مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

"اللجنة الشعبيّة" تتهم وزير الآثار بتشكيل لجان للتعتيم على الكارثة

تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة

تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكّد تقرير صادر عن لجنة المعاينة المبدئيّة لهرم خوفو، والتي شكّلها وزير الآثار الدكتور محمد إبراهيم، وجود تدمير في أحجار الهرم من الداخل، ووجود ردم وأحجار في أجوله في حجرات الهرم الكبير، من المرجّح ان تكون نتاج محاولات تركيب سلم بين الحجرات الخمسة الداخليّة في الهرم للوصول إلى الغرفة السريّة.
وكشفت المُستندات، أن وزير الآثار محمد إبراهيم، قام بتشكيل لجنة لمعاينة هرم خوفو من الداخل، ضمّت رئيس الإدارة المركزيّة للمضبوطات الأثريّة الدكتور يوسف خليفة، ورئيس الإدارة المركزيّة للوحدات الأثريّة في المنافذ في مطار القاهرة أحمد الراوي، وعددًا من قيادات شرطة السياحة والآثار، وخلت من خبراء الترميم والآثار، للوقوف على حقيقة وجود حفريات تعود إلى العام 2005، وآثار تحطيم لأحجار الهرم من الداخل.
واتهم المُنسّق العام لـ"اللجنة الشعبيّة للدفاع عن الآثار" أسامة كرار، وزير الآثار الدكتور محمد إبراهيم، بإصدار قرارات تُثير الشكوك عن علمه بالحفائر السريّة التي حدثت داخل هرم خوفو، وتشكيله لجنة لفحصها والوقوف على حقيقتها، وأمر بالتحقيق فيها للتستّر على قضايا فساد قد تُهدّد هرم خوفو، خصوصًا مع هذا الكمّ الضخم من الحطام الذي يصل إلى 2 طن من أحجار الهرم، والناتج عن التكسير ومحاولات إلصاق التهم بالعاملين في منطقة الهرم، وتجاهل تشكيل لجان تضم علماء آثار للكشف عن حقيقة ما حدث.
واعتبر كرار، أن "القرار صدر بصيغة جرد الأحجار المخزّنة، وهذا يوحي بوجود عدد معروف مسبقًا للأحجار الناتجة من الحفائر والمحفوظة داخل أجوله في الهرم، كما أن خلو اللجنة من خبراء الترميم والآثار يوحي بوجود محاولات للتكتّم على ما حدث، خصوصًا أن هذا قد يتسبّب في توابع سيئة لدى منظمة "اليونسكو"، فيما حمّل وزير الآثار المسؤولية الكاملة، واتهامه بمحاولة "تمييع" القضية لصالح من قام بهذا التدمير، فيما حاول إلصاق التهم بخمسة من العاملين في الهرم، وطالب الحكومة بالتحقيق مع الوزير بشأن هذا "القرار المعيب"، على حد وصفه
وأكّد رئيس قطاع الآثار المصريّة علي الأصفر، صعوبة تحديد زمن تكسير تلك الأحجار، وأنه من المحتمل أن تكون قبل مئات السنين، ومن الممكن أن تكون في 2005 أثناء محاولات الكشف عن الغرفة السريّة لخوفو، مشيرًا إلى أن أعضاء اللجنة يتحملون مسؤولية ما قالوه في ما يتعلق باحتمال أن تكون من محاولات تركيب السلم، مضيفًا "تحتاج عملية الكشف عن عمر التكسير في الحجر إلى أجهزة غاية في التطور لا نملكها في الوقت الحالي".
وعن سبب وجود تلك الأحجار داخل المنطقة الأثريّة، قال الأصفر، "لا أملك أنا ولا الوزير الحق في اتخاذ قرار بإخراج تلك الكتل الحجريّة"، فيما نفى أن "يكون التكسير قد يُشكّل خطرًا على الهرم، وفي تحليلي الشخصيّ، لا أحد يستطيع هدم الهرم الأكبر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة   مصر اليوم - تدمير أحجار داخليّة في الهرم الأكبر للوصول إلى غرفة الملك خوفو السريّة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon