيّة موقع أثريّ في غزة يروي أسطورة الحضارات

موقع البلاخيّة الأثريّ شمال غرب مدينة غزة
غزة ـ محمد حبيب

يتميّز موقع البلاخيّة الأثريّ الواقع شمال غرب مدينة غزة، والمعروف باسم ميناء الأنثيدون، بأنه من أهم المعالم الأثريّة ليس في غزة فحسب، وإنما في منطقة الشرق الأوسط، إذ أنه كان في فترة من الفترات الميناء التجاريّ الوحيد الذي يربط فلسطين مع باقي دول العالم القديم، ويعود تاريخه إلى العهد الرومانيّ، وتعاقبت عليه الكثير من الحضارات.ويروي موقع "البلاخية" أسطورة البقاء من زمن اليونانيين والرومان والكنعانيين، حيث شيّده أصحابه بمزيد من الصبر والتعب، ليصمد أكثر أمام الصعوبات، وكأنهم فهموا مبكرًا كيف تعيش الآثار زمنًا أطول من الأيادي التي شيدتها، ترحل الأمم عنها وتتبقى بصماتهم شاهدًا يحكي التاريخ بطريقتها الخاصة.
ويصارع "البلاخية" اليوم زحف رمال الشاطئ، التي تكاد تطمس ملامحه كافة، هذا الموقع الأثريّ الذي يؤكد المختصون أنه من أغنى مناطق قطاع غزة الأثريّة، وأكثرها زخمًا، لا يزال تحت أكوام التراب التي تغطي أجزاءً كبيرة منها كنوز لم تُكتشف بعد، يصارع المكان الموت بكل ما أوتي من قوة، يصرخ بصوت لا يعيه إلا من يعرف قيمة هذا المكان، بأن يكون في بلادك مكان اسمه "البلاخية".
وكلمة "البلاخية عربية الأصل، وتعني العظمة في نفسها، أما صيغة البلخية فتشير إلى "شجر عظيم له زهر كأزهار الرمان".
 وتوضح رئيسة قسم الآثار في وزارة السياحة الفلسطينية هيام البيطار، أن اسم البلاخية العربيّ يقترب في معناه من الكلمة اليونانية (أنثيدون)، والتي تعني الزهور، لاسيما زهور فاكهة الاسكادنية التي كانت تشتهر بها مدينة أنثيدون على ساحل منطقة  (إيروبي)، وهذا الاسم أُطلق على ميناء غزة عندما وسّع تجار غزة من نطاق ونفوذ تجارتهم في القرن الخامس قبل الميلاد مع تجار بلاد اليونان، الذين بدورهم أسسوا مستوطنًا تجاريًا لهم، وأصبح المكان ينسب إلى اسمهم، وقد انعكس هذا الأمر على الحياة الاقتصاديّة في المدينة وازدهارها وانتعاشها، حيث سكت لها عملة خاصة بها من الفضة، وهو ما يؤكد على انتعاش واستقلال المدينة اقتصاديًا، ويقع موقع "البلاخية" على بعد 6 كم  شمال غرب مدينة غزة القديمة، ويغطي مساحة تقدر بكيلو متر مربع تشمل الجزء الشماليّ الغربيّ من مخيم الشاطئ للاجئين، والمنطقة الساحلية المجاورة له المعروفة باسم "المشتل"، ويرتفع الموقع ما بين 17-20 متر عن سطح البحر، والبلاخية ليس مجرد موقع أثريّ يحتوي العديد من الآثار القيمة والنادرة، إنما هو شاهد على عصور تاريخية مهمّة لأمم أقامت بالمكان أو ممالك تأسست بالجوار منه.
وتؤكد الباحثة البيطار، أن هذا الموقع مرّ بعددٍ من الأحداث التاريخية، كان من أبرزها انقسام الإمبراطورية اليونانية بعد موت الإسكندر الأكبر إلى دولتين، وهما دولة البطالمة في مصر، ودولة السلاجقة في الشام، ومن هنا أتت الأهمية الإستراتيجية والعسكرية والتجارية للموقع، حيث أصبح حلقة وصل بين الشام ومصر، ويعتبر هذا الموقع من أقدم الطرق الرومانية التي تربط القواعد العسكرية الرومانية في سورية بالقواعد العسكرية في الإسكندرية، وكان ذلك في زمن الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر، إضافة إلى ذلك استخدام الموقع كميناء لمرور القوافل التجارية التابعة للأنباط قبل وخلال سقوط البتراء عاصمة أنباط العرب أثناء الحكم الرومانيّ عام 106م، حيث تم العثور على فخار نبطي في موقع البلاخية، كما مر من هذا الميناء في العام 69 م القائد الرومانيّ تيتس أثناء قدومه من مصر إلى فلسطين، وتشير الأحداث التاريخية التي دوّنت في ذلك الوقت، أن غزة وميناؤها عادا بالانتعاش من جديد في 129م، عندما قام الإمبراطور هادريان بزيارتها، واعتبرت هذه الزيارة بداية التقويم الغزيّ الهدريانيّ تكريمًا له، فيما وصفت البيطار المكان بالقول "موقع البلاخية يتكون من سور مبني بالطوب اللبن يعود تاريخه إلى العصر الكنعاني – العصر الحديدي الثاني – في القرن الثامن قبل الميلاد، ضمن أقدم طبقة أثرية عُثر عليها في الموقع، التي تعود إلى مرحلة السيطرة البيزنطية التي سادت في المنطقة، كما كشفت الحفريات عن وجود مخلفات أثرية وعددٍ من الأواني الفخارية، وبواقي هياكل عظمية بشرية وحيوانية، إضافة إلى قطع نقدية متنوعة، تعود إلى فترات تاريخية مختلفة، تركتها حضارات سكنت مدينة غزة القديمة، وأن معظم هذه القطع الأثرية تم نقلها إلى متحف قصر الباشا للحفاظ عليها من الضياع، وأثبتت الحفريات أيضًا وجود أرضيات فسيفسائية ملونة بألوان جميلة وزاهية تعكس الحياة الاجتماعية والطبيعية والزراعية التي كانت موجودة في موقع البلاخية خصوصًا ومدينة غزة عمومًا، والتي تعود إلى الفترة الرومانية، والبلاخية، كغيرها من المواقع الأثرية في قطاع غزة، غابت ملامحه وراء محاولات طمس إسرائيلية، حيث غيبت عن الاهتمام بشكل متعمّد طوال فترة سيطرة دولة الاحتلال على قطاع غزة من العام 1967 وحتى انسحابها منه في العام 2005، لتقف اليوم تعاني أمام تحديات الزمان، ووالمد الحضري والعمراني يهدد الموقع ويحاصره من الجهات كافة، كما أن الجزء الغربيّ المواجه لشاطئ البحر يتعرض لعوامل انجراف مياه البحر إليه، بسبب ردم رصيف ميناء الصيادين على بحر مدينة غزة، وهذا يُشكل خطرًا كبيرًا يُهدّد بقاء ووجود الموقع.
وأضافت الباحثة الفلسطينية، "يعتصرنا الألم ونحن نشهد الخطر الذي يهدد المكان، خصوصًا بعد القصف الإسرائيليّ خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، التي لم يسلم منها حتى الحجر، فقد تعرضت كل المنطقة المحيطة لقصفٍ عنيفٍ من قبل الطائرات الحربية، والذي ألحق أضرار بالغة في المكان، وهدم أجزاءً كبيرة منه، بدلاً من أن يتم ترميم المكان الذي يُعاني أصلاً من تهالك بفعل عوامل الزمن، ولم يقف التهديد إلى هذا الحد، حيث اقتطع جزء من الموقع لصالح وزارة الداخلية، وتم إلحاقه بموقع المشتل القريب، وكل أملنا الآن عدول وزارة الداخلية عن الانتفاع من المكان كموقع عسكريّ من خلال مخاطبات كثيرة بعثنا بها إلى رئاسة الوزراء، والهادفة إلى ضرورة الالتفات إلى الاعتناء بالمكان، ويكفي ما لحق به من إهمال وطمس وشح في الإمكانات اللازمة بفعل الحصار المفروض على قطاع غزة، منذ ما يزيد عن أربع سنوات لإعادة ترميم المكان والاهتمام به لإبراز الوجه الحضاريّ لمدينة غزة.
وأكدت وزارة السياحة والآثار، أنها الجهة الوحيدة المسؤولة عن موقع البلاخية، ولن يتم السماح لأية جهة المساس أو الإضرار بالآثار الموجودة في الموقع الأثريّ، وأنها تُقدّر ما يعانيه السكان من ازدحمات سكانية، مما يدفعهم لاستخدام مساحات جديدة من الأراضي، وأنها توصلت مع مختلف الجهات المعنية، وقد جرى الاتفاق على استخدام جزء محدود من مساحة الموقع بشكل موقت، والذي يبلغ مساحته الكلية 180 دونمًا تقريبًا، وذلك في استخدامات لا تضر بالآثار الموجودة في باطن الأرض، وبشكل موقت.
وأفادت الوزارة، أنها تعمل مع مختلف الجهات لحماية الموقع الأثريّ والحفاظ عليه من خلال استكمال مشروع تنقيب الموقع وتأهيله بالكامل، بما يتناسب مع أهميته التاريخية، وبهدف تحويله إلى مزار للمواطنين كافة للإطلاع على تاريخهم وحضارتهم، وأن المواقع الأثرية جميعها في قطاع غزة، تخضع لسلطة وزارة السياحة والآثار، كما أنها تتمتع بمراقبة دورية من خلال توفير حراسات لتلك المواقع لضمان حمايتها داعية المؤسسات والجهات المختلفة للعمل على نشر ثقافة الوعي بين المواطنين بأهمية تل المواقع الأثرية، ونظرًا إلى أهميته التاريخيّة، فقد عملت الوزارة على إعادة تأهيل الموقع من خلال البدء بمشروع تنقيب كامل للمكان بهدف إظهاره أمام الموطنين كمعلم تاريخيّ، يُجسّد عراقة التاريخ الذي مر على أرض فلسطين إضافة إلى أنه تم الانتهاء خلال الأسابيع الأخيرة، من التنقيب في الموقع، والتي خلصت إلى الكشف عن أجزاء عدة مميزة، وجدران أثرية، بالإضافة إلى الكشف عن أرض فسيفساء تعود إلى العصر الرومانيّ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البلاخيّة موقع أثريّ في غزة يروي أسطورة الحضارات   مصر اليوم - البلاخيّة موقع أثريّ في غزة يروي أسطورة الحضارات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon