مصر اليوم - ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

فيما تحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ له إلى الاكتواء بشرور الفهم

ندوة عن "مفهوم الجهاد" في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة
المدينة المنورة - مصر اليوم

عقدت الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة، ندوةً عن "الجهاد في الإسلام: مفهومه وأنواعه وضوابطه وأهدافه"، في قاعة الملك سعود، برعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن السند. وأكّد الأستاذ بقسم الفقه في كلية الشريعة في الجامعة الإسلاميّة الأستاذ الدكتور عبدالسلام بن سالم السحيمي، خلال الندوة، أن الجهاد يتعيّن في 3 مواضع نصّ عليها أهل العلم، وأولها إذا داهم العدو بلادًا من بلاد المسلمين، وجب عليهم دفعه بما يمكنهم من ذلك، وثانيها إذا استنفر الإمام قومًا لزمهم النفير، وثالثها إذا حضر القتال وكان قتالاً مشروعًا فلا يجوز له الانصراف بل عليه أن يثبت ويشارك المسلمين القتال.
وفي مداخلة للدكتور السند، قال "إن هذا الموضوع من الموضوعات المهمّة، وهي التي زلّت فيها أقدام وأفهام واكتوى كثير من المسلمين بالشبهات المثارة فيها، وتحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ لهذه المسألة إلى الاكتواء بشرور الفهم السقيم لها في الواقع والعمل، وطالب العلم المحقق الذي يتأمل في نصوص الكتاب والسنّة وفي كلام أهل العلم المتفرع عنهما، يُدرك بجلاء ووضوح هذه المسألة، وكتب عقائد أهل السنّة والجماعة مطبقة على وضوح هذا الأمر، لاسيما في ما يتعلق بمن يلي هذا الأمر، والحسن البصري رحمه الله له عبارة مشهورة (يَلُون من أمورنا خمسة، الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود"، ثم قال رحمه الله "ولا تستقيم أمور الناس إلا بذلك"، وصدق، ثم أفاد في بيان أهمية طاعة ولاة الأمر في هذا الأمر بأن ": طاعتهم لغبطة وإن فُرقتهم لكفر".
وأوضح الدكتور السحيمي، أنه ليس كل ترك للجهاد، حتى مع وجود مقتضياته، يكون تخلّفاً عن الواجب أو موالاة للعدو أو من النفاق، و أن ترك ما يجب لأنه قد تتخلف بعض شروطه، وقد توجد بعض موانعه، وما يدلّ على ذلك ما حصل في صلح الحديبية، فإن مقتضى الجهاد كان موجودًا، فالمشركين صدّوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن إكمال عمرتهم، وكانوا قد أخرجوهم من ديارهم، ومع ذلك صالح النبي المشركين في الحديبة".
وقد فنّد الأستاذ الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي، أستاذ كرسي الشيخ محمد بن إبراهيم للفتوى وضوابطها في الجامعة، في مداخلة له، شبهة بعض المُغرّرين، وهي أنهم يقولون إن كل الجهاد اليوم جهاد دفع لا طلب، ولا يشترط له شيء، وأن الحقيقة أن هناك شروطًا للجهاد، ولو كان للدفع، ومنها القدرة وأن يكون تحت راية وليّ الأمر، وأن الموجود اليوم ليس جهاد دفع، فالبلدان متعدّدة وليست قطرًا واحدًا، وأن الوجه الآخر يُراد من الدفع دفع العدو عن بلاد المسلمين ثم يعود الأمر كما كان، والواقع اليوم أن الذين يقاتلون لإقامة دولتهم، وليس للدفاع عن المسلمين في تلك البلدان"، موضحًا أن "بعض المفتونين في هذا الزمان قالوا إنه لا يوجد ولي أمر في هذا الزمان، وهؤلاء في الحقيقة مآل قولهم أن الجهاد والحدود كلها تعطل لأنها لا تُقام إلا مع وليّ الأمر، وهي دعوى كاذبة، فالولاية الشرعية قائمة لا سيّما في بلدنا كأوضح ما يكون"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة   مصر اليوم - ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon