مصر اليوم - مواقع التواصل الاجتماعّي تنفقُ ملاييّن الدولارات لتعزيز أساليّب دفاعها

بعد قيّامِ الحكومةِ الأميّركية بالتجسسِ على مستخدمي الإنترنت

مواقع التواصل الاجتماعّي تنفقُ ملاييّن الدولارات لتعزيز أساليّب دفاعها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواقع التواصل الاجتماعّي تنفقُ ملاييّن الدولارات لتعزيز أساليّب دفاعها

الحكومةِ الأميّركية تتجسسِ على مستخدمي الإنترنت
واشنطن ـ عادل سلامة

قضى موقع "غوغل" أشهرًا، و انفق ملايين الدولارات لتشفير البريد الإلكتروني، و استفسارات البحث وغيرها من المعلومات التي تتدفق بين مراكز بيانات الموقع في جميع أنحاء العالم، حيث قال الرئيس التنفيذي لموقع "فيسبوك "في مؤتمر في خريف هذا العام إن الحكومة " فجرت ذلك"،  وعلى الرغم من أنه لم يتم الإعلان عنه علنا، إلا أن موقع "تويتر" يخطط لإقامة أنواع جديدة من التشفير لحماية الرسائل ممن يتطفل عليها، فيما جاء ذلك كرد فعل على تقارير عن قيام الحكومة بالتجسس على مستخدمي الإنترنت، بشأن تسلل شركات التكنولوجيا للاستفادة من أنظمتهم دون علمهم أو التعاون معهم ، مما تسبب في مأزق في العلاقات العامة لشركات التكنولوجيا الأميركية تطور إلى أزمة أخلاقية و تجارية تهدد مؤسسات أعمالهم، التي تعتمد على ثقة المستهلكين والشركات في حياتهم الرقمية .
لذلك يحاولون احتواء الأمر بطرق مختلفة - من التكتيكات التجميلية مثل نشر عدد من طلبات الحكومة التي تلقوها بما في ذلك المحادثات المتوترة مع المسؤولين وراء الأبواب المغلقة ، و الشركات تبني قلاعا وحصونا تقنية تهدف إلى جعل المعلومات الخاصة التي يتاجرون فيها ليس من السهل ان تصل اليها الحكومة وغيرها من الجواسيس المشتبه بهم.
حتى لو أنهم اتخذوا تدابير ضد جمع الحكومة المعلومات الشخصية ، فإن نماذج أعمالهم تعتمد على جمع البيانات نفسها ، إلى حد كبير لبيع الإعلانات المخصصة، لذلك بغض النظر عن الخطوات التي تتخذ، طالما أنها لا تزال الشركات الإعلانية، سوف يقومون بجمع مجموعة كبيرة من المعلومات التي ستثبت حث  إنفاذ القانون والجواسيس .
عندما ظهرت تقارير المراقبة التي تقوم بها  وكالة الأمن القومي في شهر يونيو، تم إحباط الشركات للكشف عن  تعاونهم مع الحكومة في الامتثال لطلبات مشروعة وهي تقديم بيانات المستخدمين الأجانب ، وأنها سارعت إلى شرح موقفها إلى العملاء بأن لم يكن لديها  أي خيار سوي الانصياع لطلبات الحكومة .
ولكن حينما تم الكشف عن  تفاصيل نطاق التجسس ، تحول الإحباط إلى غضب ، و تحول التعاون إلى حرب.
و ينظر المشرعون في البرازيل ، على سبيل المثال ، في التشريعات التي تطلب خدمات الانترنت لتخزين بيانات المستخدمين المحليين في البلاد . كما اقترح أعضاء في البرلمان الاوروبي الأسبوع الماضي إجراء يطلب  من شركات الإنترنت الأمريكية تلقي الإذن من المسؤولين الأوروبيين قبل الامتثال لطلبات الحكومة القانونية لأخذ  البيانات.
وقال محلل بارز في الاتحاد الأميركي للحريات المدنية كريستوفر سوجهويان إن " الشركات تتخذ خطوات للتأكد من أن المراقبة دون موافقتهم صعب".
وأضاف "لكن ما لا يمكنهم القيام به هو تصميم الخدمات التي تبقي للحكومة بعيدا  بسبب نموذج أعمالها التي تدعمها الإعلانات، و أنهم ليسوا على استعداد للتخلي عن أن نموذج أعمالها. "
حتى قبل حزيران/ يونيو ، المديرين التنفيذيين بـ"غوغل" كانوا قلقين من تسلل شبكاتهم .
ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، الاربعاء، أن وكالة الأمن القومي تنصتت على الروابط بين مراكز البيانات ، القلب النابض لشركات التكنولوجيا التي تحمل معلومات المستخدم ، مؤكدا أن شكوكهم لم تكن جنون العظمة .
ردًا على ذلك، أصدر  كبير المسؤولين القانونيين في "غوغل" ديفيد دروموند  ، بيان دانت فيه بشكل كبير  تجسس الحكومة .
وأضاف " منذ فترة طويلة نشعر بالقلق إزاء إمكانية وجود هذا النوع من التطفل " ، قال. " نحن نشعر بالغضب فيما قد تذهب اليه الحكومة. "
على الرغم من ان  شركات التكنولوجيا تقوم بتشفير الكثير من البيانات التي تنتقل بين أجهزتهم و أجهزة المستخدمين ، الا انها  لا تشفر البيانات الداخلية عموما لأنهم يعتقدون أنها آمنة و لأن عملية  التشفير مكلفة و تستغرق وقتا طويلا وتؤدي إلى ابطاء الشبكة.
بيد ان شركة جوجل قررت ان تلك المخاطر تستحق كل هذا العناء . وفي هذا الصيف ، حينما زادت لديها الشكوك ، عملت علي الاسراع من تنفيذ مشروع لتشفير النظم الداخلية . جوجل هو أيضا يبني  العديد من خطوط الألياف البصرية الخاصة التي من خلالها تدفق البيانات ، إذا سيطرت عليها ، سيكون من الصعب  على الغرباء التنصت .
وتقوم شركة غوغل  بتغيير مفاتيح أمنها ، التي تفتح البيانات الرقمية المشفرة حتي يمكن قراءتها ، كل بضعة أسابيع . و قالت مواقع "غوغل ، وياهو و فيسبوك" أنها تزيد من  طول هذه المفاتيح لجعلها أكثر صعوبة.
وقال أيضا موقع "فيسبوك " "إنه اضاف أسلوب التشفير الذي يطلق عليه  الكمال نحو السرية، والذي قام موقع جوجل بتطبيقه في عام 2011 . هذا يعني أنه حتى إذا كان شخص قادر على الوصول إلى المفتاح السري  "كلمة السر" ، فإن هذا الشخص لا يمكنه فك تشفير الرسائل الماضية والمرور.
قال موقع "فيسبوك" في تموز/ يوليو أنه قد تحول إلى نظام التصفح الآمن بشكل افتراضي ، و قال موقع ياهو الشهر الماضي أنه سوف يفعل الشيء نفسه بالنسبة لبريد ياهو في مطلع العام المقبل .
و يطور موقع "تويتر" مجموعة متنوعة من التدابير الأمنية الجديدة ، بما في ذلك تشفير الرسائل المباشرة الخاصة ، وذلك وفقا لشخص اطلع على هذه التدابير.
قدمت  العديد من شركات التكنولوجيا معلومات عامة حول عدد طلبات الحكومات لبيانات المستخدمين التي يتلقونها، ورفعوا دعوى للحصول علي إذن لنشر المزيد من هذه البيانات . يوم الخميس ، كرر موقع غوغل، ومايكروسوفت ، فيسبوك ، وياهو ، وأبل و"ايه او ال AOL" هذه النقاط في رسالة إلى أعضاء الكونغرس .
لكن نشر أعداد الطلبات التي تسلمتها الشركات أصبح لا معنى  له حيث ان التقارير تظهر الآن ان الحكومة ترى بيانات الشركة دون تقديم طلب قانوني .
وقال  المؤسس المشارك في "غوغل" و الرئيس التنفيذي دروموند ولاري بيج ، "خاصة أنهم يعتقدون ان الحكومة خانتهم  حينما بدأت تسريبات وكالة الامن القومي ، من خلال الاخفاق في شرح دور شركات التكنولوجيا للجمهور أو مدى تجسسها لشركات التكنولوجيا. عندما دعا الرئيس أوباما الرؤساء التنفيذيين التكنولوجيين لمناقشة عمليات المراقبة التي تمت  في آب/ أغسطس، لم يذهب السيد  بيج و أرسل موظف بدرجة وظيفية اقل  بدلا من ذلك".
بينما ناقش مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك ، ساخرا عملية المراقبة والتجسس في  مؤتمر تك كرانش  ديسربت في أيلول/ ​​سبتمبر.
وقال " فجرت الحكومة القضية ".  وكان  تعليق الحكومة "لا تقلق ، في الأساس نحن لا نتتجسس على أي مواطن اميركي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواقع التواصل الاجتماعّي تنفقُ ملاييّن الدولارات لتعزيز أساليّب دفاعها   مصر اليوم - مواقع التواصل الاجتماعّي تنفقُ ملاييّن الدولارات لتعزيز أساليّب دفاعها



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon