مصر اليوم - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة

بيّنت أنَّ تحليل الشخصيّة يهدف إلى الارتقاء بالأداء والرجال يرفضونه من امرأة

الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة "شاعر المليون" الإماراتيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة

الدكتورة ناديا بو هناد في مسابقة "شاعر المليون" الإماراتيّة
القاهرة - رضوى عاشور

أكّدت محللّة الشخصيّة الدكتورة ناديا بو هناد في برنامج "شاعر المليون"، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، أنّ بداية التحليل النفسي ولغة الجسد للشعراء المشاركين في البرنامج كانت في موسمه الخامس، عام 2012، حيث تمّت إضافة الفقرة النفسية في بداية البرنامج، بغية تسليط الضوء على ملامح شخصية المتسابقين الـ48، وفقرة أخرى قبل نهاية البرنامج لقراءة لغة الجسد عند المتسابق خلال إلقاء القصيدة، وأثناء تفاعله مع لجنة التحكيم.
وأشارت إلى أنَّ "اللّجنة المنظمة ارتأت أن يتم في الموسم الجاري اختبار المتقدمين لفئة المئة، في الاختبارات النفسية والشخصية، قبل أن يتم التوصل إلى المشاركين للمسابقة، فالاختبارات الشخصية والنفسية لها دور في تقييم الشعراء، واختيار قائمة الـ 48".
ولفتت إلى أنّه "في الموسم الخامس لبرنامج شاعر المليون لم تكن فقرة التحليل النفسي ولغة الجسد مرحبًا بها من طرف الشعراء المشاركين، والمتابعين للبرنامج، لاسيما الشعراء في منطقة الخليج العربي، حيث كتبت مقالات وتقارير، فضلاً عن التعليقات التي تستنكر، والتي تسخر، من مثل هذه الخطوة، لكن مع دخول البرنامج في الفقرة النفسية، في الشهر الثاني، بدأ المشاهد والجمهور وحتى الشعراء في استيعاب الهدف منها".
وأكّدت أنّها "تتفهم أسباب الرفض والهجوم على فقرة التحليل النفسي من الشعراء، فكما ذكر أحد الشعراء، الذين شاركوا في أحد المواسم السابقة، أنَّ الشاعر مكانته عالية، فكيف يتم انتقاده، وكان يبدو من تعليقه أنَّ الآيات القرآنية في هذا الصدد اختلطت عليه تمامًا، كما اختلطت عليه فكرة التحليل النفسي، التي لم تكن تهدف إلى الانتقاد، كما يزعم البعض".
وأضافت بوهناد "أتفهم أنَّ الإنسان بطبيعة تكوينه الفكري والنفسي، ومهما كانت ثقافته أو درجته العلمية أو خلفيته الاجتماعية، يُفضل، بل ويحب أن يسمع الإطراء والمجاملات، لا الملاحظات والانتقادات، لاسيما الرجل، إذا كانت الـ(أنا) لديه مهزوزة نوعًا ما، وأتفهم الخوف من أن يتلقى المتسابق ملاحظات من مختصة نفسية، وهي امرأة، عن شخصيته ولغة جسده وأمام الجمهور".
وتابعت "تحليل الشخصية ولغة الجسد فيه الكثير من تعرية الشخصية، لكن ذلك لم ولن يحدث بطريقة سلبية، بل كانت وستكون بطريقة إيجابية، الهدف منها مساعدة المتسابق لتحسين أدائه الجسدي، وردود فعله في المراحل اللاحقة".
وشدّدت على أنّه "لا يوجد مكان للانتقادات، ولا الملاحظات السلبية، احترامًا للمتسابق، ولأسرته وقبيلته التي تتابع، إنما كل ما أقدمه هو ملاحظات إيجابية، وبعض الملاحظات البناءة، لأنه لا يوجد إنسان كامل، وإن كان شاعراً، أما أن يتوقع الشاعر المتسابق أنه سوف يتم مدحه من بداية البرنامج وحتى النهاية، فهذا لم يحدث ولن يحدث، لأنه ليس بنبي وليس بكامل".
وبيّنت أنَّ "قراءة لغة الجسد على أيدي غير المختصين النفسيين لا تعني الكثير، بل وتكون ناقصة في كثير من الأحيان، لذلك تمَّ اعتماد الاختبارات الشخصية في الموسم الخامس، وإضافة الاختبارات النفسية في الموسم الجاري للمشارك".
وأشار إلى أنَّ "ما أقوم به على المسرح هو قراءة لغة جسد المشارك أولاً، بناء على نتائج الاختبارات الشخصية، وبناء على ما يستجد من حركات الجسد التي يقوم بها، طبقًا للموقف والمحتوى الذي هو فيه".
وكشفت عن أنّه "في الموسم الخامس من شاعر المليون لم يتم الإعلان عن النتائج الكاملة للمتسابقين، فكيف لي أن أصف شاعرًا ما بأنَّ لديه ميولاً انتحارية، وأنَّ آخر يُعاني من وساوس، وثالث يعاني من اكتئاب، وهل يحق لمثل هؤلاء أن يكونوا قدوة لغيرهم من الشعراء"، معتبرة أنَّ "من يحمل لقب شاعر المليون، في المسابقة التي نجحت عالمياً، عليه أن يكون صاحب شخصية متزنة، وكاريزما مؤثرة، وذا أسلوب راق في التعامل مع الناس، قبل أن يكون شاعرًا مرهف الحس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة   مصر اليوم - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 10:15 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم - استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon