مصر اليوم - النجم في المغرب يُكرم بعد رحيله والموت ينصف من لم تنصفه أعماله

المهرجانات تغني جيوب الأجانب وفنانو أصحاب الأرض على عتبة الفقر

النجم في المغرب يُكرم بعد رحيله والموت ينصف من لم تنصفه أعماله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النجم في المغرب يُكرم بعد رحيله والموت ينصف من لم تنصفه أعماله

مجموعة من الفنانين المغاربة
الدار البيضاء ـ ليلى بنزروال

الفن المغربي إشكالية بامتياز، وللفنان المغربي خصوصية بامتياز، ففي وقت يحلق فيه فنانو العالم في سماء النجومية وينعمون بحلاوة الألقاب والجوائز، نجد الفنان المغربي نقطة حائرة في أبجدية الفن.كيف لا؟ وهو الوحيد الذي يكرم بعد موته في حين يكرم غيره عشرات المرات في حياتهم، كيف لا؟ و هو الوحيد الذي عوض أن يصفق له في عز عطائه توفر التصفيقات إلى حين رحيله. فحينما ينظر لنجوم العرب والعالم نظرة  انبهار وشغف و إعجاب، ينظر لعدد من نجوم الفن المغربي نظرة شفقة وحسرة وحيرة، فهل هذا هو الفن في بلادنا و هؤلاء هم رواده؟ أو ليس المغرب من يصرف المليارات في المهرجانات السينمائية والغنائية التي أضحت اليوم عالمية؟ وهل قدر على كل من اختار مهنة الفن في المغرب الانتظار إلى حين تعرضه إلى وعكة صحية مزمنة لا قدر الله أو مفارقة الحياة حتى يصل إلى مبتغاة ويصبح حديث الشارع وصفحات التواصل الاجتماعي؟. الأسئلة حول هذا الموضوع قد لا تكاد تنتهي لكن الخوف كله أن تبقى محض أسئلة معلقة ولا تجد جواباً و إن وجد الجواب فهل تصل إلى الحل؟ "المغرب اليوم" يطرح الموضوع ليس تقليلا منه للفن المغربي إنما هي غيرة على أسماء لم تبخل علينا من حيث العطاء، أسماء تستحق كل التقدير تضيع في كل يوم لتصبح في خبر كان. الفنان المغربي حالة خاصة من النجومية عبر مواقع الإنترنت وعلى وجه الخصوص"اليوتيوب" حيث تكثر صفحات الجماهير المحبة للفنانين الكبار، اختار عدد من الفنانين المغاربة الخروج إلى الرأي العام عبرها والبوح بأسرارهم وواقع حياتهم الشخصية المزرية، متمنيين حصد تعاطف صاحب الجلالة لتخليصهم مما يعانونه من مرض وفقر ومشاكل أخرى، ولكل منهم قصة يرويها بألم وحرقة وأحيانا بدموع تثير الشفقة. وهناك تضاربت الآراء بين الجماهير وكذلك الفنانون الآخرين ممن لديهم غيرة على الفن المغربي حيث انتقدوا ما أسموه بالتسول في الإنترنت على حساب سمعة الفن المغربي، في حين اتفق آخرون على أنها الطريقة المثلى لكشف المستور وما يقع من كواليس داخل هذا المجال الذي نصف البعض وقهر البعض الآخر. أهملناهم... وبكينا على فراقهم وفي كل يوم نسمع برحيل نجم سبق وأن أحببناه من خلال عدة أدوار، منهم من يختار الرحيل بصمت، ومنهم من يرحل بعد صراع طويل مع المرض، ونعلم أنه وفي كل الحالات هي مسألة قضاء وقدر، والغريب في الأمر أنه لا يأخذ حقه إلا حينما يفارق الحياة، حينها فقط نراه أخيرا عبر شاشات التلفاز، ويصبح مادة إعلامية تتناولها جل المنابر الإعلامية، حينها فقط يتعرف عليه عدد كبير من المشاهدين، وتأخذ أعماله حقها من النجاح ويصبح له اسم فني وسط نجوم الفن، وكل هذا يحدث بعد رحيله.  دعونا نستعرض مجموعة من الأسماء الفنية التي ظلمها الفن، أو ظلمت نفسها بامتهانها الفن في المغرب، أسماء تألقت في الكوميديا والدراما والمجتمع وغيره، لو قدمت نصف عطائها للسينما المصرية لكان وفاتها مماثل لرحيل أحمد زكي وعمر الحريري وغيرهم، غير أن الفرق يضل كبير بين الاحتراف والهواية، وعلينا أن نعترف بأننا نعيش الهواية في عالم الفن. وحتى لا ننسى سرد الأسماء التي فقدنها وفي حقيقة الأمر افتقدناها نجد اللائحة طويلة ومع دلك سنحاول استحضار ما يمكن استحضاره. عائشة مناف... ضحية السرطان لا أعتقد أنه تمت من شاهد سلسلة رمانة و برطال ولم تسبب عائشة ضحكة له من القلب، و هي التي أكدت في فترة وجيزة أنها فنانة كوميدية من النوع الرفيع، فنانة قل مثيلها في المغرب وخارجه، عشق فيها الجمهور تقمصها لدور الفتاة الساذجة أو العفوية، وتكهن الجميع لها بمستقبل مشرق. ولأنه في كثير من الأحيان يحدث عكس ما نتمنى، عرفت عائشة مناف غروبا مبكرا لشمس تألقها، بعد إصابتها بالمرض الذي لا نتمناه لأحد، وكما أسلفنا الذكر هي مسألة قضاء وقدر، لكن ومن غير العدل أن تنزل فنانة و بهذا المستوى ورغم كل ما قدمته من عطاء وتميز وفي مستشفى عمومي وتطلب المساعدة من الجماهير لإجراء عملية عاجلة، وتصف حياتها الاجتماعية الفقيرة، أمر لم يسبق أن عهدناه في باقي الدول العربية و أخص بالذكر العرب فقط وليس الغرب. والأصعب أن تواصل دورها في سلسلة "حديدان" رغم مرضها، فكلها أشياء قد لا نرى مثيلا لها إلا في الساحة الفنية المغربية، فشاءت الأقدار أن فارقتنا عائشة مناف وهي في مقتبل عمرها، تاركة خلفها رصيدا فني مشرف، الفن الذي لم تأخذ منه سوى محبة الجمهور وتعاطفهم. عبد العزيز العلوي... والرحيل المفاجئ أضحكنا، و أمتعنا في مسرحيات عدة ومسلسلات كوميدية، آخرها كان في رمضان الماضي، قبل أن نسمع خبر رحيله، الذي صادف مفاجئة كبرى. أن العلوي وبالرغم من كل ما قدمه من أعمال في سنوات فنه، رحل ونصف الجمهور يعرفه كشكل ويجهل اسمه، فكان رحيله مناسبة ليحفر اسمه أخيرا في ذاكرة جمهوره. محمد مجد... فخر المغرب يرحل عنا مزج في أعماله بين الكوميديا، والدراما وما هو اجتماعي، شارك في أعمال عدة منها ما نالت نصيبها من النجاح وأخرى كان لها نصيبها من النقد، لكنها تبقى أفلام ترتقي لقيمة ومستوى هذا النجم الكبير، ولعل أبرزها الفيلم الذي لازال في نظر الجماهير من أروع إبداعات التلفزيون المغربي"ولد الحمرية" و بينها أيضا فيلم "سيدة الفجر" وغيرها الكثير، صحيح أنه ومن القلائل الذين توجوا بعدة جوائز غير انه وبكل واقعية لم ينل حقه من النجومية في المغرب، لا من الناحية المادية أو حتى المعنوية ولا يسعنا إلا القول وداعا محمد مجد. حسن مضياف... بدون تعليق  مثير للتعجب والاستغراب أن نجد فنانين يزاولون المهنة بحب وإخلاص منذ فترة التسعينات، وفي آخر المطاف نكتشف أن تلك السنوات لم تكن إلا سنوات من العذاب والفقر والقهر، و هذا ما اكتشفناه من خلال قصة الفنان حسن مضياف الذي ذاع صيته كثيرا من خلال سلسلة خالي عمارة، بالإضافة إلى رمانة و برطال، الذي اشتهر فيها كثيرا، ولم يكن أحد من الجمهور يتوقع أن هذا الفنان قد لا يتوفر على أبسط شروط العيش الكريمة، التي تضمن للمواطن كرامته، ويتضح أن الفقر والعوز اجتمعا معا في شخص هذا الإنسان الذي لم يرى منه الناس إلا كل خير، فكانت حادثة مرضه مناسبة ليتعرف المشاهد عن الوجه الآخر لحياة الفنان المغربي. حسنا مضياف من جهة كان محظوظا لأنه وبعد تدخل الإعلام وصل صوته لصاحب الجلالة فتجاوز محنة الفقر ورحل إلى دار البقاء مطمئنا لأنه وعلى الرغم من أن حياته لم تكن بالمثالية إلا أنه ضمن مستقبلا لقرة أعينه. و للأحياء اليوم نصيب... عائشة مهماه التي رقدت منذ أيام ليست بالقليلة في أحد مستشفيات الدار البيضاء، الفنانة القديرة التي وهبت عمرها للفن وشاركت في بطولة عدد من الأعمال التليفزيونية  أبرزها رحيمو، فنانة رافقتها الابتسامة في جل أعمالها وصنعت الابتسامة على محيا جماهيرها، قرت الخروج من صمتها، والبوح بدموع الألم وتحكي قصة سكنها الغير اللائق في إحدى دور الصفيح الذي لا يتوفر على معظم ضروريات العيش، بيت شهد حياة أولادها وكل فتراتها الفنية ليطرح السؤال أين هي وزارة الثقافة في كل هذا . من التمثيل إلى غسل الصحون قدمت ما لديها كله، لكنها وجدت الفقر عائقا أمام استمرارها في الوسط الفني الفنان زهور السليماني، المرأة الشعبية في كل أعمالها هاجرت المغرب لتشتغل في غسل الصحون بإسبانيا، وجدت الأمر الحل الوحيد من أجل إعانة أولادها، ليست بالفنانة المبتدئة وهي من تابعناها في مسلسلات مغربية والبعض منا حينها قد لازال في الابتدائية، ولم تنفعها سنوات امتهانه الفن شيء  فقررت الابتعاد عنه رافضة طلب المساعدة من أحد أو إثارة شفقة الناس.  نعيمة بوحمالة تواجه المصير نفسه  الفنانة القديرة نعيمة بوحمالة التي وعلى الرغم من أن صورتها محفورة في الأذهان إلا أنني متأكدة أن الكثيرة قد لا يتعرف عليها بالاسم حتى يرى صورتها وهذا أيضا من أبرز عناوين التميز في الفن المغربي، هذه الفنانة التي شاركت مع كل من ذكرنا في السابق معظم الأعمال فوجدت نفسها تتشارك معهم معانات الفقر وصعوبة الحياة حالها حال غيرها ممن لم ينصفهم الفن، فخرجت بدورها في رسالة فيديو تروي واقع الحال وتمني النفس في غد مغاير يعيد الاعتبار لكل من يحمل في المغرب لقب فنان. الـ"فيس بوك" المساند الرسمي للفنانين في المغرب حينما عجزت الجمعيات والنقابات والمؤسسات واكتفى البعض بالنظر إلى قضية الفن في المغرب دون تحريك ساكن وترك شركات الإنتاج ومن توكل إليه مهمة المنتج المنفذ وكذلك المخرجين يفعلون ما يحلوا لهم في الساحة الفنية المغربية دون الالتفات لوضعية الفنان المزرية. وقرر رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" من جماهير وشباب يطمح لرؤية الفن المغربي يحتل المكانة التي يتمناها كل منا، ويصل إلى حدود منافسة الأعمال الفنية العربية الكبرى. وأسس الشباب صفحات عبر "فيس بوك" و"تويتر" وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي يدعمون من خلالها الفنانين المغاربة ويؤازرونهم أثناء المرض، كما يطالبون المسؤولين عن الفن في بلادنا من رؤساء المهرجانات والمركز السينمائي المغربي ووزارة الثقافة وغيرها، بمنح الفنان المغربي كل ما يستحقه من مكانة تليق به كإنسان أولا ثم كلسان للمجتمع المعاش. فالفن موهبة جمال التزام ثقافة ورسالة وعلى كل من يمتهنه أن تحفظ قيمته وكرامته وإنتاج لخروج والكشف عن أسراره الشخصية كما هو الحال حاليا ،فهو الناطق الحقيقي لهموم الشعب.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النجم في المغرب يُكرم بعد رحيله والموت ينصف من لم تنصفه أعماله   مصر اليوم - النجم في المغرب يُكرم بعد رحيله والموت ينصف من لم تنصفه أعماله



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 13:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عام 2016 يشهد وفاة عدد كبير من نجوم السينما

GMT 14:05 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

نقاد يعتبرون "ونوس" أفضل مسلسل ومحمد ياسين أحسن مخرج

GMT 20:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

المطربة اللبنانية منى مرعشلي في ذمة الله بأزمة قلبية

GMT 23:26 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

زواج وخطوبة العديد من الفنانين في 2016

GMT 17:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الفن يُدافعون عن المطرب الشعبي أحمد عدوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon