مصر اليوم - رجال أعمال سوريون يجمدون استثماراتهم على خلفية التحريض الإعلامي

تصل قيمتها إلى 700 مليون دولار بما يعادل قيمة الضرر الذي لحق بهم

رجال أعمال سوريون يجمدون استثماراتهم على خلفية التحريض الإعلامي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رجال أعمال سوريون يجمدون استثماراتهم على خلفية التحريض الإعلامي

جانب من اجتماع لرجال أعمال سوريين
دمشق - جورج الشامي

قال أحد أعضاء تجمع رجال الأعمال السوريين في مصر أن التحريض الإعلامي على السوريين يخلق حالة سلبية لمناخ الاستثمار وللرأي العام، وأن استمرار هذا الحال يؤدي إلى وقف السوريين من متابعة الاستثمار في مصر الذين بدؤوه بزخم قوي وأن الاستثمارات التي قد تتوقف تصل قيمتها إلى أكثر من 700 مليون دولار، وهي تعادل تقريباً قيمة الضرر الذي لحق بالسوريين جراء تريثهم وإعادة الحسابات لما هو قائم، وانتظار ما هو قادم في المستقبل.
  وأضاف أن قرار عدم منح التأشيرة للسوريين يشكل معطى جديداً لوقف الاستثمار، فميزة الدخول بلا تأشيرة تمنح المستثمر المرونة لإدارة استثماره بالشكل الأفضل وإلا فما الفائدة من القيام باستثمار لا يستطيع الوصول المستثمر إليه؟.
وأضاف عضو التجمع "تفهم مبررات الحكومة المصرية باتخاذ مثل هذا القرار بوقف منح تاشيرات الدخول للسوريين ونحن حريصون على أمن مصر، لكن لا ينبغي أن يكون هذا الأمر مبالغ فيه، وكذلك موضوع الموافقة الأمنية المسبقة إذ ينبغي أن تكون هناك حالات إنسانية واجتماعية فاستثماراتنا ليست اقتصادية فقط، إنما حالة اقتصادية واجتماعية.
 وطلب العضو أن يصيب الإجراء صاحب العلاقة لا أن يكون التعميم للجميع فهناك تضرر للسوريين والضرر الأكبر أن هناك جمودا لما هو قائم وفي الوقت نفسه تردد وتوقف لما هو قادم.
وأكد عضو التجمع "نحن لا نطلب إزالة القرار إنما نطالب بأن لا يشمل القرار الحالات الإنسانية والاجتماعية، ومراعاة تلك الحالات بما يضمن أمن مصر ويضمن كذلك المرونة الكافية لتيسير أمور الناس، إذ ينبغي العمل على إيجاد حل والتخلص من هذا الجو العدائي والمشحون بسبب التحريض الإعلامي غير المبرر، فمن يخطئ يطبق عليه القانون وبشدة، ونحن مع أمن مصر واستقرارها.
  وروى عضو التجمع حادثة حصلت بأن رجلا يعيش في السعودية بينما زوجته وطفلته الرضيعة في مصر، اضطرت الزوجة للسفر أيام عدة ووضعت الطفلة عند إحدى العائلات وصدر القرار، ولم تتمكن الزوجة من العودة، فبقيت الطفلة الرضيعة وحيدة!
 يضيف عضو التجمع أن الكثير من السوريين يتركون مصر بسبب هذا الوضع الذي لا يريح، وأكد أنه تم تقديم طلب عاجل لوزير الصناعة والتجارة منير فخري عبد النور، وكذلك لرئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي، لوقف ذلك الهجوم غير المبرر على السوريين من قبل وسائل الإعلام المصرية.. وأن رجال أعمال سوريين جدد لا يفضلون الدخول في السوق المصرية اليوم، مشددا على أن الهجوم الإعلامي على السوريين انعكست على معاملة الشعب المصري لللاجئين السوريين.
  وترتكز أغلب الاستثمارات السورية في السوق المصرية في قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والرخام ومواد البناء والجلود، وتقدر نسبة الاستثمارات السورية في مصر اليوم منذ عام ونصف إلى الآن 70% من نسبة الاستثمارات في سورية، ووفقاً لما نشر عن قيم الاستثمارات السورية في مصر تقدر في حدود 3 مليارات دولار في قطاع الغزل والنسيج فقط.
  ونفى رئيس اتحاد المستثمرين العرب جمال بيومي في تصريح لصحيفة "البديل" خروج المستثمرين السوريين الذين هربوا من بلادهم إلى مصر، مؤكدًا توقف العمل بمشروعاتهم فقط.
  يذكر أن رجال الأعمال السوريين في مصر، شكلوا التجمع خلفاً لـ"مجلس الأعمال السوري المصري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رجال أعمال سوريون يجمدون استثماراتهم على خلفية التحريض الإعلامي   مصر اليوم - رجال أعمال سوريون يجمدون استثماراتهم على خلفية التحريض الإعلامي



  مصر اليوم -

أثناء تجولهما في باريس قبل بدء أسبوع الموضة

جيجي وبيلا حديد تتألقان في مظهرين مختلفين

باريس - مارينا منصف
تألقت الأختان جيجي وبيلا حديد، في فرنسا، قبل بدء أسبوع الموضة في باريس، وبدت جيجي، العارضة البالغة من العمر 21 عامًا، مثيرة، وارتدت نظارات أنيقة تشبه تلك التي يرتديها مهووسو العلوم، وبينما شقيقتها الصغرى، 20 عامًا، ارتدت معطفًا جلديًا طويلًا مقترنًا بفستان قصير يصل حتى الفخذ، وأمسكت حقيبة يد جلد مذهلة في شكل يشبه الصندوق. وتجوب جيجي وشقيقتها جميع أنحاء العالم، وتجلسان على قمة الموضة الآن، بعد انضمامهما إلى "جيل انستغرام" من عارضات الأزياء. وأثبتت براعة أسلوبها، وصدمت جيجي الجميع بزيها المختلف عن ذلك المظهر لفتاة كاليفورنيا، وارتدت سترة بيضاء مترهلة قصيرة، تتساقط من على كتف واحد، في حين ارتدت تحته توب أسود ضيق، مدسوسًا في الجينز الضيق. وأضافت لمسات خاصة جدًا عن طريق زوج من النظارات غير العادية من أجل جولتها، والتي وضعتها على وجهها الخالي من الماكياج. وحاولت الأختان التمتع بوقتهما في فرنسا، بعد رحلة مغامرة…
  مصر اليوم - الفساتين السعيدة موضة 2017 ستجلب لكِ بهجة الربيع

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم - مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:53 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

الخبراء يكتشفون علاجًا يقضي على الصداع النصفي

GMT 04:55 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

مميزات "جزيرة سيشل" أفضل منطقة سياحية عالمية

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 18:30 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

شركة إل جى تعلن رسميا عن هاتفها الجديد G6
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon