مصر اليوم - وزير المال يؤكد عدم اعتراض النقد الدولي بشأن البرنامج الاقتصادي للحكومة

تخفيض "الائتماني" لن يؤثر على الصكوك و 140 مليار دولار حصيلة ٢٠١٢

وزير المال يؤكد عدم اعتراض "النقد الدولي" بشأن البرنامج الاقتصادي للحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير المال يؤكد عدم اعتراض النقد الدولي بشأن البرنامج الاقتصادي للحكومة

صورة أرشيفية لبعثة صندوق النقد الدولي في مصر
القاهرة ـ أكرم علي

أكد وزير المال المصري فياض عبد المنعم أن صندوق النقد الدولي لم يعترض على البرنامج الاقتصادي الذي تقدمت به الحكومة والمتضمن مؤشرات الموازنة العامة للدولة للعام المالي المقبل 2013 /2014، مشيرًا إلى أن تخفيض التصنيف الائتماني لمصر لن يؤثر على عمليات طرح الصكوك، حيث إن زيادة أو تراجع درجة التصنيف الائتماني تؤثر فقط على السندات باعتبارها تتعلق بالائتمان، أما الصكوك فهي أداة مالية ترتبط بملكية أصول سواء كانت قائمة بالفعل أم سيتم إنشاؤها، ولذا لا تتأثر بتراجع التصنيف الائتماني فالأصول تحمي حقوق حملة الصكوك.
وأشار وزير المال المصري إلى أنه سيتم الانتهاء من اللائحة التنفيذية لقانون الصكوك خلال شهرين تمهيدا لطرح أول إصدار. وقال عبدالمنعم في مؤتمر صحافي في القاهرة إن قطر قررت منح مصر ثلاثة مليارات دولار مساعدات إضافية لدعم احتياط النقد الأجنبي، دون أن يوضح الوزير إذا ما كانت تلك المساعدات هى التي أعلنت عنها قطر من قبل على هيئة سندات بفائدة 5ر3% أم لا.
وأوضح فياض أن الاقتصاد المصري عانى كثيرًا من الأزمات الاقتصادية والمالية المتكررة، وهو ما يؤكد وجود خلل جوهري في البناء الاقتصادي، والذي أسس ممارسات اقتصادية معيقة للتقدم، لافتًا أن وزارة المال بادرت لطرح رؤية متميزة ومتكاملة بين الأدوات الإقتصادية.
وبشأن نسبة العجز المتوقعة للعام المالي الأول للبرنامج، والتي تقدر بحوالي 5ر9%، أوضح أن صندوق النقد لم يعترض على هذه النسبة، ولكنه طلب من الحكومة بيانات واضحة وإجراءات محددة لتحقيق هذه النسبة.
 وأشار عبد المنعم إلى عدم تغيير بنود البرنامج، إلا حال اعتراض أو إبداء ملاحظات من مجلس الشورى عليها، مبينا أنه حال اعتراض المجلس أثناء مناقشة الموازنة سنضطر لإجراء تعديل على البنود المقدمه للصندوق.
وأكد وزير المال أن تحقيق نسبة العجز المتوقعة، سيتم من خلال بعض الإجراءات، أهمها ترشيد دعم الطاقة من خلال استخدام نظام الكروت الذكية، لافتا إلى عدم وجود نية للتحول إلى نظام الدعم النقدي، لعدم ثبوت نجاحه في دول عدة، مشيرا إلى أن حل هذه القضية يتركز في دعم الفئات المستحقة من خلال قاعدة بيانات محددة، يتم من خلالها توزيع الدعم للمستحقين.
ونبه الوزير إلى أن مخصصات الأجور في الموازنة العامة تكفل زيادة العلاوة الاجتماعية للعام الجاري المقررة بواقع 10%".
وقال الوزير إن وزارة المال من خلال وحدة الصكوك التابعة لها حريصة على اختيار مشروعات ذات عائد اقتصادي واجتماعي متميز لطروحات الصكوك، لافتًا إلى دراسة أثر كل مشروع منها صوامع لتخزين الغلال وخط للسكك الحديد يربط عين شمس بالعاشر من رمضان وبدر ومشروعات أخرى كثيرة نفاضل بينها حاليًا.
وأكد الوزير أن وزارة المال فور انتهائها من مسودة اللائحة التنفيذية لقانون الصكوك ستطرحها للنقاش المجتمعي، بجانب وضعها على الموقع الإلكتروني لوزارة المالية ليتاح لكل شرائح المجتمع الاشتراك في المناقشات وإبداء الرأي حتى تخرج اللائحة بالصورة التي تتناسب مع حجم الاهتمام الذي يحظي به القانون، وما شهدته الجلسة الختامية بمجلس الشورى من توافق كامل من جميع أعضاء المجلس بشأنه.
جاء ذلك خلال افتتاح الوزير مؤتمر "التطبيقات العملية للصكوك" الذي نظمته وزارة المالية بالتعاون مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وحضره نائب رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية  الدكتور عبد العزيز الهنائي، والفقية الدستوري وعضو مجلس الشوري، والمدير التنفيذي للبنك الإسلامي زينهم زهران، ومستشار وزير المالية لأدوات التمويل الإسلامي وسط مشاركة أكثر من 300 شخصية يمثلون 82 جهة من وزارات ومحافظات مصر وممثلي  الجهاز المصرفي والجهات الرقابية أحمد النجار.
وأشار إلى أن سوق الصكوك نمت عالميًا في السنوات الثلاث الماضية بصورة كبيرة، حيث قفزت طروحاتها من 34 مليار دولار عام 2009 إلى أكثر من 140 مليار دولار العام 2012 النسبة الاكبر منها صكوك سيادية، حيث استحوذت على 78% من طروحات الصكوك عالميًا.
وقال "إن البنك الإسلامي يأمل بأن يكون دخول مصر لسوق الصكوك إضافة مهمة للصناعة المالية من حيث نوعية وحجم الطروحات، فمصر رائدة في مجالات عدة خاصة الاقتصاد والتمويل الاسلامي.
وعن ما أثاره قانون الصكوك من آراء مختلفة أكد عبد العزيز الهنائي أن هذا أمر صحي ومفيد حتى تنضج التجربة وتتقدم، ونحن في حاجة مستمرة للمراجعة والتصحيح للتطوير والإبداع.
وبالنسبة لورشة العمل قال ان الفريق المنظم لها حرص على استقطاب خبراء من شتى المجالات الجوهرية ذات الصلة بالصكوك خاصة القواعد والضوابط الشرعية والجوانب القانونية والتجارب العملية والهيكلة والتصميم وتطوير أسواق الصكوك وغيرها من الجوانب الحيوية للصكوك.
من جانبه، قال عضو مجلس الشورى الدكتور حسين حامد حسان إن  نظام التمويل القائم على الفائدة ثبت يقينًا أنه سبب ما أصاب العالم من أزمات مالية أوصلت بعض الدول الرأسمالية إلى مشاكل مالية خطيرة.
وأضاف أن التمويل الإسلامي أثبت أنه أحد أهم الحلول لتمويل مشاريع التنمية من دون تكلفة، خاصة الصكوك، حيث إن حملتها ينشؤون المشروع ويطورونه بأموالهم، ودور الحكومة هو إدارة المشروع فإن حقق أرباحًا استحق حملة الصكوك نسبة متفقًا عليها من هذه الأرباح، واستحق مدير المشروع النسبة الباقية، وإن حقق خسارة لا يد لمدير المشروع فيها، فإن حملة الصكوك يتحملونها وحدهم، لافتًا إلى أن نسبة المخاطرة لا تتعدى 1% والأهم من ذلك أن هناك تأمينًا على المشاريع المطروحة للصكوك من خلال شركات تأمين تكافلي توفر حماية تأمينية كاملة لحملة الصكوك.
وأكد أن صيغ وأدوات التمويل الإسلامي قادرة على جذب التمويل من داخل وخارج مصر، فهي إنما تكون لمشروع أو نشاط محدد أعدت له دراسة جدوى تشير إلى أرباحه المتوقعة، وتحدد نسبة حملة الصكوك من هذه الأرباح، مما يعني بالضرورة تخصيصًا رشيدًا للموارد، فلا تمويل إلا لمشروع استثماري منتج تشكل حصة حملة الصكوك فيه عائدًا مقبولاً لهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير المال يؤكد عدم اعتراض النقد الدولي بشأن البرنامج الاقتصادي للحكومة   مصر اليوم - وزير المال يؤكد عدم اعتراض النقد الدولي بشأن البرنامج الاقتصادي للحكومة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

رشا شربتجي تتحدّث عن التعذيب في السجون السورية
  مصر اليوم - رشا شربتجي تتحدّث عن التعذيب في السجون السورية

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 05:20 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

الكشف عن نظام جديد للحافلات يمكنه خفض التلوث
  مصر اليوم - الكشف عن نظام جديد للحافلات يمكنه خفض التلوث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon