مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

"اللجنة الشعبيّة" تتهم وزير الآثار بتشكيل لجان للتعتيم على الكارثة

تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكّد تقرير صادر عن لجنة المعاينة المبدئيّة لهرم خوفو، والتي شكّلها وزير الآثار الدكتور محمد إبراهيم، وجود تدمير في أحجار الهرم من الداخل، ووجود ردم وأحجار في أجوله في حجرات الهرم الكبير، من المرجّح ان تكون نتاج محاولات تركيب سلم بين الحجرات الخمسة الداخليّة في الهرم للوصول إلى الغرفة السريّة.
وكشفت المُستندات، أن وزير الآثار محمد إبراهيم، قام بتشكيل لجنة لمعاينة هرم خوفو من الداخل، ضمّت رئيس الإدارة المركزيّة للمضبوطات الأثريّة الدكتور يوسف خليفة، ورئيس الإدارة المركزيّة للوحدات الأثريّة في المنافذ في مطار القاهرة أحمد الراوي، وعددًا من قيادات شرطة السياحة والآثار، وخلت من خبراء الترميم والآثار، للوقوف على حقيقة وجود حفريات تعود إلى العام 2005، وآثار تحطيم لأحجار الهرم من الداخل.
واتهم المُنسّق العام لـ"اللجنة الشعبيّة للدفاع عن الآثار" أسامة كرار، وزير الآثار الدكتور محمد إبراهيم، بإصدار قرارات تُثير الشكوك عن علمه بالحفائر السريّة التي حدثت داخل هرم خوفو، وتشكيله لجنة لفحصها والوقوف على حقيقتها، وأمر بالتحقيق فيها للتستّر على قضايا فساد قد تُهدّد هرم خوفو، خصوصًا مع هذا الكمّ الضخم من الحطام الذي يصل إلى 2 طن من أحجار الهرم، والناتج عن التكسير ومحاولات إلصاق التهم بالعاملين في منطقة الهرم، وتجاهل تشكيل لجان تضم علماء آثار للكشف عن حقيقة ما حدث.
واعتبر كرار، أن "القرار صدر بصيغة جرد الأحجار المخزّنة، وهذا يوحي بوجود عدد معروف مسبقًا للأحجار الناتجة من الحفائر والمحفوظة داخل أجوله في الهرم، كما أن خلو اللجنة من خبراء الترميم والآثار يوحي بوجود محاولات للتكتّم على ما حدث، خصوصًا أن هذا قد يتسبّب في توابع سيئة لدى منظمة "اليونسكو"، فيما حمّل وزير الآثار المسؤولية الكاملة، واتهامه بمحاولة "تمييع" القضية لصالح من قام بهذا التدمير، فيما حاول إلصاق التهم بخمسة من العاملين في الهرم، وطالب الحكومة بالتحقيق مع الوزير بشأن هذا "القرار المعيب"، على حد وصفه
وأكّد رئيس قطاع الآثار المصريّة علي الأصفر، صعوبة تحديد زمن تكسير تلك الأحجار، وأنه من المحتمل أن تكون قبل مئات السنين، ومن الممكن أن تكون في 2005 أثناء محاولات الكشف عن الغرفة السريّة لخوفو، مشيرًا إلى أن أعضاء اللجنة يتحملون مسؤولية ما قالوه في ما يتعلق باحتمال أن تكون من محاولات تركيب السلم، مضيفًا "تحتاج عملية الكشف عن عمر التكسير في الحجر إلى أجهزة غاية في التطور لا نملكها في الوقت الحالي".
وعن سبب وجود تلك الأحجار داخل المنطقة الأثريّة، قال الأصفر، "لا أملك أنا ولا الوزير الحق في اتخاذ قرار بإخراج تلك الكتل الحجريّة"، فيما نفى أن "يكون التكسير قد يُشكّل خطرًا على الهرم، وفي تحليلي الشخصيّ، لا أحد يستطيع هدم الهرم الأكبر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة   مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة



  مصر اليوم -

تألقت خلال حضورها حفل عشاء شتوي في نيويورك

آن هاثاواي تستعرض رشاقتها في فستان أسود أنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
أخذت آن هاثاواي راحة قصيرة من تصوير فيلمها الجديد Ocean's Eight  لتحضر حفل Winter Wonderland  في نيويورك يوم الجمعة. واختارت الممثلة البالغة من العمر 34 عاما السحر الكلاسيكي في لباس تقليدي أسود لكي تتألق في الحفل، فقد صففت آن شعرها الأسود اللامع على جانب واحد، لتظهر جمال وجهها مع الحد الأدنى من الماكياج. وقد تباهت بلياقتها البدنية المنغمة في فستان باردو يعانق جسدها، كما أبرزت طولها بصندل مفتوح بكعب عال، واستكملت الزي بإكسسوار عبارة عن قلادة بسيطة وجذابة أبرزت جمال الفستان الأسود الذي خلى من أي تفاصيل. وتقوم هاثاواي بدور البطولة حاليا جنبا إلى جنب مع ساندرا بولوك، كيت بلانشيت، سارة بولسون، ريهانا، ميندي كيلينغ ومغنية الراب أوكوافينا في الفيلم النسائي Ocean's Eight، إذ يتولون أدوار جورج كلوني وبراد بيت في النسخة الرجالية من الفيلم. وعلى الرغم من أن الحبكة تظل طي الكتمان، فقد أفيد أن الفيلم سيشهد…

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon