مصر اليوم - وزير اقتصاد غزة يعلن أنَّ نسبة البطالة بلغت 40 والفقر 60 في القطاع

أكَّد أنَّ الأنفاق التي هدمتها مصر تُمثِّل 50% من إيرادات الحكومة

وزير اقتصاد غزة يعلن أنَّ نسبة البطالة بلغت 40% والفقر 60% في القطاع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير اقتصاد غزة يعلن أنَّ نسبة البطالة بلغت 40% والفقر 60% في القطاع

نسبة البطالة بلغت 40% في غزة
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب أكَّد وزير الاقتصاد الفلسطيني، في غزة، علاء الرفاتي، أن "نسبة البطالة في قطاع غزة بلغت 40%، بينما وصلت نسبة الفقر إلى 60%"، موضحًا أن "قطاع العمل لا يستوعب سوى 35% من نسبة العمالة، وأن العجز وصل إلى 65%". وأوضح الرفاتي، في تصريحات صحافيَّة، الإثنين، أن "الحكومة تواجه صعوبات في تغطية نفقاتها الجارية، بسبب الركود في الأنشطة الاقتصادية، بالإضافة إلى التشديد القائم من قِبل الاحتلال على المعابر، والظروف الإقليمية الناتجة عن الربيع العربي والتي أثرت على اهتمام الشعوب بالقضية الفلسطينية".
وأضاف أن "الحكومة تواجه ضائقة مالية نتيجة ضعف تحصيل الإيرادات من أفراد الشعب، بسبب الركود الاقتصادي، حيث إن نسبة كبيرة من سكان القطاع لا يستطيعون توفير أساسيات الحياة لأطفالهم، ويعانون من حالة فقر بنسبة كبيرة، مما يجعل الحكومة عاجزة عن تحصيل الضرائب".
وأكَّد، أن "جزءًا مهمًّا من المساعدات التي تُقدَّم إلى الشعب الفلسطيني تراجعت بسبب التغيرات الإقليمية، وانشغال الشعوب بأزماتها الداخلية، بالإضافة إلى هدم الأنفاق، والتي كانت تُمثِّل 50% من إيرادات الحكومة".
وأضاف الرفاتي، "نراهن على أبناء شعبنا، وقدرته على الإبداع في مواجهة الحصار في وسط المحنة، وذلك بتفجير طاقاته الكامنة في تعزيز الاقتصاد المحلي، والذي يعتبر الضمان الإستراتيجي لصمود شعبنا".
ولفت إلى أن "الشعب الفلسطيني يدرك أن الأزمة سياسية بالدرجة الأولى، ومتفهم بأن الأوضاع خارجة عن إرادة الحكومة، وأنها ناتجة عن الضغوط التي يمارسها الاحتلال للتضييق عليه وتهجيره عن أرضه".
وأشار إلى أن "عجز 8 أشهر بالقياسات الدولية لا تعتبر فترة طويلة"، مؤكدًا أن "هناك إجراءات لمواجهة حالة الركود، والتي سيكون لها دور إيجابي في تحسين الإيرادات، من ضمنها إعادة هيكلة الاقتصاد الفلسطيني مع الوضع القائم".
وأوضح، أن "مشروع خصخصة المعابر يهدف إلى نزع الحجج التي يتذرع بها الاحتلال لفرض الحصار على قطاع غزة، بادعائه أن "حماس" هي التي تدير قطاع غزة، فجاءت مبادرة من القطاع الخاص لخصخصة المعابر".
وأكَّد أن "الحكومة أبدت استعداداتها لتسليم المعابر للقطاع الخاص إلا أن الجانب الإسرائيلي لم يعطِ أية ردود مما أوقف مشروع الخصخصة"، مشيرًا إلى أن "هناك تواصلًا بين القطاع الخاص في قطاع غزة ودولة مصر الشقيقة، من أجل تحقيق المصالح المشتركة، والتبادل التجاري بين قطاع غزة ومصر".
وأضاف، "حسب المعلومات الواردة، فإن هناك وعودًا بإدخال مواد البناء خلال الأيام المقبلة عبر معبر رفح"، مطالبًا "الدول العربية والأوروبية بتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب والمسلمين كافة، وليست قضية الفلسطينيين وحدهم".
تجدر الإشارة إلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة، وصلت بسبب الحصار إلى 40%، بينما ارتفعت نسبة الفقر إلى 60%، وبلغت نسبة الإعالة 5 أشخاص لكل فرد، وأصبحت المنشآت الصناعية لا تعمل سوى بـ20% من طاقتها في أحسن الأحوال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير اقتصاد غزة يعلن أنَّ نسبة البطالة بلغت 40 والفقر 60 في القطاع   مصر اليوم - وزير اقتصاد غزة يعلن أنَّ نسبة البطالة بلغت 40 والفقر 60 في القطاع



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon