مصر اليوم - عمدة مال لندن تؤكّد أنّ بلادها تعمل على تفعيل المصرفيّة الإسلاميّة

قالت إنّ السعوديّين أكثر إقبالًا على شراء العقارات في بريطانيا

عمدة مال لندن تؤكّد أنّ بلادها تعمل على تفعيل المصرفيّة الإسلاميّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمدة مال لندن تؤكّد أنّ بلادها تعمل على تفعيل المصرفيّة الإسلاميّة

السعوديّين أكثر إقبالًا على شراء العقارات في بريطانيا
الرياض - العرب اليوم

كشفت عمدة حيّ المال والأعمال في لندن فيونا وولف أن الحكومة البريطانيّة بدأت منذ فترة العمل على الصكوك الإسلاميّة، مشيرة إلى أن بريطانيا لديها قرابة 25 بنكاً إسلاميّاً في لندن، وأكدت أن بلادها تعمل وبشكل متسارع لتفعيل فكرة المصرفية الإسلامية، التي وصفتها بالمهمة جدا بالنسبة للبنية التحتية، وقالت إن هناك أكثر من 200 مشروع مشترك بين المملكة وبريطانيا يصل إجمالي استثماراتها إلى 17،5 مليار دولار.
وقالت وولف في حوار أجرته معها «عكاظ» أن من ضمن الاستثمارات بين البلدين القيام بتصميم وبناء خمسة أبراج كبيرة في مدينة الملك عبدالله المالية وهناك أيضا استثمارات في عملية الاستشارات الهندسية، وفي عمليات البناء والتحديث في مطارات عدة ومجالات الرعاية الصحية والتدريب المهني خصوصا فيما يتعلق في التدريب في المؤسسة العامة للتقنية والتدريب،
وعن أبرز النتائج التي خرجت بها بعد زياراتها في المنطقة خلال الفترة الماضية، قالت إن هذه الزيارات جاءت بصفتي عميدة وسفيرة مدينة لندن في مجال الخدمات المالية، موضحة أنها قامت بعقد اجتماعات عدة في دول المنطقة التي شملتها الزيارة والتقت خلالها مع عدد من المسؤولين في البنوك المركزية، لكونهم أقدر من يقدم ويعطي المؤشرات التي توضح مدى النمو الاقتصادي في كل دولة.
وأشارت وولف إلى أنه تمت مناقشة وضعية القطاع المالي بشكل موسع مبدية ارتياحها من عملية إصدار التصاريح اللازمة من قبل هيئة السوق المالية في خلال 9 أيام واعتبرت هذا الإجراء سريعا ومتقدما ويأتي من ضمن المعايير التي يقاس بها مدى توفر البيئة الاستثمارية في أي دولة من دول العالم، موضحة أنه تمت مناقشة كيفية جذب وزيادة الحجم التجاري بين البلدين.
وأضافت أن بلادها ترغب دائما في العمل مع الدول الأخرى من خلال الخدمات المالية لتسريع النمو الاقتصادي، مشيرة أن مثل هذه الأعمال تجلب لكلا البلدين أرباحا جيدة وأيضا يتيح مجالات عمل جديدة للشباب حيث إن جزءا كبيرا من المباحثات كان عن تنمية مهارات الشباب، فبطبيعة الحال كل شخص يريد تنمية مهاراته وخصوصا بعد التخرج فيحتاج الشخص كثيرا لتنمية مهاراته حتى يرتقي إلى مستويات أعلى في جوانب حياته كافة.
 وبالنسبة لمسألة أن المملكة وكما هو معلوم تعتمد المصرفية الإسلامية في تعاملاتها المالية، قالت وولف إن الحكومة البريطانية بدأت منذ فترة تعمل على الصكوك الإسلامية وهذا من وجهة نظري جميل جدا، فلدينا مايقارب 25 بنكا إسلاميا في لندن، ونحن نهتم في تطوير هذا التوجه ونعمل مع المملكة بشكل قريب جدا لتفعيل فكرة المصرفية الإسلامية وأرى أنها مهمة جدا خصوصا في جانب تطوير البنية التحتية ، كما تم اعتماد 28 دورة تدريبية لمستويات مختلفة عن المصرفية الإسلامية، وتم مناقشة هذه الجزئية مع المسؤولين الذين تم الالتقاء بهم في الرياض.
 وعن أوجه الشبه والاختلاف بين لندن، والرياض أوضحت أنهما عاصمتان كبيرتان، فلندن عاصمة كبيرة في أوروبا والرياض عاصمة كبيرة في الخليج والشرق الأوسط، ويوجد في لندن عدد كبير من الأجانب، وتقريبا وصل عدد المقيمين في لندن من الأجانب إلى 52 في المائة جاؤوا من أنحاء العالم، كما أننا في لندن سمحنا للأفراد والشركات الأجنبية والجهات بشراء البنوك في بريطانيا وأصبحت مدينة لندن من أنشط وأكبر وأهم المدن الاقتصادية في العالم ولقد رأيت اليوم مدينة الملك عبدالله المالية ولديّ انطباع كبير بأن المدينة تسير في هذا الاتجاه وستصبح عالمية يمكن ان يتم تبادل التسهيلات التجارية من خلال هذا المرفق الحيوي، حيث تم بناؤها بطريقة منظمة وعملية، وأتوقع ان تصبح رائدة في هذا المجال وعلى المستوى العالمي.
 وعن مدى نقل وتبادل الخبرات بين البلدين، رأت أنه لا يخفى على أحد حجم العلاقة بين البلدين، فهما صديقان يتعلمان من بعضهما البعض، ونستفيد من تجاربنا وخبراتنا المختلفة ليس في المجال المالي ولكن أيضا في المجالات الأخرى. وأوضحت أن عمر المترو في لندن يصل إلى قرابة 150 عاماً ويعمل بانضباط شديد ويستخدمه طبقات المجتمع كافة دون استثناء حتى طبقة التنفيذيين ورؤساء مجالس الشركات الكبيرة يستخدمون المترو، ومايقارب 82 في المائة من سكان لندن يستخدمون المترو والمواصلات العامة فهي تعمل بانضباط شديد في لندن وأتوقع أن تسير الرياض على هذه الخطوات الأعوام المقبلة.
 ولدى سؤالها عن حجم الاستثمارات البريطانية في السعودية وماهي أبرز المجالات، قالت إن هناك أكثر من 200 مشروع مشترك بين البلدين بإجمالي استثمارات تبلغ قرابة 17،5 مليار دولار، موزعة بين مجالات عدة من بينها مجالات الصحة والرعاية الصحية وهذا متعلق بإنشاء وإدارة وتصميم المستشفيات، واستثمارات في مجال تجارة التجزئة، فأغلب الشركات البريطانية والرائدة في قطاع التجزئة مستثمرة في السعودية، بالإضافة إلى استثمارات في الخدمات المالية في البنوك وشركات المحاماة وشركات التأمين والاستثمار في مجال التعليم والتدريب الذي ينمو بشكل كبير جدا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمدة مال لندن تؤكّد أنّ بلادها تعمل على تفعيل المصرفيّة الإسلاميّة   مصر اليوم - عمدة مال لندن تؤكّد أنّ بلادها تعمل على تفعيل المصرفيّة الإسلاميّة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon