مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية

فيها قرابة 300 مقام وضريح غالبيتها بلا تاريخ وبعضها بلا رفات

هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية

المقامات والأضرحة في الأقصر
الأقصر – محمد العديسى

الأقصر – محمد العديسى شهدت مدينة الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية هدم أكثر من 8 أضرحة ومقامات، منها المقشقش وابن دقيق العيد والديراني وبعيش وكوكو. وذلك بسبب التطوير الذي كانت تشهده المدينة والذي توقف تمامًا بعد ثورة "يناير".ومن المعروف أن محافظة الأقصر تحتوي على ثلث آثار العالم وتعتبر المدينة الأثرية الأولى في العالم، ولكن الكثيرون يجهلون أنها تعتبر أيضًا من أكثر المحافظات المصرية التي توجد فيها

أضرحة ومقامات للأولياء، وبالطبع تنظم فيها عشرات الاحتفالات احتفالا بمولد هؤلاء الأولياء والشيوخ. وبحسب إحصائيات غير رسمية يوجد قرابة 300 ضريح ومقام لشيوخ وعلماء صوفيين تكتظ بهم محافظة الأقصر التاريخية، بحيث لا يخلو نجع صغير في المحافظة من هذا المشهد الصوفي الشهير.ويقول الشيخ جابر عبد الله (في الطريقة الرفاعية): إن الأمر يختلط على الكثيرين، الذين لا يفرقون بين الضريح والمقام، موضحًا أن "الضريح هو المكان الذي دفن فيه الشيخ أو كما يطلق عليه مريديه ومحبيه "الولي"، وعادة ما يتكون الضريح من الخشب ومغطى بالأقمشة الخضراء، التي تحمل آيات من كتاب الله. أما المقام، فهو المكان الذي كان يتعبد فيه الشيخ ويطلق عليه البعض "الخلوة"، وهو عادة ما يكون في الجبال أو المقابر ويبنى على شكل القباب التي كانت تشتهر بها الصعيد وهذه القباب تمثل الفضاء الرحب والسماء الواسعة، التي توحي بالمعاني الروحية، وكذلك تساعد على دخول الهواء النقي في الأماكن التي تخلو من النوافذ. كما أن شكلها المقوس يساعد على تجميع الأصوات أثناء تلاوة الأوراد والمدائح النبوية، وعادة ما ترفرف فوقها الأعلام البيضاء الملطخة بالحناء لسبب غير معروف"

  مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية.ورغم وجود ألاف الأتباع من المنتمين إلى الدعوة السلفية والجماعات الإسلامية والكثير من الجهاديين، إلا أنه لم تصدر منهم أية تهديدات حتى الآن باستهداف هذه الأضرحة، رغم تأكيد بعد قياداتهم في الأقصر أن "هذه الأضرحة، وخصوصًا الموجودة داخل المساجد لا تجوز شرعًا، ولكن هدمها ربما يخلق نوعًا من الفتنة بين المسلمين".ويقول طاهر الجعفري (أحد المنتمين للطريقة الجعفرية، التي أسسها الشيخ صالح الجعفري، أحد كبار الأزهريين): إنهم مستعدون لحماية أضرحة أولياء الله الصالحين والدفاع عنها بالدماء والأرواح. وأضاف "بعض المتشددين يناصبوننا العداء ولا يريدون الكف عن مهاجمتنا ووصف مشايخنا وساداتنا بأوصاف لا تليق، وهو ما يؤكد أنهم لا يفقهون عشق المريد لشيخه".ويقول السلفي أحمد عبد الباسط: إن هناك تربصًا واضحًا في الآونة الأخيرة بالسلفيين من أطراف كثيرة، وهناك حملة منظمة لتشويه الدعوة السلفية وإلصاق التهم المتعلقة بالعنف ورفض الآخر، مشيرًا إلى أن "أبناء الدعوة السلفية في الأقصر لم تصدر عنهم أية أعمال للعنف، ويتعاملون مع الجميع باحترام، طبقًا لما أوصانا به الرسول الكريم".وفي الكرنك، اكتشفت اللجنة المكلفة بإزالة أحد المقامات أن "أسفلها عظام لماعز وخراف".ويؤكد شيخ سلفي، رفض ذكر اسمه، أن "أغلب الأضرحه والمقامات  في الأقصر بلا تاريخ يذكر، بل أن بعض الأضرحة تأكد بشكل قاطع أنها وهمية ولا يوجد بها رفات كما يدعي البعض، وخير دليل على ذلك ما حدث منذ بضعة أعوام في منطقة الكرنك، عندما أراد المجلس الأعلى للآثار حينذاك إزالة أحد المقامات، والتي كان يشاع أن أسفلها رفات 7 أولياء، وكان لابد من إزالته لاستكمال خطة التطوير، وبالفعل نجح المجلس الأعلى للآثار في استصدار قرار بإزالته، لأنه يعيق تطوير الطريق ويشوهه، وفي حضور لجنة مكونة من الآثار والصحة والشرطة تم هدم المقام، ليفاجأ الجميع أن المدفونين فيه ليسوا 7 شيوخ كما كان مشاعًا، وإنما وجدت اللجنة عظام مجموعة من الخراف والماعز، ليكتشف مريدوه أنهم كانوا يتبركون بحيوانات".لعنة الانتخابات تصيب مقام الشيخ كوكوولم يختلف الوضع في مدينة أسنا (جنوب الأقصر) كثيرًا، فقرار توسعة شارع أحمد عرابي الشهير باسنا يعترضه مقام الشيخ كوكو، الذى يزوره عشرات الآلاف سنويًا من المحبين والمريدين ويفترش ساحته الصغيرة عشرات الباعة والمجاذيب بملابسهم المزركشة الشهيرة، هذا المقام الذي كانت تملأ جدرانه من الخارج  الملصقات الانتخابية للمرشحين لكسب أصوات الصوفيين والمجاذيب وزوار المقام، الذين كانوا يفدون إليه من كل المحافظات يرجع تاريخه إلى أكثر من 200 عام، والذي تم إزالته في نهاية العام الماضي بحضور المئات من أبناء مدينة إسنا، الذين كانوا ينتظرون كرامة لصاحب المقام تنقذه من براثن الهدم وهو ما لم يحدث، بل حدث ما هو أكثر سوءًا للبعض، باكتشاف اللجنة المكلفة بالإزالة أن القبة لم يكن أسفلها شيخ، ولا توجد أية رفات أو أية دلائل تشير لحقيقة هذا المقام الشهير، الذي أكد البعض أنه وهمي.الأمر نفسه حدث أثناء إزالة مقام الشيخ محمد الديراني في قرية الديرفي إسنا، والذي يرجع تاريخه إلى أكثر من 500 عام، وأزيل في توقيت إزالة مقام الشيخ كوكو، مما دعا الأهالي للتندر بأن لعنة الانتخابات أصابت مقامات الأولياء.ويقول المحامي في الأقصر محمد العشاوي والذي كان تقدم ببلاغ إلى المحامي العام ضد محافظ الأقصر الأسبق سمير فرج، يتهمه فيه بـ "مخالفة الشريعة الإسلامية، بإزالة ضريح الشيخ الوحشي والشيخ المقشقش والشيخ كوكو والشيخ الديراني وغيرها من الأضرحة، خلال عملية التطوير، التي شهدتها المحافظة خلال الأعوام الماضية".وأوضح العشاوي أن "إزالة الأضرحة مخالف تمامًا للفتوى، التي صدرت من دار الإفتاء، برقم 275 في 28/6/2009، والتي نصت على أنه لا يجوز إزالة أو نقل أي ضريح حتى وإن كان للمصلحة العامة، حفاظا على حرمة الموتى، وحفاظا على قبور الأولياء والعارفين".وكان مسلسل "شيخ العرب همام"، الذي أذيع منذ 3 أعوام، سببًا رئيسيًا في بحث العشرات عن ضريحه، الذي تؤكد الأبحاث التاريخية أنه موجود في محافظة الأقصر، وهو ما أكده المؤرخ الشيخ أحمد تركي، الذي يحتفظ بأوراق قديمة يؤكد أنها لمعاهدات للصلح تمت بين قبائل عربية بواسطة جده شيخ العرب همام. ويضيف الشيخ أحمد تركي أن "مقام شيخ العرب همام موجود في قرية كيمان المطاعنة في إسنا، مما ينفيه البعض بحجة أن مقام شيخ العرب همام موجود في محافظة قنا، وبالتحديد في مدينة نقاده، وهو ما يؤكد أن الكثير من الأضرحه والمقامات ليس لها تاريخ معروف".أما مقام الشيخ المقشقش، الذي كان يقع على طريق الكباش وكان الضريح الأول الذي تمت إزالته في الأقصر، بعد شد وجذب بين مريديه وبين اللجنة المكلفة بالإزالة، إلى أن تمت إزالته في جنح الليل دون أن يشعر أحد من الأهالي، الذين صدموا من قرار الإزالة، الذي قضى على أحد أشهر الأضرحة في تاريخ الأقصر،

  مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية والذي كانت تزوره عشرات من السيدات يوميًا طلبًا للشفاء وللتبرك به، وحتى بعد إزالة الضريح وعدم العثور على أي رفات، هناك الكثير من محبي الشيخ المقشقش يذهبون إلى أطلال الضريح المزال لقراءة الفاتحة ونحر الذبائح عند الزفاف أو  ختان الأطفال.والمفاجأة الكبرى، كانت في إجابة أستاذ الأدب الشعبي في جامعة القاهرة الدكتور شمس الدين الحجاجي (أحد أحفاد صاحب المقام الشهير الموجود أعلى جدران معبد سيدي أبو الحجاج الأقصري)، الذي أكد أن "الضريح نقل من مكانه في خمسينيات القرن الماضي، وأنه علينا قراءة روايته الشهيرة "نور الدين"، لنعرف مكان سيدي المقشقش".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية   مصر اليوم - هدم أكثر من 8 مقامات وأضرحة لتطوير الأقصر خلال الـ 4 أعوام الماضية



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 10:15 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم - استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon