مصر اليوم - هويدا صالح ومحمود مبروك  يشيدان بالشعب المصري وتمسكه بهويته الشامخة

خلال ندوة حول طاولة المستديرة بعنوان "الثقافة وسؤال الهوية"

هويدا صالح ومحمود مبروك يشيدان بالشعب المصري وتمسكه بهويته الشامخة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هويدا صالح ومحمود مبروك  يشيدان بالشعب المصري وتمسكه بهويته الشامخة

أصالة هوية مصر علي مر العصور
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي مازالت لمصر هوية متعددة الوجوة ، حيرت العالم لامتزاجها الفريد مع كل مد فكري، دون تصادم أو تلاحم بما يطمس أصالتها، فكانت بحق مثالا يحتذى لمدى التعايش مع كل آخر بما هو عليه، دون أن يؤثر بالفكر ولو ببصمة أصبع على مكانة تبوأتها مصر بين شعوب العالم. جاء الحوار ساخنا من خلال ندوة المائدة المستديرة أمس والتى كانت بعنوان "الثقافة وسؤال الهوية"، وأدارتها الدكتورة سهير المصادفة، وكان ضيوفها الدكتورة هويدا صالح والصحفي محمود مبروك .
 فى البداية أكدت الدكتورة هويدا صالح على أصالة هوية مصر،  بوجوه متعددة،  تفاعلت مع كل الحضارات، وأشارت إلى أن من يقول بعجز الهوية المصرية عن التفاعل مع غيرها هو ادعاء  باطل، ومن يقول إن مصر اسلامية  أو قبطية هو كلام ليس صحيحا، فحضارة الوطن الممتدة عبر أكثر من 7 آلاف سنة، تكيفت مع كل الحضارات بما لا يشعر بالخوف من أي مد فكري أو تاريخي، وأثر المصريون فى العالم كله بثقافتها، ومن يقول مصر فرعونية فقط فهذا قول مغرض، لأنه يريد أن ينشل مصر من محيطها العربى الذى يمثل عمق الحضارة تاريخيا، ويمثل الأمن القومي العربي بامتدادة فى الجزيرة العربية.
 وأضافت: حتى حين وقفت الدول العربية، بجانب مصر فى ثورتها الأخيرة فى 30 يونيو، لم تكن هذه الدول تعمل من أجل الشعب المصرى فقط، انما كانت تعمل من أجل أمنها، لأن مصر امتداد إن لم تكن نواه لأمن العالم العربى أجمع، ومن المهم أن يستوعب المصريون أن لنا بعد واحد وانما أبعاد متعددة،  يجب أن نحرص عليها ، ولو بحثنا فى صعيد مصر ورأينا الفلاح المصري كيف يمارس تفاصيل حياته اليومية، لوجدها طقوس متوارثة عبر التاريخ، ولو اننا تأملنا حفريات اللغة العامية المصرية لوجدنا أنها تحتوى على مفردات مصرية قديمة، رومانية وقبطية ويونانية وعربية لأن الثقافة العربية هو المورد الرئيس الذى يمثل الحياة الثقافية فى مصر.
 اذن نتفق أن كل هذه هويات اكتسبها الشعب المصرى وأنتج لنا هويته الخاصة، وهو ما أعطى المصريين هذا التميز، حتى الثقافة العربية فى مصر لها طعمها الخاص، بمافى ذلك الشعائر الدينية، التى  تمارس هنا فى مصر بمذاق بمختلف، كل شيئ يصبغه المصريون بصبغتهم الخاصة، ولا ننس مثالا مهما يؤكد على ذلك وهو الاسكندر الأكبر حين جاء الى مصر غازيا، رفض أن يتقبله المصريون، فذهب لمعابدهم وأدان بديانتهم المصرية القديمة حتى يتقبلوه .
 وتابعت: ولكي نحافظ على الهوية تأتى بطرق شتى، من ضمنها الهوية الثقافية لنثيت اننا مصريون متعددى الثقافات، فيجب أن تنقى مناهج التعليم المصرية مما أدخل عليها من مواد، من قبل عقول غير مستنيرة، حيث تحتاج مناهج التعليم لتنقية حقيقية من مقولات عنصرية شديدة الفجاجة، وهى التى تؤدى لعنصرية بين بعضنا البعض كمكونات مجتمعية ثقافية مختلفة يظلها العلم المصرى.
وقالت: كذلك يجب أن نشتغل كمثقفين على الوعى الجمعى، ونؤسس فكرة المواطنة كمصريين جميعا، ونحن مكونات ثقافية متعددة، وهذا طبيعي فى كل دول العالم حيث لا يوجد عرق نقي، والذين يحرصون على عرق نقي فشلوا فى ذلك مثل اليهود، حين كانوا يحرصون على عدم زواج اليهودية بغير اليهودى، فمن الطبيعى أن الاجناس والاعراق تتماذج وتتداخل، ولكن نتقبل بعضنا ونتقبل الآخر، وهكذا يجب أننا نرسخ لفكرة المواطنة وأننا باستراتيجية واحدة ننبماها المظم التعليمية والمؤسسات الثقلفية فكرة الانسان الذى يلتزم بقانون وبؤدى ماعلية من واجبات، الهوية الثقافية بمفهومها الواسع يجب أن تتبناها استرتيجية واضحة، صعب جدا أن تعمل مؤسسات الدولة فى مصر على فكرة الحذر المنفصلة، فالثقافة تتعامل باستراتيجية والتعليم بأخرى فهذا ما يحدث الارتباك، فيجب أن تعمل كل مؤسسات باستراتيجية متشابهه ، لتحمي هويتنا من كل دخيل .
 من جهته: قال الصحفي محمود مبروك أن العالم كله يشهد على حضور الهوية المصرية باستقلاليتها،  خاصة خلال مراحل التنقل من عصر الى عصر، وهى جزء من هوية العالم العربى والاسلامى وكانت الهويات تتأثر كلها بالمصرية وتقف هى شامخة، دون خوف من أى مد من الخارج، ونتذكر مفاصل تاريخية فارقة على هذة الحوارات خلال القرنين الاخرين على الاقل الحملة الفرنسية وثورة 19 وثورة 25 يناير و30 يونيو ظلت الهوية حاضرة على نحو ايجابى، حيث ظلت الثورة موقفا حضاريا على مستوى العالم ، نموذج الحضارة يؤكد أن هوية مصر ثابتة وهى ليست هوية حكومة أو حاكم .
وأكد على أن فهم طبيعة الهوية ضرورى لفهم تداعياتها على مجالات عدة أولها الخصوصية الثقافية والمواطنة ودوائر السياسة الخارجية، خلال المشهد الثورى وقضية الحديث عن الهوية المصرية لا ينحصر فى مسألة الدين، ونصنف هذا مسلم أو مسيحى ولكن هناك تاريخ ولغة وثقافة، والقيم الحاكمة التى توجة سلوكة وحماية البناء الاجتماعى كما يجب التمييز بين عدة مستويا ت عند الحديث عنها مثل هوية الدولة والمجتمع والنظام السياسى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هويدا صالح ومحمود مبروك  يشيدان بالشعب المصري وتمسكه بهويته الشامخة   مصر اليوم - هويدا صالح ومحمود مبروك  يشيدان بالشعب المصري وتمسكه بهويته الشامخة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon