مصر اليوم - نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى

" شظايا" الأزمة العالمية تصيب فناني المغرب

نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى

نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس في المغرب
الدار البيضاءـ سعيد بونوار

أصابت الأزمة المالية العالمية كل شيء، وامتدت إلى المجال الفني، وأصبح نجوم الغناء في المغرب يتهافتون على الاحتفالات، وبأجر هزيل، بخاصة بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى.واستغل منظمو مهرجانات المغرب هذه الأزمة أثناء تعاقداتهم مع نجوم الأغنية، حيث أن تبعات الأزمة دفعت بعدد من المؤسسات الاقتصادية المغربية إلى التضحية بالعاملين، وبعدها بميزانيات الإعلان، ليكون بذلك الفنانون هم آخر ضحايا العبث المالي العالمي،  خاصة أن أغلب مهرجانات المغرب التي انطلقت في أولى ساعات الربيع تراهن على مساهمات الإعلانات.  ورغم "تطمينات"رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران ووزير الاقتصاد نزار بركة، بأن الأزمة لن تؤثر على معيشة المغاربة، وأن اقتصاد الدولة قوي ومحصّن، إلا أن شظايا  الأزمة وصلت مبكرا بعد أن التهمت معامل النسيج وأدخلت السياحة في نفق الخوف، ودبت في أوصال قطاعات الصناعة التقليدية والجلد وتركيب السيارات، وحطت أوزارها في بيوت الفنانين الذين باتوا يراهنون على المهرجانات والأعراس بعد أن فشلت وعود  وزارة الاتصال في محاربة "المقرصنين". وتبعا لتداعيات الأزمة العالمية، خفضت مهرجانات المغرب من أيامها، وقلصت ميزانية "التنشيط"، واختارت أخرى درب الإلغاء، وحتى المحظوظين من نجوم الغناء ممن يحيون سهرات في الخارج انضموا إلى أفواج المنتظرين لفرج الله. ومعظم المهرجانات المغربية، التي كانت تتباهى بأرقام ميزانياتها وبحجم تعاملاتها، ومن فيضها على الفنانين المغاربة منهم والأجانب، اختارت درب التعامل مع مغنيي "بلاك باي"، وأصبحت تشترط على الفنانين المشاركين التخلي عن فرقهم الموسيقية، وخفض أجورهم إلى أقل من النصف، وبررت شركات التواصل التي تتكفل بالتنظيم والتعاقد مع المحتضنين سلوكها الجديد بعزم عدد من المؤسسات الاقتصادية الكبرى خفض ميزانياتها الخاصة بالإعلان بأكثر من 30 في المائة.  وقال مدير وكالة تنظيم المهرجانات لـ "مصر اليوم" نجيب الغيثومي إن شركات التواصل تضررت بدورها، وهو ما دفعها إلى أن تراجع عقودها مع الفنانين الذين باتوا يتفهمون الوضع.ولعل أصدق مثال على تأثير الأزمة المالية اضطرار منظمي مهرجان الدار البيضاء "كازا ميزيك" إلى إيقافه، وهو الذي كان يستقطب ألمع نجوم الغناء في العالم.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى   مصر اليوم - نجوم الغناء يتهافتون على الأعراس بعد قرارات إلغاء مهرجانات كبرى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon