مصر اليوم - المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة

الحكومة أكَّدَت عدم تدخُّلِها إذا تجاوز سعر برميل البترول 150 دولارًا

المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام "المقايسة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة

البنك المركزي المغربي
الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف

الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف أفاد وزير الشؤون العامة والتنمية الإدارية المغربي محمد نجيب بوليف أن الحكومة المغربية اتفقت مع أكبر المصارف في المغرب للبحث عن أبرز شركات التأمين في العالم، للاستعانة بآلية الحماية أو التحوّط "الهيدجينغ" (التعويض عن تقلُّبَات السوق لتقليل التعرّض للمخاطر) (تحرير أسعار المحروقات إخضاعها لتقلبات السوق الدولية)، بعد اعتماد نظام "المقايسة" (قياس أسعار المحروقات مع السوق الدولية).
وأوضح الوزير المغربي، خلال لقاء صحافي، مساء الأربعاء، في الدار البيضاء، حضره "مصر اليوم"، أن الحكومة ستتدخل عبر صندوق الموازنة في سقف ما بين 105 و120 دولارًا لبرميل البترول في الأسواق الدولية، وسيرتفع الثمن بالنسبة إلى المستهلكين بنسبة محدودة في حال تجاوز ثمن البرميل 120 دولارًا إلى حدود 150 دولارًا.
وقال المسؤول الحكومي: إن الحكومة المغربية ستلتقي الاتحاد العام لمقاولات المغرب (أرباب العمل المغاربة) استعدادًا لاعتماد ميكانيزم "المقايسة".
وأضاف وزير الشؤون العامة والتنمية الإدارية أن الحكومة تستعد لإطلاق إجراءات مواكبة لـ"المقايسة" مباشرة بعد اعتماده.
وفي رده على سؤال لـ"مصر اليوم"، بشأن خضوع المغرب لإملاءات صندوق النقد الدولي في التعجيل بتطبيق "المقايسة"، أكد الوزير أن الصندوق شريك للمملكة، ويواكب الإصلاحات التي تقوم بها، خاصة في ما يتعلق بإصلاح صندوق الموازنة وأنظمة التقاعد.
إلى ذلك، استعرض بوليف نماذج لبلدان أفريقية وعربية شرعت في تطبيق "المقايسة"، كالأردن وجنوب إفريقيا والغابون، والتي أجبرتها الوضعية الاقتصادية على فرض هذه الآلية.
وأوضح المسؤول الحكومي أن احتساب "المقايسة" سيتم بداية 16 في كل شهر، على أساس احتساب معدّل شهرين من أسعار السوق الدولية.
وأكد بوليف أن الحكومة المغربية ملزمة بدعم سنويّ للموادّ التي سيشملها نظام "المقايسة"، وستتدخل عبر إجراءات مواكبة لتطبيق "المقايسة" في حال وصول الأسعار إلى أرقام قياسية في الأسواق الدولية.
وأبرز الوزير، أن هذه الإجراءات تدخل ضمن مخطط لإصلاح تدريجي لصندوق المقاصة (الموازنة)، شرع المغرب في تطبيقه منذ سنوات.
واجتمعت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، صباح الأربعاء، لمناقشة قرار اعتماد نظام "المقايسة"، بدعوة من رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران.
وأعطى بنكيران الضوء الأخضر للعمل بنظام "المقايسة" (تحرير أسعار المحروقات إخضاعها لتقلبات السوق الدولية)، وتحديد مدة 15 يومًا من كل شهر لتغيير أسعار المحروقات وفق تقلّبات السوق الدولية.
ووقع رئيس الحكومة على قرار مراجعة أسعار المحروقات في 19 آب/ أغسطس الماضي، وصدر في الجريدة الرسمية يوم 29 من الشهر ذاته.
يُشار إلى الحكومة المغربية تستعد لاجتماع شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل مع مسؤولي صندوق النقد الدولي، للوقوف على سير الإصلاحات التي التزم بها المغرب في ما يتعلق بإصلاح صندوق المقاصّة (الموازنة).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة   مصر اليوم - المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon