مصر اليوم - خبراء يؤكدون أن البورصة المصرية تتطلب نشاط  صناديق الاستثمار

لإبراز صورة إيجابية لها والتغلب على البيع العشوائي

خبراء يؤكدون أن البورصة المصرية تتطلب نشاط صناديق الاستثمار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون أن البورصة المصرية تتطلب نشاط  صناديق الاستثمار

البورصة المصرية
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله قال خبراء أسواق المال في مصر إن عودة الثقة إلى البورصة المصرية خلال الفترة الحالية يتطلب نشاط صناديق الاستثمار والدخول إلى السوق بقوة، لإبراز صورة إيجابية لدى الأفراد عن السوق وللتغلب على ظاهرة البيع العشوائي التي سادت في الفترة الأخيرة. وأكد الخبراء لـ"مصر اليوم" أنه واصلت أسعار وثائق صناديق الاستثمار هبوطها خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وسط تخارج ملموس لصناديق الاستثمار، لاسيما المصرية، واستحوذت الصناديق على 61.32 في المائة من المعاملات في البورصة، وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 38.68 في المائة.
وأشارعضو مجلس إدارة البورصة المصرية محسن عادل لـ"العرب اليوم" إلى أن البورصة تتأثر في الوقت الحالي بغياب القوى الشرائية نتيجة إلى نقص السيولة و افتقاد البورصة إلى محفزات التداولات، نتيجة الترقب الحذر الذي يغلب على المتعاملين.
وأوضح أن الهدف الرئيسي في الفترة الحالية، يتمثل في إعادة الثقة والسيولة إلى السوق، إذ أن عودة الثقة إلى البورصة المصرية يتطلب نشاط  صناديق الاستثمار، وهو ما يمثل دخول سيولة تحول كفتها، ولكن الترقب والحذر من المُقبل وبخاصة من قِبل المؤسسات هو العنوان الرئيسي للسوق.
كما أكد أن انخفاض أحجام التداولات، يعكس حالة الترقب الحذر لدى المستثمرين لتطورات التداولات خلال الجلسات المُقبلة، فهناك إحجام عن ضخ سيولة جديدة فالسيولة تتناقل في الأساس ما بين الأسهم والقطاعات بصورة واضحة.
ويقول المحلل في شركة الأهلي لصناديق الاستثمار كريم السيد يعيش إن المتعاملين في سوق المال المصرية يعيشون حالة من القلق والترقب وعدم القدرة على اتخاذ قرار بالشراء أو البيع وسط شح شديد في السيولة مع استمرار الدعوات إلى تظاهرات 30 حزيران/ يونيو الجاري، وعدم حسم أزمة سد النهضة واستمرار حملة"تمرد"، منوهاً إلى أن أداء البورصة المصرية عكس استمرار مخاوف المتعاملين نتيجة التوترات السياسية مما أثار مخاوف المستثمرين المصريين المستمرين في البيع، موضحاً أن تكرار الأزمات أدى إلى هذا الهبوط الحاد .
كما أفاد أن أداء البورصة المصرية سيكون مرهوناً بحالة الاستقرار، حيث إن الأوضاع السياسية الأخيرة التي شهدتها مصر انعكست على أداء البورصة، وأن البورصة لن تكون جاذبة إلى الاستثمار دون استقرار، وما تمر به مصر يقلق المتعاملين، وقد تكون الصورة أكثر ضبابية للمستثمر الأجنبي، فالبورصة مؤشر لما يحدث في الدولة، وهو ما يتطلب حاجة مصر إلى التوافق والاستقرار.
وأشار إلى أنه واصلت أسعار وثائق صناديق الاستثمار هبوطها خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وسط تخارج ملموس لصناديق الاستثمار لاسيما المصرية، حيث استحوذت الصناديق على 61.32 في المائة من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 38.68 في المائة.
ويرى خبير أسواق المال محمد حجازي أنه يجب على صناديق الاستثمار أن تعمل على دعم البورصة من خلال سياستها المعروفة بالاستثمار طويل الأجل، وبخاصة أن هناك أوقاتاً إيجابية تؤثر على تعاملات الأسواق بالإيجاب، وهناك أوقاتاً سلبية تؤثر عليها أيضاً، منوهاً إلى أن الأسعار الحالية في السوق قد تضعف من الشهية البيعية وتقلص فرص المبيعات الاندفاعية وبخاصة من الأفراد المتعاملين، فالسوق لديه القدرة لارتدادة تصحيحية، ولكن بشرط هدوء الأوضاع في مصر وفض الأزمة السياسية الحالية.
وأكد أنه يجب على وزير الاستثمار الاجتماع بالمتعاملين في السوق وشركات الوساطة لمناقشة الأوضاع الحالية والتأكيد على دعم الدولة لسوق المال، فضلاً عن ضرورة تأكيد القوى السياسية بجميع أطيافها أن تظاهرات 30 حزيران/ يونيو الجاري سِلمية، كما يمكن للشركات المصدرة أن ترسل توضيحات بشأن أوضاعها المالية ومدى تأثير أحداث تظاهرات نهاية الشهر الجاري وخطتها لمواجهة هذا الحدث

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون أن البورصة المصرية تتطلب نشاط  صناديق الاستثمار   مصر اليوم - خبراء يؤكدون أن البورصة المصرية تتطلب نشاط  صناديق الاستثمار



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 06:03 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم - قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 09:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

رشا شربتجي تتحدّث عن التعذيب في السجون السورية

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 20:01 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

طريقة لتحويل هاتفك الآيفون إلى عدسة مكبرة

GMT 03:41 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على شكل جذاب وملفت
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon