مصر اليوم - جلال يؤكد التطبيق العادل لـضريبة الأطيان وإن تسبب في خفض الحصيلة

أطلق حوارًا مجتمعيًا بشأنه وسط مطالب برفع الظلم عن الفلاحين

جلال يؤكد التطبيق العادل لـ"ضريبة الأطيان" وإن تسبب في خفض الحصيلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جلال يؤكد التطبيق العادل لـضريبة الأطيان وإن تسبب في خفض الحصيلة

وزير المال يؤكد التطبيق العادل لـ"ضريبة الأطيان"
القاهرة ـ محمد عبدالله

أطلق الدكتور أحمد جلال وزير المال إشارة البدء في الحوار المجتمعي حول ضريبة الأطيان الزراعية، حيث استضاف نقيب عام  الفلاحين أسامة الجحش، ورئيس الإتحاد التعاوني الزراعي ممدوح حمادة وأمين عام إتحاد الفلاحين العرب محمد برغش، والخبير في الإسثتمار الزراعي والصناعات الغذائية طارق توفيق وغاب النائب السابق مصطفى الجندي عن هذا اللقاء التمهيدي.
وشارك في الحوار من وزارة المال رئيس قطاع الموازنة العامة عاطف ملش والمستشار القانوني للوزير المستشار مصطفى حسين، ورئيس مصلحة الضرائب العقارية سامية حسين ومستشار الوزير للضرائب العقارية طارق فراج.
وأكد الوزير في بداية اللقاء تقديره للدور الوطني والإقتصادي للفلاحين المصريين وحرصه  والحكومة على أن يحصلوا على نصيبهم العادل من عوائد النمو ومن الخدمات التي تقدمها الدولة وعدم إرهاقهم بالضرائب، معيداً التذكير بأن وزارة المالية ليست وزارة للجباية، لكن أهدافها تشمل حفز النمو وتحقيق العدالة الإجتماعة والحفاظ على التوازن المالي بما يقي الجماهير من أعباء التضخم الذي ينتج عن عجز الموازنة ويقي الأجيال المقبلة من عبء تزايد الإقتراض الحكومي.
نوه إلى أن هدف النقاش هو بلورة صيغة عادلة ومتوازنة لتطبيق القانون وإيجاد تصور على مدى أبعد لعمل ما قد يتم التوافق عليه من تعديلات في منظومة ضريبة الأطيان تتفق مع الواقع وتحقق العدالة في توزيع الأعباء بغض النظر عما إذا كانت ستزيد من موارد المالية أم لا.
وأكد جلال أن الوزارة حريصة على عدم تحميل الحائزين لثلاثة أفدنة فأقل أية أعباء وتحقيق العدالة من خلال إخضاع الحائزين لأكثر من ذلك للضريبة مع ربطها على أساس تقدير متوافق عليه للقيم الإيجارية.
وأشار إلى أن الوزارة لم تعدل في القانون القائم ولم تغير معدل الضريبة ولا تنوي تغيير المدد البينية بين كل تقييم للإيجارات وأخر 10 سنوات، وأنه لم يوقع في أي وقت التقييم الجديد للأرض والذي إنتهت منه الضرائب العقارية في العام 2008 ويقوم على أساس قيم الإيجارات العام 2004.
وطالب الحاضرون عن الفلاحين، بمعالجة ضريبة الأطيان ضمن منظور أوسع للتنمية الزراعية ورفع الظلم عن الفلاحين ومراعاة ما يتعرضون له من خسائر والتدرج في تطبيق الضريبة ومراعاة الزمان والمكان عند إتخاذ أي قرار يؤثر على الزارعة والفلاح وتحديث بيانات المساحات والحيازات والتكاليف وصافي الدخل الزراعي وحصر الأراضي الزراعية التي تحولت إلى مبان لتعامل كعقارات، بدلاً من إعتبارها مزروعة لمجرد أنها مدرجة في الجمعيات كزراعية والنظر في اللجوء إلى سجل 2 خدمات بالجمعيات الزراعية كأساس لحصر الحيازات وربط الضريبة بدلاً عن المكلفات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جلال يؤكد التطبيق العادل لـضريبة الأطيان وإن تسبب في خفض الحصيلة   مصر اليوم - جلال يؤكد التطبيق العادل لـضريبة الأطيان وإن تسبب في خفض الحصيلة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان رائع باللون الأسود

ميلانو ـ ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا باللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 06:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

تعرف على روعة "شيانغ ماي" أفضل مدن آسيا
  مصر اليوم - تعرف على روعة شيانغ ماي أفضل مدن آسيا

GMT 06:03 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم - قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 07:26 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الكشف عن علاج من سم القواقع للقضاء على آلام الظهر

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 20:01 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

طريقة لتحويل هاتفك الآيفون إلى عدسة مكبرة

GMT 03:41 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على شكل جذاب وملفت
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon