مصر اليوم - وزيرا التعليم والثقافة يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج

وزيرا "التعليم" و"الثقافة" يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج

وزيرا "التعليم" و"الثقافة" يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزيرا التعليم والثقافة يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج

إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج
القاهرة-رضوى عاشور

قال محمد صابر عرب وزير الثقافة المصري, إن المعلم هو المؤثر الأكبر في المجتمع المصري وإن مستقبل مصر رهن التربيه والتعليم وهي متجهه للطريق الصحيح, ون الدوله مؤمنه بحل مشكله المعلم. وأضاف ان المسرح أحد الوسائل الهامه ويعد بمثابه طاقه نور في جنبات المدرسه المصريه, وأن ما نراه الآن من حراك في التعليم يؤكد على أن المدرسة المصرية ستعود مرة أخرى مؤسسة اجتماعية ثقافية تربوية وليست مجرد أبينة، بيد وبعقل المعلمين واساتذه
وزارة التربية والتعليم، متمنيا أن يعمل كمدرسا مثل النماذج التي درست له في الإعدادي والثانوية
جاء ذلك خلال مشاهده وزير الثقافة، ومحمود أبو النصر وزير التربية والتعليم لمسرحتى "طموح جارية"، و"الأيام" لعميد الأدب العربي طه حسين, والمقررة على بعض الصفوف الدراسية ضمن خطة مسرحة المناهج بالتعاون مع البيت الفني للمسرح.
وأكد عرب على أن المعلم يعمل في ظروف صعبة ويناضل من أجل أداء مهمته وهو كالقابض على الجمر، مضيفا "أننا نعول كثيرا في المرحلة القادمة أن تعود المدرسة المصرية لكي تؤدي دورها ويعود المدرس كذلك والذي يؤدي دوره في ظروف صعبة".
كما أكد على ضرورة التعاون بين الوزارتين في الفترة القادمة، وتعود المدرسة التي بها مسرح وفن تشكيلي وموسيقي ومشرف النشاط الثقافي والأدبي والصحفي والرياضي.
وأضاف" "لأننا لا نعلم حجرا بل نربي ضمير ووجدان جيل، فنحن علي ثقة أن مستقبل مصر مرتبط بالعملية التعليمية، العنوان الأكبر في سياسة الحكومة القادمة وسياسة الرئيس القادم لابد وأن تكون التعليم والثقافة، فهما عُمد الحياة السياسية والاقتصادية الاجتماعية والسياسية، لأن الثقافة والتعليم في مصر سيؤهلوا مصر لكي تلعب دورها خلال السنوات القادمة"، مؤكدًا على  أن مشروع مسرحة المناهج هو بداية صحيحة على الطريق للتعليم وللمسرح ايضا بشكل عام.
ومن جانبة قال محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم, إن هناك خطوات تنفيذية لاستراتيجية التعليم، متمثله في مرحلة التعليم ما قبل الجامعي من 13 عاما حتي 17 عاما، والاستراتيجية تم اعتمادها من مجلس الوزراء وتم اعتماد اللجنة التنفيذية لها، ومن ضمن جهودها المبكرة الأنشطة ومنها مسرحة المناهج، وأعرب ابو النصر عن سعادته ببدء مشروع مسرحة  المناهج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزيرا التعليم والثقافة يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج   مصر اليوم - وزيرا التعليم والثقافة يشهدان إطلاق المشروع القومي لمسرحة المناهج



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon