مصر اليوم - الكاتبة عزة عزت ترفض النقد الموجّه لـ الرئيس الذي نريده

استنكر الناقد وصف مبارك بـ"الفرعون" والشعب بـ"المنافق"

الكاتبة عزة عزت ترفض النقد الموجّه لـ "الرئيس الذي نريده"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكاتبة عزة عزت ترفض النقد الموجّه لـ الرئيس الذي نريده

الكاتبة عزة عزت
القاهرة - رضوى عاشور

تحوّلت مناقشة كتاب "الرئيس الذي نريده والرئيس الذي نستحقه"، للكاتبة عزة عزت إلى مشادة كلامية بين الكاتب حلمي النمنم، والكاتبة، إثر انتقاد النمنم للكتاب، خلال الندوة التي عقدت، الأربعاء، في معرض القاهرة للكتاب. ورفض النمنم وصف الكاتبة عزت الرئيس الأسبق مبارك بـ"الفرعون"، معتبراً أنّ "أهم ما كان يميز الفراعنة هو الحفاظ على حدود الوطن، وعلى السيادة المصرية، وليس الإستبداد فقط"، مشيراً إلى أنّ "اعتبار مبارك فرعون هو انتقاص من حجم الفراعنة، الذين كانوا، على الرغم من طغيانهم واستبدادهم، حريصين على الدولة المصرية وسيادتها".
وانتقد كذلك وصف الشعب المصري بأن أفته النفاق، لافتًا إلى أنه "لم يكن المصريين منافقين للحكام، منذ عهد الفلاح الفصيح، وإلا فمن الذي خرج في ثورة 1919، وفي ثورة 17 و18 يناير في عهد السادات"، مؤكّدًا أنه "لا يمكن أن نعتبر أنّ الشعب الذي أسقط خمس حكام من عام 1801، وحتى 1805، وجاء بمحمد علي حاكماً لمصر، رغم أنف السلطان العثماني، هو شعب منافق، فليست الصحف القومية هي الصحف التي تتحدث بلسان حال المصريين، وليس كل الكتاب والصحافيين أسامة سرايا".
وأضاف "كتاب عزة عزت يصوّر مبارك وكأنه شخص مظلوم، قاده إلى هذا المصير الحاشية التي تحيط به، والمنافقين الذين بالغوا في تمجيده، حتى صنعوا منه نصف إله".
من جانبها، أكّدت مؤلفة الكتاب عزة عزت أنها "اعتبرت أنّ الشعب المصري سيتغير في اختيار حكامه، بعد ثورة 25 يناير، ويبحث عن حاكم ليس إلا موظف كبير، يحسن إدارة الأمور، ويعزل بعد أربعة أو ثماني أعوام، ومن السهل محاكمته، حتى بزغ نجم المشير السيسي، ليعيد الشعب ثانية إلى اختيار الرئيس صاحب الكاريزما والزعامة".
وحذّرت عزت المشير السيسي من الحاشية المنافقة، معتبرة أنَّ "مثل هؤلاء لا يزيدون الحاكم إلا أعباءً، حيث يعطون انطباعاً للشعب بأن هذا الشخص معه عصا سحرية، تحل مشاكلهم بمجرد انتخابه، فيكون على هذا الحاكم عبء تنفيذ السقف العالي لتطلعات الشعب، والتي تسبب فيها هؤلاء المنافقون".
وبدوره، اعتبر الكاتب والناقد أحمد بهاء الدين شعبان أنَّ "ثورة الشعب المصري لم تبدأ في 25 كانون الثاني/يناير 2011، وإنما كان هذا التاريخ تتويجاً لمسيرة من النضال، قادها أجيال وراء أجيال، حتى سلم الراية لشباب يناير"، رافضاً الأحاديث التي تصف الشباب بأنهم "هم فقط مفجري الثورة، وأنَّ الأجيال الماضية كانت أجيالاً ضعيفة ومستكينة، وهي ما تسببت فيما وصل له الحال"، مشيراً إلى أنَّ "من الأجيال السابقة من هم معارضين في عهد عبد الناصر وأنور السادات ومبارك، وقت أن كانت الكلمة تكلف الشخص حياته في الكثير من الأحيان".
واتفق بهاء الدين مع الكاتبة في حديثها عن المنافقين، مبيّنًا أنَّ "هذه الفئة المتلونة، والمتحولة وفقاً لأي نظام، متواجدة بالفعل، فتراها بزبيبة ولحية إذا كان الحاكم إسلامي، وترفع صور عبد الناصر إذا جاء حاكم ناصري، وتتمسح في نظام أوباما إذا كان الحاكم ليبرالي"، محذراً أيَّ رئيس يأتي للبلاد من هذه الفئة، التي أسماها بـ"العصابة".
ورأى أنَّ "الشعب المصري سيواجه مشاكل كبيرة في الانتخابات البرلمانية، ومن سيصل إلى البرلمان لن يكون من يريده الشعب، ولكن من يملك الأموال، التي تتدفق الأن بكثرة على أحزاب بعينها، من طرف دول النفط العربي، والاتحاد الأوروبي"، حسب تعبيره.
وفي سياق منفصل، شهد معرض القاهرة للكتاب، الأربعاء، تشديدات أمنية غير مسبوقة، حيث انتشرت مدرعات الجيش أمام البوابات الرئيسة، واستقبلت الجمهور بالأغاني الوطنية، وتوزيع أعلام مصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكاتبة عزة عزت ترفض النقد الموجّه لـ الرئيس الذي نريده   مصر اليوم - الكاتبة عزة عزت ترفض النقد الموجّه لـ الرئيس الذي نريده



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon