مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

على هامش مشاركته في ندوة عن الإبداع العربي في قطر

السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

الكاتب الكويتي عبدالعزيز السريع
الدوحة ـ مصر اليوم

أكّد الكاتب الكويتي عبدالعزيز السريع، الخميس، أهمية الجوائز التشجيعية الثقافية وضرورتها لتحفيز المبدعين على المزيد من العطاء المتميز وتعزيز روح التنافس الثقافي. وأوضح السريع، على هامش مشاركته في ندوة "دور الجوائز في الإبداع العربي، التي ينظمها الصالون الثقافي في وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية، أنّ فكرة الجائزة التشجيعية اعتمدتها الدول المتقدمة أسلوبًا في تطوير فنونها وآدابها وعلومها، اعتمادًا على "مبدأ الثواب أو الجزاء الموجود منذ الأزل".
وأشار إلى أنّ فرنسا باعتبارها في طليعة الثقافة والفن والأدب عالميًا خصصت أكثر من 1500 جائزة سنويًا تمنح في المستويات المختلفة بمعدل أربع جوائز يوميًا.
وبيّن أنّ دولة الكويت بدأت منذ الاستقلال اعتماد جوائز ثقافية محددة ازدادت مع مرور الوقت بشكل كبير، حيث يعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب سنويًا عن مجموعة كبيرة من الجوائز.
وأشار إلى أنّ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تمنح منذ أكثر من 40 عامًا، الجوائز للباحثين وأساتذة الجامعة، بالإضافة الى جائزة الشيخة سعاد الصباح للإبداع الفكري التي استمرت منذ الثمانينيات وجائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري التي توزع كل عامين، وجائزة هيفاء السنعوسي للمونودراما وجائزة ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية.
ولفت إلى أنّ الكويت تزخر بجوائز متعددة ولها صدى في تحفيز المبدعين والتي كان من شأنها وصول الكويت إلى العالمية عن طريق الأديب الكويتي الشاب سعود السنعوسي الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر". مؤكّدًا أهمية مبدأ التحفيز عن طريق الجوائز والذي اثبت فعاليته وتأثيره.
وشدد على أهمية جائزة الملك فيصل العالمية التي حققت حضورًا عالميًا كبيرًا، مشيرًا إلى أنّ أبرز مظاهرها أنّ عددًا من الذين حصلوا عليها في مجالات العلوم المختلفة حصلوا على جائزة نوبل بعدها بأعوام. كما شدد على أنّ الدول الحديثة تحرص في الوقت الراهن على الثقافة وتراها غاية ووسيلة للتنمية المجتمعية للوصول إلى مجتمع ينعم بالرفاه. مشيرًا إلى أنّ ذلك لن يتم إلا بالنهوض بالثقافة كونها وسيلة فاعلة لتحقيق التنمية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز   مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon