مصر اليوم - الباحثة صفاء عبدالمعنم تُؤكِّد أنَّ مهرجان الشَّارقة القرائي نموذج للعمل المُؤسَّسي

في ندوة "المقهى الثَّقافي" بعنوان "مُؤسَّسات الأطفال بين الجمود والانطلاق"

الباحثة صفاء عبدالمعنم تُؤكِّد أنَّ مهرجان "الشَّارقة القرائي" نموذج للعمل المُؤسَّسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الباحثة صفاء عبدالمعنم تُؤكِّد أنَّ مهرجان الشَّارقة القرائي نموذج للعمل المُؤسَّسي

الباحثة صفاء عبدالمنعم خلال ندوة في "المقهى الثقافي" في "مهرجان الشارقة القرائي للطفل"
الشارقة - مصر اليوم

أكَّدت الباحثة والكاتبة، صفاء عبدالمنعم، خلال ندوة، في "المقهى الثقافي"، في "مهرجان الشارقة القرائي للطفل"، في دورته السادسة، بعنوان؛ "مؤسسات الأطفال بين الجمود والانطلاق"، على أن "المهرجان يعتبر نموذجًا واضحًا لعمل مُؤسَّسي، وبالتالي فهو قادر على الحياة والاستمرار وتحقيق الهدف"، مشيرة إلى أنها "للمرة الأولى تزور الشارقة، وللمرة الأولى أيضًا تشارك في مهرجان للطفل، على الرغم من أن لديها الكثير من الكتابات والمؤلفات الخاصة بالطفل".
وأوضحت، أن "دور المُثقَّف والمُعلِّم لا يكمن فقط في تعليم القراءة والكتابة، بل يتجاوزه إلى دور واضح وعملي على أرض الواقع، بمعنى أن يُنفِّذ ما يقوله، على اعتبار أنه مُثقَّف عضوي يلتزم بما يعلن عنه".
وتحدَّثت عبدالمنعم في الندوة، عن "تجربتها في إحدى المدارس الحكومية المصرية، بخصوص تنمية الكتابة لدى الأطفال، حيث تمكَّنت من تنفيذ ورشة تنمية المواهب الصغيرة من 6 أعوام إلى 16 عامًا"، مشيرة إلى أن "ذلك المشروع الذي تجاوز عمره سنتين، ما زال مشروعًا فرديًّا يرتبط بها فقط، في حين أنها تحلم وتبحث في كيفية تحويله إلى مشروع مؤسسي، حتى لا ينتهي بانتهاء وجود أو دور الفرد حتى لو كان صاحب الفكرة والمُؤسِّس لها".
وأكَّدت، على "أهمية وضرورة ألا تبقى الأفكار والمشاريع التنموية في عالم الطفل فردية، بل تتعدى ذلك إلى العمل المؤسسي، في ظل تعاون وتنسيق وتكامل المؤسسات في ما بينها لأجل تنفيذ تلك المشاريع على أكمل وجه، حيث إن الكثير من الأفكار والمشاريع تستوجب تعاون وتنسيق من قِبل أكثر من جهة مؤسسية".
وأضافت "احلم بأن أجد مكانًا أمارس فيه نشاط تثقيفي تنموي للطفل، بالمعنى المؤسسي الذي يبقى ولا يزول بزوال الفرد"، مشيرة إلى أن "المؤسسة مفهوم واسع وضخم ومهم جدًّا، يستوجب أسلوبًّا مختلفًا ونهجًا استراتيجيًّا وتعاونًا وتنسيقًا بين المؤسسات، على أساس تكامل أدوار ومهمات تلك المؤسسات بما يخدم استمرار تنمية الطفل، وتعمل على الإجابة عن السؤال الكبير المتعلق بثقافة الطفل، وهو كيف ننمي مواهب أطفالنا بشكل علني وواضح، وكيف نبحث عن مواهب الطفل وعبقريته خارج إطار التعليم والتلقين والدرجات، وبالتالي كيف نساهم في تنمية مواهب الأطفال والكشف عنها أيضًا".
وأكَّدت على "أهمية أن يخرج المشروع التنموي الثقافي من إطار العمل الفردي، وأن يكون ضمن الإطار والأفق المؤسسي بما يضمن له الاستمرارية والديمومة"، مشيدة بـ"مهرجان الشارقة القرائي للطفل، خصوصًا أنه عمل مؤسسي واضح المعالم، وبالتالي فهو قادر على الحياة والاستمرار وتحقيق الهدف المرجو منه".
وأشارت إلى أن "تجربتها في الكتابة للطفل، جاءت من واقع شخصي حيث كانت تحكي لأطفالها قصص ما قبل النوم كما الجدات، لكنها لم تكن تحفظ قصص الجدات، فاخترعت قصصها التي تحوَّلت إلى كتابات وقصص وروايات".
وأوضحت أن "طفل اليوم الذي يعيش في ظل تطور تكنولوجي هائل، ويتوافر لديه مختلف وسائل الاتصال، والتواصل الاجتماعي، قادر على أن يُعبِّر عما يريد، وقادر أيضًا على أن يوصل لنا نحن الكبار كل ما يريد، وبالتالي يعمل على الكشف عن مواهبه وتقديمها لنا، كي نساهم في تنميتها وتطويرها"، مُؤكِّدة على أنه "لدينا أطفال موهوبين في مختلف المجالات، ويجب أن نعمل على استثمارها والاستثمار فيها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الباحثة صفاء عبدالمعنم تُؤكِّد أنَّ مهرجان الشَّارقة القرائي نموذج للعمل المُؤسَّسي   مصر اليوم - الباحثة صفاء عبدالمعنم تُؤكِّد أنَّ مهرجان الشَّارقة القرائي نموذج للعمل المُؤسَّسي



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon