مصر اليوم - انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة في عامها الخامس في منطقة قدفع داخل الفجيرة

تحت شعار "مجتمعنا أمانة" وبمشاركة أكثر من 130 جهة اتحاديّة ومحليّة

انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة في عامها الخامس في منطقة "قدفع" داخل الفجيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة في عامها الخامس في منطقة قدفع داخل الفجيرة

انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة تحت شعار "مجتمعنا أمانة"
الفجيرة ـ مصر اليوم

افتتح وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، مساء الجمعة، القافلة الثقافية الأولي في بداية العام الخامس من عمر مبادرة "القوافل الثقافية" التي تنظمها الوزارة تحت شعار "مجتمعنا أمانة" في منطقة قدفع في إمارة الفجيرة وسط حضور جماهيري لافت، وبمشاركة أكثر من 130 جهة اتحادية ومحلية ، وخاصة تقدم خدماتها وفعالياتها الثقافية والفنية والصحية والاجتماعية التي تزيد على 128 فعالية مختلفة لأهالي قدفع والمناطق المحيطة بها، وهي مربح والقرية وقراط على مدى يومين.
وشَهِد الافتتاح رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي والشيخ حمد بن عبد الله الشرقي ووكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإنابة رئيس اللجنة العليا للقوافل الثقافية عفراء الصابري، ووكيل الوزارة المساعد لتنمية المجتمع حكم الهاشمي، إضافة إلى القيادات ومدراء الدوائر المحلية في إمارة الفجيرة، وعدد من مثقفي وفناني وكتاب الإمارات وممثلي الجهات المشاركة.
وضمَّت القافلة عدة خيام كبيرة منها خيمة خاصة بالجهات المشاركة لتقديم خدماتهم إلى الجمهور مباشرة وخيمة للهلال الأحمر لإجراء الفحوصات الطبية، وعرض مبادراته وخيمة الطفل، إضافة إلى مدينة لألعاب الأطفال وخيمة الأسر المنتجة والقرية التراثية ومسرح مفتوح لتقديم الفقرات الفنية والعروض التراثية والمسرحية والأوبريتات والمنوعات والمسابقات المستمرة طوال يومي القافلة.
وبَرَزَ من فعاليات اليوم الأول التي استحوذت على اهتمام أهالي المنطقة، خاصة الشباب والناشئة، المسيرة البحرية التي عكست أصالة الموروث الثقافي لدى أهالي المنطقة، وعبَّرت عن التلاحم بين القوارب في مسيرتها وعروض لفرقة الموسيقى العسكرية، وعرض فرقة الخيالة وأمسية شعرية قدمها الشاعر ماجد الخاطري.
وتضمَّنت الفعاليات عرض العيالة الذي قدمته "الفرقة الوطنية للفنون الشعبية" التابعة للوزارة، إضافة إلى المحاضرات التوعوية والمجتمعية .
وقدمت الجهات المشاركة خدماتها لأكثر من ثلاثة آلاف شخص من سكان المنطقة .
وأكَّدَ معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أثناء جولته على أجنحة الجهات المشاركة في القافلة أن الوالد والمؤسس لدولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان حريصًا على بناء دولة حديثة قائمة على العلم والتقدم في جميع المجالات، ولم يغفل يومًا الاهتمام بالتراث والقيم الإماراتية الأصيلة في كل مناطق الدولة من دون استثناء، وكذلك سار على دربه رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي دعا إلى تعزيز قيم التلاحم الوطني المجتمعي وأخوه رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، فترسخ الحس الوطني في قلوب الجميع، وعلت راية الاتحاد خفاقة على كل أراضيها وتحقق الأمن والأمان والاستقرار والرفاهية لكل مواطني الدولة.
وأوضح أنه من هذا المنطلق كان اهتمام وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالوصول بالخدمات الثقافية والمجتمعية والتوعوية إلى أهالي المناطق البعيدة من خلال مبادرة القوافل الثقافية التي تعد تجسيدًا للتلاحم الوطني في أسمى صوره لتجتمع كل الخدمات التي يطلبها سكان هذه المناطق في مكان واحد.
وثمَّن الدور البارز لشركاء الوزارة في إنجاح المبادرة وتحقيق أهدافها السامية في رعاية ودعم أهالي هذه المناطق.
وأشار في كلمته أثناء افتتاح القافلة الثقافية في قدفع إلى أن ما شهده اليوم هو التفاف شعبي للتعريف بتراث الآباء والأجداد والتطلع إلى المستقبل بطاقات شباب الوطن، مؤكدًا أن القوافل قد حققت غاياتها السامية بأن يكون المواطن ومتطلباته أولاً من خلال توفير ما يحتاجه من أجل حياة كريمة تليق به، وأن القافلة تؤكد على قيمة التعاون بين جميع الجهات المشاركة التي تكاملت في ما بينها لما فيه خدمة مواطني المناطق البعيدة.
ومن جانبه، ثمَّن الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي مبادرة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تحت قيادة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالوصول بفعالياتها الثقافية والمعرفية إلى أهالي المناطق البعيدة وما يتبع ذلك من مشاركة العديد من الجهات التي تقدم خدماتها مباشرة إليهم بما يعزز التواصل المجتمعي الإيجابي بين كل فئات المجتمع الإماراتي في ظل قيادتنا الرشيدة ممثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأخيهالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
وفي السياق ذاته، أشارت سعادة عفراء الصابري إلى أن القافلة الثقافية في قدفع شهدت تطورًا كبيرًا عن سابقاتها بمتابعة ورعاية مباشرة من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، حيث بدأت فعالياتها مع أهالي المنطقة في المدارس والأماكن العامة، من خلال محاضرات توعوية وتوزيع الهدايا والكتب على طلاب المدارس قبل ثلاثة أسابيع من الافتتاح الرسمي للقوافل، وهو ما انعكس إيجابيًا على مستوى الإقبال الذي شهدته القافلة، الجمعة، سواء على مستوى الفعاليات التي تنظمها الوزارة، أو ما تقوم عليه أكثر من 130 جهة مشاركة في الفعاليات.
وأكّدت أن مبادرة القوافل تُركِّز على الأنشطة المجتمعية والثقافية والتراثية المرتبطة بالمجتمع المحلي في موقع القافلة وخدمة المجتمع، من خلال الأنشطة المقدمة التي اختيرت بعناية، حيث وصل عددها إلى حوالي 128 فعالية ونشاطًا يتضمن جميع العناصر المتعلقة بترسيخ الهوية الوطنية، وتحقيق أهداف الوزارة وشركائها في تحقيق المسؤولية الاجتماعية والتنمية الشاملة للمجتمع.
وأعلَنَت أن الشركاء في قافلة قدفع من الجهات الحكومية والخاصة يبذلون جهودًا فعالة لإنجاحها وتحقيق أهدافها، إضافة لما يقدمونه من خدمات جليلة وتفاعل مثمر مع أبناء المنطقة التي يشتركون والوزارة في إيصال خدماتهم إليها، موضِّحة أن الوزارة أقامت خيمة كبيرة تستوعب عروض الجهات المشاركة والمعارض الفنية ضمن برنامج القافلة.
ومن جانبه، أكَّدَ نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر راشد مبارك المنصوري أن مشاركة الهيئة في هذه القوافل تأتي تجسيدًا للتجاوب العملي مع دعوة رئيس الدولة بتعزيز التلاحم الوطني والمجتمعي، وإعلاء القيم والمبادئ التي تسعى الهيئة لترسيخها داخل الدولة، من خلال البرامج والأنشطة التي تنفذها لذوي الدخل المحدود وأصحاب الحاجات والأسر المتعففة والفئات الأشد ضعفًا، في عدد من المجالات الحيوية، مثل الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية وغيرها.
وتجبء المشاركة انطلاقًا من الشراكة القائمة بين الوزارة وهيئة الهلال الأحمر لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للوزارة والهيئة وترجمة لتوجيهات ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتعزيز دورها على الساحة المحلية، وتعزيز مجالات التلاحم الوطني والمجتمعي على مستوى الدولة.
وأعلن أن هيئة الهلال الأحمر تهتم كثيرًا بتنفيذ برامج ومشاريع صحية للمستهدفين من خدماتها الإنسانية، لذلك تضطلع بدور مهم في مساندة ودعم الجهود المبذولة على المستوى الوطني في مجال التوعية والتثقيف الصحي والإسعاف الأوليّ المجتمعيّ، وكل ما من شأنه أن يساهم في سلامة المجتمع وحمايته من مخاطر الأمراض والأوبئة الفتاكة ومحاربة العادات الضارة والدخيلة.
وثمَّن المنصوري دور وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في تنظيم هذه النوعية من المبادرات التي تنعكس إيجابيًا على أهالي المناطق البعيدة، والتي يراها الهلال الأحمر فرصة لتقديم التوعية والمحاضرات والخدمات المتنوعة لأهالي تلك المناطق.
من جهته، صرَّح المتحدث الرسمي باسم هيئة الإمارات للهوية المشاركة في القوافل الثقافية أحمد العبدولي أن الهيئة تعتبر القوافل فرصة مثالية للتواصل مع أهالي المناطق البعيدة لاستطلاع آرائهم في ما تقدمه هيئة الإمارات للهوية من خدمات، إضافة إلى تقديم التوعية اللازمة لهم من خلال المحاضرات والبروشورات، وكذلك التسويق لخدماتها المختلفة، موجهًا الشكر لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لتنظيم هذه النوعية من الفعاليات التي تهدف إلى تعزيز التلاحم الوطني، والوصول بالخدمات الحكومية والمؤسسية إلى جميع مواطني المناطق البعيدة.
وأعلَنَت مدير إدارة التنمية المجتمعية رئيس لجنة الفعاليات في القوافل الثقافية أمينة خليل أن الإعداد لهذه القافلة بدأ منذ أكثر من شهرين، لتظهر بحُلة جديدة أكثر تطورًا من حيث الكم والكيف، ولتكون أكثر تأثيرًا في سكان المناطق البعيدة، مؤكِّدة أن اجتماع كلّ الأنشطة المجتمعية والثقافية والصحية والتوعوية في مكان واحد وعلى مدى يومين يُعد عيدًا لكل أهل هذه المناطق، حيث يحصلون على كم كبير من الخدمات المتنوعة، ويلتقون بأسماء مشهورة في عالم الفن والثقافة والإبداع، وتكون فرصة لاكتشاف المواهب الموجودة بينهم وصقلها ودعمها، كما أن القوافل تعد فرصة لتعزيز التواصل المجتمعي مثمِّنة الدور الكبير لجميع الشركاء في تحقيق القوافل الثقافية لأهدافها الإستراتيجية.
وأكَّدَت أن فريق عمل القوافل الثقافية حرص منذ البداية على استطلاع آراء سكان هذه المناطق للتعرف على اهتماماتهم وحاجاتهم في المجالات الثقافية والتوعوية والصحية والمجتمعية لكي تكون محط اهتمام وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أثناء التحضير لفعاليات القوافل وبرامجها، وهو ما انعكس إيجابيًا على مستويات الإقبال القياسية على جميع الفعاليات، علاوة على حرصها على زيارة المدارس والأسر والأهالي في الأسبوعين السابقين للقافلة لتنفيذ المحاضرات التوعوية، وإهداء الكتب للمدارس كوسيلة لنشر المعرفة والثقافة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة في عامها الخامس في منطقة قدفع داخل الفجيرة   مصر اليوم - انطلاقة مميّزة للقوافل الثقافيّة في عامها الخامس في منطقة قدفع داخل الفجيرة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon