مصر اليوم - كتاب وأدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة فويتسك الألمانيَّة برؤية محليَّة

يعتبر التعاون الأول من نوعه لإنجاز هذا التكييف الإبداعي

كتاب وأدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة "فويتسك" الألمانيَّة برؤية محليَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب وأدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة فويتسك الألمانيَّة برؤية محليَّة

أدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة "فويتسك" الألمانيَّة برؤية محليَّة
أبوظبي - مصر اليوم

أعلن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، عن مشروع "فويتسك" أو الخائف لعام 2014. خلال مؤتمر صحافي عقد، الخميس، في مقر الاتحاد في المسرح الوطني في أبوظبي، للإعلان عن المشروع، وحضره من فرع أبوظبي محمد المزروعي، ومن مسرح الإحياء المديرة الفنيَّة ماغي حنان، ومن معهد "غوتة" الداعم للمشروع غابرييلا لاندوير، ومخرج العمل المسرحي روبرت لينغدتون.
ويعد هذا التعاون الأول من نوعه لإنجاز هذا التكييف الإبداعي لمسرحية "فويتسك" الكلاسيكية التي بدأ كتابتها الكاتب الألماني جورج بوشنيرفي القرن التاسع عشر، بالإضافة لإنجاز مسابقة فنون جميلة ترتكز على الموضوعات والأفكار المقدمة في المسرحيَّة.
وتجري أحداث مسرحية "فويتسك"، التي تمت إعادة تسميتها بـ"الخائف" في هذا التكييف الفني في منطقة غير محددة، وينعكس ذلك من خلال مظهر المسرحية وكذلك أسماء الأبطال في التكييف المحلي للمسرحية، فعلى سبيل المثال نرى مارغريت، وهي إحدى الشخصيات النسائية في النص الأصلي والتي تعني اللؤلؤة وقد تم تسميتها في النص المحلي "لولو". والمسرحية عبارة عن نظرة صادمة إلى عمق الوضع الإنساني وطبقات الغنى والسطوة التي نخلقها ونحرص على ديمومتها كمجتمع ويشعر بوطأة هذا الوضع كل فرد والمسرحية تكشف الشخصيات وبشكل خاص شخصية "فويتسك الخائف" الواقع في شراك الظروف والأوضاع التي تتجاوز قدرته على التحكم فيها.
ويعتبر مشروع "فويتسك – الخائف"، مبادرة تعاونية مهمة تضم مجتمع الفنون متعدد الثقافات في أبوظبي وقائم على تنفيذها كل من مسرح الإحياء واتحاد كتاب وأدباء الإمارات ومعهد "غوته" لمنطقة الخليج في أبوظبي، ومدعو لها الفنانون الإماراتيون والأجانب المقيمون بأبوظبي للمشاركة في الإنتاج المسرحي من خلال إبداع لوحات ورسومات ومجسمات أو غيرها من القطع الفنية والتي تستمد الإلهام من موضوعات وصور ورمزية مسرحية "فويتسك – الخايف". وسيتم عرض الأعمال المختارة في معرض متكامل في منطقة عرض المسرحيَّة.
وأوضح المزروعي أنه يتم توزيع نسخ عن نص المسرحية مترجمة إلى العربية إلى الفنانين لعمل تصور بصري وإقامة معرض للوحات المنجزة، ومن ثم اختيار لوحة أو أكثر من أكثر اللوحات نجاحًا. ولفت إلى أنه بالإضافة لإنتاج المسرحيّة والمسابقة، فسيتم كذلك طباعة مشروع "فويتسك – الخايف" في كتاب وإنتاج فيلم لتسجيل هذا التعاون الفريد الذي يضم أساليب فنية متنوعة حيث سيتم عرض تطور المشروع ابتداءً من أفكاره الأولية والبروفات وعرض المسرحية وحتى مشاركات الفنانين.
وأوضح مخرج "فويتسيك – الخايف" روبرت لينغدتون، أنّ المشروع يعد خطوة مهمة نحو بناء مجتمع فني قائم بذاته في الوسط الاجتماعي لأبوظبي، وذلك بتشجيع المواهب الوطنية.
في نهاية اللقاء وقعت الأطراف على مذكرة تفاهم تحدد الآليات والمسؤوليات الواجبة لإنجاح هذا المشروع الفني المتكامل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب وأدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة فويتسك الألمانيَّة برؤية محليَّة   مصر اليوم - كتاب وأدباء الإمارات يعلنون عن إطلاق مسرحيَّة فويتسك الألمانيَّة برؤية محليَّة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon