مصر اليوم - المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار

فيما هدد أصحاب مصانع الخرسانة الجاهزة بإلإضراب

"المستهلك الفلسطيني" تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار

عامل فلسطيني
رام الله ـ نهاد الطويل

طالبت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني الأربعاء في رام الله، المورد الحصري للإسمنت في الأسواق الفلسطينية إلى أعادة النظر في اسعار الاسمنت، حرصا على استقرار ونهوض سوق العقار والإنشاءات الفلسطينية.  ودعت حماية المستهلك في بيان صحافي وصل نسخة عنه لـ"العرب اليوم" معامل الباطون الجاهز في رام الله والبيرة للتريث وعدم الاستعجال في رفع الأسعار بصورة تؤثر بشكل مباشر سلبيا على المقاولات والمشاريع الحكومية قيد الإنشاء  وقالت الجمعية في بيانها إن اتصالات مستمرة بين اتحاد المقاولين الفلسطينيين، وأصحاب مصانع الباطون الجاهز من أجل التأثير على خفض الأسعار ودعت الجمعية في بيانها وزارة الاقتصاد الوطني للتدخل بفاعلية لضبط السوق، خصوصا أن الوزارة اتخذت قرارا بوقف الوكالات الحصرية وفتح السوق للاستيراد المباشر، وهذا ما يجب أن ينطبق على الأسمنت وحديد البناء لفتح المنافسة، وتوسيع الاستيراد من مصر والأردن  وأبدت الجمعية تخوفها من تهريب الباطون الجاهز من المستوطنات بحجة انخفاض أسعاره هناك عن السعر الفلسطيني بعد انتشار ظاهرة الكسارات ومصانع الخرسانة في المستوطنات القريبة من المدن الرئيسية في الضفة الغربية  ويؤكد مسؤول وحدة الشكاوى في الجمعية الدكتور محمد شاهين، أن موقف الجمعية يتركز دوره تجاه توفر السلع بكميات مناسبة وجودة عالية في السوق وتحقيق السعر العادل المناسب للقدرات الشرائية للمستهلك  وأفاد شاهين بخصوص الارتفاعات المتكررة في أسعار الأسمنت والخرسانة والكهرباء، بأن هناك تنسيقا يجري من قبل الجمعية والقطاعات كافة من أجل وقف رفع أسعار الإسمنت والباطون الجاهز دون مرجعية واضحة ولا رقابة، وستعلن الجمعية نتائج التواصل مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص  وقالت وزارة الاقتصاد الوطني، الأربعاء إنه لا يوجد أية قيود على شراء الإسمنت من "إسرائيل" أو استيراده من الخارج، وبإمكان أي شركة فلسطينية استيراد الإسمنت مباشرة عند استيفائها شروط استيراده  ونفت الوزارة وجود مورد حصري للإسمنت في السوق الفلسطيني خصوصاً أنها منحت خلال العام الجاري العديد من رخص الاستيراد وبإمكان الجهات المعنية الاطلاع على ذلك من خلال مراجعة الإدارة العامة للتجارة في وزارة الاقتصاد الوطني في حين بلغت كميات الإسمنت المستوردة من الأردن على وجه الخصوص 225 ألف طن بالإضافة إلى كميات كبيرة تم شرائها من السوق الإسرائيلي خلال العام الجاري والتي تلبي احتياجات السوق الفلسطيني  وشددت في الوقت ذاته على أنه لا يوجد احتكار لمادة الإسمنت في السوق الفلسطيني، وهناك تنسيق دائم بين وزارتي الاقتصاد الوطني والمالية خاصة دائرة الالتزام الجمركي للتدقيق ومراقبة أسعار الإسمنت في السوق  وحذر التجار من أنهم سيضطرون لخوض إضراب مفتوح عن العمل في حال استمر الارتفاع الجديد على طن الإسمنت، والبالغ 14 شيكلاً بزيادة عن السعر القديم  وتوجه أصحاب مصانع الباطون بدعوة المسؤولين والمعنيين جميعهم للوقوف إلى جانبهم في الأزمة الحاصلة بخصوص ارتفاع الأسعار  يأتي ذلك في الوقت الذي شهد فيه جدول غلاء المعيشة ارتفاعا في شهر تموز/يوليو الماضي حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني، حيث سجل ارقاما قياسية بنسبة 0.25% خلال شهر تموز/يوليو 2013 مقارنة مع شهر حزيران/يونيو 2013، 0.65%.
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار   مصر اليوم - المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon