مصر اليوم - البطالة في صفوف الشباب تنهك كاهل القارة الأوروبية

الركود الاقتصادي يجتاح إسبانيا واليونان وألمانيا

البطالة في صفوف الشباب تنهك كاهل القارة الأوروبية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البطالة في صفوف الشباب تنهك كاهل القارة الأوروبية

جانب من تظاهرة لخريجيين أوروبيين للتنديد بالبطالة
برلين - زبينه كينكارتس/محمد المزياني

حذر الخبراء من العواقب الاجتماعية لظاهرة البطالة في صفوف الشباب، التي تنهك كاهل غالبية الدول الأوروبية، وتواجه صعوبات في توفير فرص عمل لشبابها، وأكبر مثال على ذلك اليونان، التي يفتقد ثلثا مجموع شبابها فرصة عمل.وأعلن مكتب الإحصاء الألماني، أخيرًا، أن نمو إجمالي للناتج المحلي لألمانيا خلال الربع الأول من العام الجاري، بعد أن سجل انكماشًا خلال الربع الأخير من العام الماضي، انتعشت الآمال في نجاح الاقتصاد الألماني في الدفع باقتصاد أوروبا إلى الأمام، وإخراجه من دائرة الركود، لكن بوادر الانفراج الاقتصادي في ألمانيا تبقى مختلفة عما هو سائد في البلدان الأوروبية الأخرى، مثل إسبانيا واليونان، حيث يحذر الخبراء من عواقب اجتماعية وخيمة، لا سيما بعد أن ارتفعت نسبة العاطلين عن العمل في اليونان إلى 60 في المائة بين الشباب.وقد تابع الناشر وأستاذ العلوم الاجتماعية والسياسية في جامعة أثينا إلياس كاتسوليسن، محاولات الإصلاح وتحولات سوق العمل اليونانية والدولية خلال السنوات العشر الأخيرة، وتوصل إلى استنتاج سلبي مفاده، أن "جيلاً بأكمله من الشباب ذوي المهارات، يشعر أنه مهمش، وأن الكثيرين منهم يعانون من البطالة منذ فترات طويلة، وهذا يقحمهم في حلقة مفرغة، لا سيما أن المجتمع في أوقات الأزمة بالذات يكون بحاجة إلى هذه المهارات الشابة، غير أن المجتمع لا يوفر لهم أية إمكانات، ولا يبقى أمام الكثير منهم إلا الهجرة إلى الخارج، وحتى هذا الخيار أعتبره جيدًا، لأن الكثير من اليونانيين يعودون يومًا ما إلى وطنهم، الذي يستفيد في النهاية من خبراتهم".وأضاف كاتسوليسن، "العديد من الشباب تنتابهم الحيرة أمام نظام المحسوبية الذي يسيطر على السياسة اليونانية، فهم لا يملكون أية فرصة للحصول على عمل في الإدارة من دون أن يكونوا منتمين إلى أي حزب، وهذا هو السبب الذي يجعل الكثير من الشباب يمنحون أصواتهم لأحزاب متطرفة".
ورأى الخبراء، أن التضامن العائلي الذي يتميز به تقليديًا المجتمع اليوناني، هو الذي حال من دون تفجّر ثورة اجتماعية، لأن أفراد العائلة يساعدون بعضهم البعض في تجاوز محن الحياة اليومية، لكن يبدو أن هذا التكافل الاجتماعي وصل إلى حدوده، لسبب طول أمد الأزمة الاقتصادية، في حين تفيد البيانات الأخيرة أن نسبة البطالة، بين من تتجاوز أعمارهم 65 عامًا، ارتفعت بشكل مهول خلال السنوات الخمس الأخيرة، وهذا يعني أن عددًا متزايدًا من اليونانيين في سن التقاعد، يرغب في العودة إلى العمل، للمساهمة في تغطية تكاليف حياة الأسرة.
وأشار إلى ذلك الخبير في شؤون الاقتصاد بابيس بابدميتريو، حين قال "حقيقة أن يرغب عدد كبير من كبار السن في العمل، تبرهن على حدوث تغير في العقليات في المجتمع اليوناني، لن أقول بأن ذلك إيجابي، ولكن ذلك يعكس جدية الوضع، وهذا التحول طرأ أيضًا لدى بعض النساء اللاتي ينصب اهتمامهن بالعائلة حتى الآن".
وتتطلع الحكومة اليونانية بزعامة رئيس الوزراء أنتونيس سماراس، إضافة إلى المفوضية الأوروبية، إلى تحسين الأوضاع في اليونان، وفتح آفاق العمل في وجه الشباب، وكخطوة أولى يتوقع أن تحصل البلديات في هذا العام على أموال أوروبية بحجم 450 مليون يورو لتمويل 100 ألف فرصة عمل، غير أن الكثير من الشباب لا يثقون في تلك الوعود، لا سيما وأن جيل الشباب له مواقف متشككة تجاه المؤسسات الحكومية.
وتعاني إيطاليا هي الأخرى من تزايد أعداد العاطلين عن العمل، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة من أجل خفض عجز الموازنة الحكومية إلى 3% من إجمالي الناتج المحلي، تماشيًا مع طلبات الاتحاد الأوروبي، وقد رفعت أزمة الوظائف معدل البطالة إلى أكثر من 11 في المائة، فيما حذرت المفوضية الأوروبية إيطاليا في وقت سابق من الفشل في الوفاء بتعهداتها بشأن خفض عجز الموازنة، وإلا سيتم وضعها في القائمة السوداء للدول ذات العجز الكبير في موازنتها، وهي الدول التي تواجه احتمال التعرض لغرامات مالية كبيرة.
ويسود المشهد الاقتصادي نفسه إسبانيا، التي قال بنكها المركزي أخيرًا، إن الدين العام للبلاد التي تعاني من الركود قفز إلى مستوى قياسي جديد خلال آذار/ مارس الماضي، إذ بلغ 923 مليار يورو، أو ما يوازي 78.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وتتزايد ديون الإدارات المركزية والإقليمية والمحلية في إسبانيا من دون انقطاع، منذ أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، لتصل إلى 913 مليار يورو في شباط/ فبراير، وتبذل حكومة رئيس الوزراء ماريانو راخوي، جهودًا مستميتة من أجل خفض عجز الموازنة الذي وصل إلى نحو 7% العام الماضي، في حين يتوقع الاتحاد الأوروبي أن ينكمش اقتصاد إسبانيا بنسبة 1.5 في المائة هذا العام، ويتجاوز معدل البطالة في إسبانيا حاجز 27%.
وتنتشر الاحتجاجات الاجتماعية في معظم البلدان الأوروبية، التي يخرج فيها آلاف المواطنين من حين إلى آخر، رافضين سياسات التقشف الحكومية، ومطالبين بالتركيز على إيجاد وظائف، وتحت ضغوط الركود الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة، دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، إلى تشكيل حكومة اقتصادية لمنطقة اليورو، تكون لها موازنتها الخاصة والحق في إصدار سندات، وطرح مبادرة لتحقيق إنفاق مقترح من الاتحاد الأوروبي لمكافحة البطالة بين الشبان، التي بلغت مستويات قياسية في جنوب أوروبا، وكذلك إنشاء هيئة للطاقة الأوروبية لتنسيق التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة، إضافة إلى الانتقال إلى مرحلة جديدة من التكامل المالي بموازنة مشتركة لمنطقة اليورو مع إمكان تدريج إصدار السندات، لكن من المستبعد جدًا أن توافق ألمانيا على هذه المقترحات الفرنسية، لأن حكومة برلين ترفض تعميم الدين بين الدول الأوروبية، وتعارض أن يكون لمنطقة اليورو أمانة عامة خاصة بها، أو التسبب في انقسامات جديدة في الاتحاد الأوروبي الذي بين أعضائه عشر دول ليست ضمن منطقة العملة الموحدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البطالة في صفوف الشباب تنهك كاهل القارة الأوروبية   مصر اليوم - البطالة في صفوف الشباب تنهك كاهل القارة الأوروبية



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon