مصر اليوم - وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ

أُقيمت بعنوان "الحركة النقديّة السعوديّة بشأن الرواية" في الرياض

وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ

وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ
الرياض - مصر اليوم

افتتح وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، مساء الثلاثاء، فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبي في المملكة بعنوان "الحركة النقدية السعودية بشأن الرواية"، وذلك في مقر النادي الأدبي في الرياض. وبُدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى وزير الثقافة والإعلام كلمة أبان في مستهلها أن النقد الأدبي في الثقافة العربية لقي عناية مبكرة بعد استقرار الشكل العام للقصيدة العربية ووضوح ما سمي بعمود الشعر، إلا أنه رغم ذلك قضى زمنًا طويلًا وهو يدور في فلك الانطباعية الخالصة، والأحكام المجتزأة التي صبت اهتمامها في تفضيل بيت على بيت، أو ترجيح شاعر على شاعر إلى أن جاء القرن الثاني من الهجرة وأصبح فيه درس الشعر جزءً من اهتمامات وجهود علماء اللغة والنحو فتبلورت لديهم مجموعة من القواعد النقدية المورثة من القرون السابقة ، التي ما لبثت أن جُوبهت برفض من الشعراء.
وأكّد: "إنه في القرن الخامس عشر الهجري ورثنا تراثًا زاخرًا بالعلم والأدب والثقافة ، ومع ذلك ما زلنا غير قادرين على التخلص من المفهوم السلبي لكلمة ( نقد ) لارتباطها لدينا بإظهار عيوب النص ونواقصه ، ويرى بعض النقاد أن النقد الأدبي يأتي لاحقًا للأدب لأن النص يولد أولاً ثم يأتي الاختلاف في نقده ، ثم يتطور وكأنما يحاول دائمًا اللحاق بالأدب , كما رأى غير ناقد أن النقد في مطلع القرن الثالث كان قاصرًا عن الوفاء بحاجة دارسي الأدب لاتساع الآفاق الجديدة ، وضيق أفق النقد".
وأوضح: إن الشعر العربي لم يعرف في عصوره الأولى جميعًا الشعر القصصي والمسرحي ، ومع ذلك ظل هذا الشعر دهرًا طويلاً ، الفن الأدبي الأول بلا منازع ، فكان الشعراء يودعونه كل أخبارهم ، وجل حياتهم حتى استحق أن يسمى بديوان العرب ، وها نحن الآن نعيش ما أطلق عليه بعض النقاد زمن الرواية ، فالمبيعات التي تسجلها الرواية تفوق مبيعات دواوين الشعر ، وليس بغريب أن تزاحم الرواية الشعر ، فالرواية ابنة المدينة وكل ما يعيش وينمو في المدينة المعولمة سيكون وقودًا لحروف الرواية ، يملؤها بالحروب وأشكال السلام ، وبعراك المجتمعات في ما بينها ، وصراع الطبقات الاجتماعية.
وهنأ الناقدة الكاتبة الدكتورة سعاد المانع على تكريم نادي الرياض الأدبي لها ، مبينًا أن دراستها عن سيفيات المتنبي مهدت الطريق لدراسات عديدة ليس في المملكة وحسب بل في الوطن العربي ، كما أن أنشطتها العلمية والأدبية والثقافية والمنبرية دليل على هذه الروح المتحفزة للعطاء للوطن والأمة . وعبر معاليه في ختام كلمته عن شكره لرئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض على جهودهم التي يقدمونها .
وأوضح رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي في الرياض المشرف العام على الملتقى الدكتور عبدالله الحيدري أن الملتقى ينفرد من بين الملتقيات الأدبية جميعًا بالتخصص في مجال النقد وتقويم الجهود النقدية السعودية وتحديد مسارها وبيان أثرها, إضافة إلى العناية بكل الدراسات النقدية العربية التي توجهت إلى النصوص الإبداعية السعودية.
وأشار إلى أن هذه الدورة تنعقد بمشاركة أكثر من عشرين باحثًا وباحثة , وأن الملتقى أصبح له قدم راسخة في المشهد الثقافي السعودي وأصبحت بحوث الدورات الأربع الماضية مراجع يعتد بها في هذا السياق.
وأبان الدكتور الحيدري أن الدورات الماضية صاحبتها طباعة كتب متخصصة في مجال النقد في المملكة منها النقد الأدبي في المملكة ( ببلوجرافيا) في الدورة الأولى ونقد الشعر السعودي قراءة أولى ونماذج مختارة وغيرها من الكتب.
وأفاد بأن مجلس إدارة النادي في الدورة الحالية الخامسة أقر بتوصية من اللجنة التحضيرية تكريم الدكتورة سعاد بنت عبدالعزيز المانع بوصفها علمًا في النقد النسوي ورائدة نسوية معروفة في الحقلين النقدي والأدبي, إضافة إلى أن أبحاثها المتعددة تضمنت مناقشات وجدلاً مع وجوه مختلفة من المقولات النقدية والمسلمات الأدبية حسب ما ذكرت "واس".
إثر ذلك ألقيت كلمة المشاركين ألقاها الدكتور سحمي الهاجري عبر فيها عن شكره لوزير الثقافة والإعلام على رعايته حفل الافتتاح , موصلاً الشكر للنادي الأدبي على تنظيم الملتقى. وأشار إلى أنه أتيحت للمشاركين في الملتقى الفرصة لتقديم أنفسهم والإبانة عن أفكارهم والإفادة من الوقت الذي يخصصه مديرو الجلسات لإثراء النقد الأدبي بالبحث والتحليل والدراسة .
وبعدها ألقت الشخصية المكرَّمة في الملتقى الخامس الدكتورة سعاد المانع كلمة عبرت فيها عن شكرها لمعالي وزير الثقافة والإعلام , ورئيس النادي ونائبه على هذا التكريم , مشيرة إلى أنها لفتة كريمة نحو المرأة المثقفة في المملكة وما تؤديه من أدوار مختلفة متنوعة, مستعرضة تاريخ تعليم المرأة في المملكة وحصولها على الشهادات العلمية منذ بداية تعليمها.
وعقب ذلك كرم معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتورة سعاد المانع، كما تسلم معاليه درعًا تذكاريًا في هذه المناسبة قدمه رئيس مجلس إدارة النادي، وحضر الحفل عدد من المثقفين والمثقفات وأساتذة الجامعات وكذلك منسوبو النادي.
وبعد ذلك بدأت أولى جلسات ملتقى النقد الأدبي في المملكة العربية السعودية تحت عنوان :”الحركة النقدية السعودية حول الرواية” ، تحدثت عن الشخصية المكرمة في الملتقى ، وذلك في مقر النادي الأدبي بالرياض.
واستهلت الجلسة بكلمة لمديرها الدكتور صالح زياد، أبرز فيها إسهامات المشاركين العلمية والعملية. ثم قدم الدكتور صالح بن معيض الغامدي، ورقة عمل استعرض فيها مؤلفات الدكتورة سعاد المانع ، ومن ذلك سيفيات المتنبي وأطروحاتها للدكتوراه "المخالفات اللغوية عند الشاعر وموقف النقد العربي من القرن الثاني حتى القرن الثامن الهجري".
وسلّط الدكتور الغامدي الضوء على أبرز ما ترجمته الشخصية المكرمة في مجال الأدب والنقد ، وما تُرجم لها إلى الإنكليزية مثل البديع وثنائية الشعر.
بعدها تناولت الدكتورة منيرة بنت ناصر المبدل، في ورقة العمل التي قدمتها الاتجاهات البحثية عند الدكتورة سعاد المانع، وتأملاتها في عنونة البحوث التي قدمتها من عام 1402هـ إلى عام 1430 هـ ، مستعرضة ثلاثين عنوانًا بحثيًا خلال هذه المدة لبحث الاتجاهات العلمية عندها مشتملة على البحوث العلمية المحكمة والمراجعات والمقالات النقدية وأوراق العمل المقدمة في المؤتمرات ، مصنفة هذه الاتجاهات إلى أربع: الاتجاه الأدبي والنقدي والبلاغي والثقافي والاجتماعي العام .
عقب ذلك، قدمت الدكتورة هند المطيري ورقة عمل تناولت فيها الجانب الإنساني في شخصية الدكتورة سعاد المانع من خلال معرفتها الشخصية بها ، مبرزةً ملامح خمسة هي : التواضع ولين الجانب ، والزاد المعرفي الوفير ، والتعاون والبذل ، والبشر والترحاب ، والدقة والمتابعة والإخلاص في العطاء ، مستشهدة ببعض المواقف التي أسهمت في نتاجها العلمي والأدبي وتعاملها مع الآخرين. وفي ختام الجلسة فتح باب الأسئلة والمداخلات للحضور.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ   مصر اليوم - وزير الثقافة والإعلام يفتتح فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبيّ



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon