مصر اليوم - دار الإفتاء تؤسس مرصدًا لتتبع الفتاوى المُتشدّدة والردّ عليها

خطة لعقد دورات مُكثّفة لنشر الثقافة الدينيّة الصحيحة

دار الإفتاء تؤسس مرصدًا لتتبع الفتاوى المُتشدّدة والردّ عليها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دار الإفتاء تؤسس مرصدًا لتتبع الفتاوى المُتشدّدة والردّ عليها

مستشار مفتي الديار المصريّة الدكتور إبراهيم نجم
القاهرة ـ هشام شاهين

أعلن مستشار مفتي الديار المصريّة الدكتور إبراهيم نجم، تبني الدار للدعوة التي أطلقها الرئيس الموقت المستشار عدلي منصور لتجديد الخطاب الدينيّ.وأكد نجم، أن الدار ستشهد تطورًا كبيرًا في المرحلة المقبلة، في تقديم المزيد من الخدمات الشرعيّة الإضافية بصورة عصرية، تَهدف إلى تحقيق أعلى درجات التواصل الفعّال مع المتعاملين مع دار الإفتاء، من عموم المسلمين في مصر والوطن العربيّ والعالم من جانب، ومع الهيئات والعلماء والباحثين من جانب آخر، فيما كشف عن خطة الدار لعقد دورات تدريبيّة مُكثّفة لنشر الثقافة الإفتائيّة الصحيحة، التي تنتهج منهج الأزهر الشريف، مُشيدّا بالمبادرة التي أطلقها مفتي الجمهورية أوائل هذا العام، بإنشاء مرصد في الدار يرصد فتاوى التكفير ومقولاته على مدار الساعة في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ومواقع الإنترنت، ومواجهة تلك الأفكار المتطرّفة، والردّ عليها بمنهجية علمية رصينة ومنضبطة، تلبيةً منها لنداء الواجب في الحفاظ على الوطن في هذه الظروف الصعبة.
‫وأشار مستشار المفتي، إلى أن الفترة المقبلة ستشهد وضع الآليات الفَعَّالة والضوابط العلميّة لمواجهة من يتصدّرون للفتوى من غير المُتخصّصين، والذين عادةً ما تُثير فتاواهم البلبلة في الـمجتمع الإسلاميّ، مؤكدًا أنَّ "سبيل الخروج من حالة البلبلة الناجمة عن فتاوى غير المُتأهلين، هو الرجوع إلى الشروط التي حدّدها الشرع، فيمن يتصدى للفتوى، ومن أهمها: العلم الشرعي، وهو ما يعبَّر عنه في واقعنا المعاصر بـ"التخصص"، وأن التخصص يعني أن يكون من يتعرض للافتاء قد دَرَس الفقه والأصول وقواعد الفقه دراسة مستفيضة، مع مشاركته في باقي علوم الشريعة وممارسته لكتب العلم، وقُدرته على استخلاص المعلومة منها، ومعرفته بالواقع المعيشيّ.
وأفاد نجم، أنه سيخرج عن الدار، خلال المرحلة المقبلة، مجموعة كبيرة من الأبحاث الشرعية في المسائل المتعلقة بفروع الفقه والقضايا المعاصرة الدقيقة، منها ما تم ولكنه قيد الدراسة الآن، ومنها ما هو تحت العمل والإنشاء، وهو ما يقوم عليه قسما الإشراف العلمي والأبحاث الشرعية، مؤكدًا على التنسيق الكامل مع الأزهر الشريف ومؤسساته، باعتباره قبلة للفكر الدينيّ المُستنير، وحافظًا لقيم الأمة التي يطمئن في ساحته المصريين، وأن دار الإفتاء المصريّة هي جزء من كيان مؤسسات الدولة، التي تسعى دائمًا إلى إصلاح الأمة وتقوية عضدها خلال المرحلة المقبلة، تحت مظلّة الأزهر الشريف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دار الإفتاء تؤسس مرصدًا لتتبع الفتاوى المُتشدّدة والردّ عليها   مصر اليوم - دار الإفتاء تؤسس مرصدًا لتتبع الفتاوى المُتشدّدة والردّ عليها



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon