مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

على هامش مشاركته في ندوة عن الإبداع العربي في قطر

السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز

الكاتب الكويتي عبدالعزيز السريع
الدوحة ـ مصر اليوم

أكّد الكاتب الكويتي عبدالعزيز السريع، الخميس، أهمية الجوائز التشجيعية الثقافية وضرورتها لتحفيز المبدعين على المزيد من العطاء المتميز وتعزيز روح التنافس الثقافي. وأوضح السريع، على هامش مشاركته في ندوة "دور الجوائز في الإبداع العربي، التي ينظمها الصالون الثقافي في وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية، أنّ فكرة الجائزة التشجيعية اعتمدتها الدول المتقدمة أسلوبًا في تطوير فنونها وآدابها وعلومها، اعتمادًا على "مبدأ الثواب أو الجزاء الموجود منذ الأزل".
وأشار إلى أنّ فرنسا باعتبارها في طليعة الثقافة والفن والأدب عالميًا خصصت أكثر من 1500 جائزة سنويًا تمنح في المستويات المختلفة بمعدل أربع جوائز يوميًا.
وبيّن أنّ دولة الكويت بدأت منذ الاستقلال اعتماد جوائز ثقافية محددة ازدادت مع مرور الوقت بشكل كبير، حيث يعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب سنويًا عن مجموعة كبيرة من الجوائز.
وأشار إلى أنّ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تمنح منذ أكثر من 40 عامًا، الجوائز للباحثين وأساتذة الجامعة، بالإضافة الى جائزة الشيخة سعاد الصباح للإبداع الفكري التي استمرت منذ الثمانينيات وجائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري التي توزع كل عامين، وجائزة هيفاء السنعوسي للمونودراما وجائزة ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية.
ولفت إلى أنّ الكويت تزخر بجوائز متعددة ولها صدى في تحفيز المبدعين والتي كان من شأنها وصول الكويت إلى العالمية عن طريق الأديب الكويتي الشاب سعود السنعوسي الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر". مؤكّدًا أهمية مبدأ التحفيز عن طريق الجوائز والذي اثبت فعاليته وتأثيره.
وشدد على أهمية جائزة الملك فيصل العالمية التي حققت حضورًا عالميًا كبيرًا، مشيرًا إلى أنّ أبرز مظاهرها أنّ عددًا من الذين حصلوا عليها في مجالات العلوم المختلفة حصلوا على جائزة نوبل بعدها بأعوام. كما شدد على أنّ الدول الحديثة تحرص في الوقت الراهن على الثقافة وتراها غاية ووسيلة للتنمية المجتمعية للوصول إلى مجتمع ينعم بالرفاه. مشيرًا إلى أنّ ذلك لن يتم إلا بالنهوض بالثقافة كونها وسيلة فاعلة لتحقيق التنمية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز   مصر اليوم - السريع يؤكّد أهميَّة الجوائز التشجيعيَّة الثقافيَّة في تحفيز المُبدعين على التميز



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon