مصر اليوم - فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان

تحت شعار من عمان "تحية للقدس ولقبّة الصخرة"

فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان

فنّان أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة
عمان ـ إيمان أبوقاعود

لم يتوانَ الفنان التشكيلي الأردني نظام نديم نعمة عن تجسيد حبه للقدس عن طريق تصميم مجسم لقبة الصخرة يزن 6 أطنان. وبحث نعمة بتأنٍّ من خلال الإنترنت والقراءة عن الشكل والمقاس الحقيقي "لقبة الصخرة"، ليتسنى له تجسيدها، بروحه وقلبه، تكريمًا لأرواح شهداء فلسطين، حيث استغرق منه البحث المتواصل مدة زادت على الشهرين قبل البدء في التنفيذ، فيما اختار نعمة شعار من "عمان تحية للقدس ولقبة الصخرة" عنوانًا لمجسّمه، ويقبع المجسّم فوق إحدى البنايات القديمة في وسط العاصمة عمان.
وأشار نعمة لـ "العرب اليوم": إلى أن الأردن وفلسطين "توأمان"، وعلاقتهما تاريخية، فأحب أن يعبر بشكل رمزي عن هذه العلاقة، من خلال مجسم لقبة الصخرة استمر في عمله لمدة "18 شهرًا" متواصلة بارتفاع 380 سم، وذات أبعاد 5 متر + 5 متر.
واختار نعمة شعار من "عمان تحية للقدس ولقبة الصخرة" عنوانًا لمجسّمه، ويقبع المجسّم فوق إحدى البنايات القديمة في وسط العاصمة عمان، بجانب شجرة زينون عمرها 65 عامًا، وأكّد "أن وجود شجرة الزيتون هنا ليس عبثًا" للارتباط التاريخي بين قبة الصخرة وشجر الزيتون، فاجتمعوا على سطح هذا المبنى العماني القديم معًا أيضًا.
ونوّه نعمة إلى أنه خاطب الجهات الرسمية لتختار مكانًا مناسبًا لوضح المجسم، ويكون متاحًا لجميع الأردنيين والسياح.
المجسم مصنوع من هيكل معدني داخلي وألواح إسمنية مقاومة للعوامل الجوية "كالرياح والمطر والشمس" وكساء خارجي من النحاس والرخام والفسيفساء، ويتزين بأيات قرانية من سورتي الإسراء وياسين، كما هي موشحة أصلاً على قبة الصخرة  في القدس، حتى ألوان الأبواب والنوافذ فإن أحجار الفسيفساء مطابقة تمامًا للأصل أيضًا، معتبرًا أن قبة الصخرة تُعَدّ فنًا هندسيًا معماريًا ليس بالسهل.
ولم يُفكّر نعمة كثيرًا في التكلفة لأن قبة الصخرة والقدس وفلسطين لا تُقدَّر بثمن بالنسبة إليه، حسب ما قال، والمفارقة أنه استعان بمبلغ مالي كان قد ادخره لإجراء عملية جراحية لقلبه المتعب، لكنه أسرّ لـ "العرب اليوم": "رؤيتي لهذا العمل المنجز أعادت لي صحتي وزادت في ضربات قلبي، لأني أرى قبة الصخرة كأنها أمامي، فأنا أجلس أمام هذا المجسّم لساعات عدّة أتأمله".
وأشار نعمة إلى أن إحدى السائحات الأجنبيّات كانت تمر أسبوعيًا على مكان عمله لأشهرٍ عدّة لترى تقدّم العمل في المجسّم وتدوِّن ملاحظاتها.
ولا يستبعد نعمة أن يجسد لوحة أو مجسّمًا ليعبر عن "الربيع العربي"، لكن لم تتبلور فكرة هذا العمل الى الآن.

 

فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان   مصر اليوم - فنّان تشكيليّ أردنيّ يُجسّد قُبّة الصخرة في وسط عمان



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon