مصر اليوم - نحاس تشكيل الحكومة خطوة مطلوبة لخفض التشنج السياسي ومعالجة الأوضاع

وزراء الاقتصاد و الصناعة و السياحة بحثوا تحرك الهيئات الاقتصادية

نحاس: تشكيل الحكومة خطوة مطلوبة لخفض التشنج السياسي ومعالجة الأوضاع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحاس: تشكيل الحكومة خطوة مطلوبة لخفض التشنج السياسي ومعالجة الأوضاع

اجتماع وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس ووزير الصناعة فريج صابونجيان
بيروت - رياض شومان

استباقاً للاقفال العام الذي دعت اليه الهيئات الاقتصادية يوم الاربعاء المقبل ما لم تشكل حكومة جديدة، عقد الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس والصناعة فريج صابونجيان والسياحة فادي عبود الجمعة، اجتماعا استثنائيا في مكتب الوزير نحاس، بحثوا خلاله في موقف الهيئات الاقتصادية و ما يجب القيام به لتدارك الاقفال و الاضراب العام.
وإثر الاجتماع عقد الوزراء الثلاثة مؤتمرا صحافيا تلا خلاله الوزير نقولا نحاس بياناً باسمهم : "بعد التشاور مع كل المرجعيات الرسمية، قمنا بإجراء سلسلة من الاتصالات مع بعض المعنيين بالشأن الاقتصادي و المالي، ولا سيما رئيس الهيئات عدنان القصار للبحث في سبيل عقد لقاء تشاوري موسع يضم المسؤولين المعنيين من وزراء ورئيس لجنة الإقتصاد كما غيرهم من المعنيين في إدارة الدولة والقطاعات الاقتصادية، ولا سيما التي تشهد انكماشا من جراء التطورات التي تعيشها المنطقة ومنها قطاع السياحة والتجارة والصناعة".
أضاف: "إن هذا اللقاء التشاوري كان يهدف إلى تداول مكامن الضعف والوهن الذي يصيب كل القطاعات، والبحث في الإجراءات الفاعلة والعملية التي يمكن أن تتخذ على كل الصعد من أجل المساعدة في الصمود وتخطي هذه المرحلة الدقيقة والصعبة.
وبما أن الهيئات الاقتصادية أرادت، في ظل الأحوال الراهنة، أن تعطي الأولوية في تحركها بالدعوة إلى الإقفال العام من أجل حض كل الجهات السياسية على الإسراع في تأليف الحكومة الجديدة، معتبرة أن هذه الخطوة لا بد منها من أجل بدء مسيرة جمع الكلمة وخفض التشنج السياسي، هي المدخل لمعالجة المواضيع المعيشية والاقتصادية والقطاعية.
لذا، قررنا أن نتريث في الدعوة إلى اللقاء التشاوري، علما أنه يجب التميز بين الضغط الذي يمكن أن يضعه الجسم الاقتصادي على المجتمع السياسي، وضرورة أن يكون هناك تشاور مستمر بين كل المسؤولين والمعنيين من أجل تحصين الاقتصاد والمجتمع.
كما قررنا أن نتابع الإجتماعات بين الوزراء المعنيين من أجل إعداد لائحة بالمقترحات والقرارات الممكن اتخاذها في ظل حكومة تصريف الأعمال ورفعها إلى دولة رئيس مجلس الوزراء".
أما الوزير عبود، فاعتبر أن "الوضع السياحي تراجع بشكل واضح والحركة السياحية تقتصر على بعض السوريين والعراقيين الذين يأتون قسرا، وهذا لافت، وأريد أن أشير الى أن ما من أحد ضد تأليف حكومة، ولكن المعوقات غير لبنانية، وإذا كان الإضراب سيعجل في تأليف الحكومة فلا مانع لدينا. إننا نعمل للانتقال من العمل السياسي الى العمل الاقتصادي".
من جهته قال صابونجيان: "يعرف الوزراء تماما حقيقة الاوضاع ومنطقة الشرق الاوسط تمر بحال استثنائية يتأثر بها لبنان، وعلينا متابعة اللقاءات والاجتماعات لايجاد المخرج اللازم".
وسأل: "ماذا لو أقفلنا يوما أو يومين؟ هل تتغير الحال؟ التداعيات كبيرة في الشرق الاوسط كما هو معلوم لدى الجميع". وأعرب عن رأيه في أن الكثير من اصحاب المصالح لن يتوقفوا عن العمل، بل يجب أن نصل الى حلول ناجعة بالتعاون بين الجميع".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحاس تشكيل الحكومة خطوة مطلوبة لخفض التشنج السياسي ومعالجة الأوضاع   مصر اليوم - نحاس تشكيل الحكومة خطوة مطلوبة لخفض التشنج السياسي ومعالجة الأوضاع



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon