مصر اليوم - الملتقى العلمي للقصة القصيرة يختتم فعالياته في جامعة الملك سعود في الرياض

شارك فيه 37 باحثًا وباحثة ناقشوا تأريخ اللون الأدبي في المملكة وتأويلاته

الملتقى العلمي للقصة القصيرة يختتم فعالياته في جامعة "الملك سعود" في الرياض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الملتقى العلمي للقصة القصيرة يختتم فعالياته في جامعة الملك سعود في الرياض

اختتام الملتقى العلمي للقصة القصيرة في جامعة "الملك سعود"
الرياض - مصر اليوم

أقامت جامعة "الملك سعود"، ممثلة في كرسي الأدب السعودي، بالتعاون مع النادي الأدبي في الرياض، الملتقى العلمي للقصة القصيرة والقصة القصيرة جداً، بمشاركة 37 باحثاً وباحثة، في مدرج كلية الآداب لدى الجامعة، وفي نادي الرياض الأدبي مساءً. وناقشت الجلسة، التي شارك فيها الدكتور حسين المناصرة، وأماني الأنصاري، وأماني العاقل، ومحمد المشهوري، وهدى الشمري، وأدارها الدكتور عبدالله المعيقل، قصص محمد عجيم، حيث تحدث الدكتور المناصرة عن سمفونيات الوحل والألم، والندم، والبنية الدلالية والجمالية، في ثلاث مجموعات قصصية لعجيم.
وتطرق محمد المشهوري إلى تلقي الرمز وتأويله بين تشكيل البناء ومهمة الأداء عند عبدالعزيز الصقعبي، تحدثت بعدها أماني الأنصاري عن "جمالية المكان في القصة السعودية القصيرة.. مجموعة رياح وأجراس للقاص فهد الخليوي أنموذجاً"، مشيرة إلى أنَّ "المكان غالباً ما يكون له أثر سلبي أو إيجابي في نفسية القاص أو الروائي".
وناقشت أماني العاقل المكوّنات المعرفية في مجموعة "ليس هناك ما يبهج" لعبده خال، موضحة أنَّ "هناك ثلاثة محاور تحدد دراسة مجموعة عبده خال، بوصفها نصاً أدبياً لنموذج القصة القصيرة في الأدب السعودي".
وشهدت الجلسات مناقشة العديد من المكوّنات المعرفية في القصص القصيرة، إضافة إلى طرح عدد من الدراسات الببليوغرافية، والببلومترية، للقصة القصيرة جدًا.
وبيّنت هدى الشمري فلسفة العائق في مجموعة عبدالله السفر القصصية "يذهبون في الجلطة"، لافتة إلى أنّه "يربط بين الخيوط القصصية كي تكون جدلية واحدة، تنبت من رأس الفلسفة التي يعتنقها، فتكشف عن رؤاه خلف ظلال الكلمات والمواقف والصور بأنواعها".
وخصّص الملتقى جلسة لشهادات القاصين، أدارها رشيد الصقري، حيث تحدث القاص جبير المليحان عن تجربته في القصة، مسترجعًا ذكرياته في حائل، وقريته قصر العشروات، بعدها تحدث جمعان الكرت عن محاولات القاص في الكتابة عن نفسه بترك بعض الأبواب والنوافذ مغلقة قسرًا، إدراكاً منه بأنها ذات خصوصية".
وطرح محمد الشقحاء تجربته في القصة القصيرة، تحت عنوان "القصة القصيرة.. طائر الروح"، معتبرًا أنَّ "حياة الإنسان من خلال التجربة الخاصة متن وهامش، كنت أنا الهامش، أما المتن فكان قرينًا خفيًا يرسم خطواتي ويقيل عثراتي".
وأدار الدكتور محمد القاضي إحدى الجلسات، التي شاركت فيها الدكتورة كاميليا عبدالفتاح، والدكتورة كوثرة القاضي، وعمر طاهر زيلع، والدكتور محمد حسانين، والدكتورة منى الغامدي، ونايف كريري.
وتولى الدكتور عبدالله الحيدري إدارة جلسة بمشاركة كل من خالد اليوسف، والريم الفوّاز، وصفاء باداود، وعهود أبو الهيجاء، والدكتور محمد البنداري، وناصر الجاسم.
وشهدت الجلسة مناقشة خالد اليوسف للقصة القصيرة جداً في المملكة، كدراسة ببليوغرافية ببلومترية، فيما شارك الدكتور محمد البنداري بالحديث عن سيمياء العنوان في القصة القصيرة السعودية "القاص عبدالله باقازي أنموذجاً"، بينما قدّم القاص والكاتب ناصر الجاسم ورقة بعنوان "القصة القصيرة جداً"، وفيها تأريخ لنشأة هذا الجنس في الأدب السعودي، من حيث الجذور والنشأة التاريخية وأعلام هذا الفن والعوامل المؤثرة في ذيوعه وانتشاره.
وقدّمت عهود أبو الهيجاء ورقة بعنوان "بنية الخطاب التكويني للقصة القصيرة جدًا.. تجربة القاصة شيمة الشمري أنموذجًا"، فيما تحدثت صفاء باداود عن "ثنائية الصوت والصمت"، قراءة تحليلية لنماذج قصصية، حيث كشفت عن ما وراء الخطاب بوصفه بنية صوتية، تحيلنا إلى القيمة المركزية للصوت وسلطته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الملتقى العلمي للقصة القصيرة يختتم فعالياته في جامعة الملك سعود في الرياض   مصر اليوم - الملتقى العلمي للقصة القصيرة يختتم فعالياته في جامعة الملك سعود في الرياض



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 09:29 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيلين مارتن تتوج بجائزة ترنر لعام 2016 في لندن

GMT 19:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين العالميين وتأثيرهم في المجتمع

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon