مصر اليوم - الموسيقار العالمي مالك جندلي يطلق سورية نشيد الأحرار

من كلماته وألحانه عبّر فيه عن وطنه الغارق بالدماء

الموسيقار العالمي مالك جندلي يطلق "سورية نشيد الأحرار"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الموسيقار العالمي مالك جندلي يطلق سورية نشيد الأحرار

الموسيقار السوري العالمي مالك جندلي
دمشق ـ جورج الشامي

أطلق الموسيقار السوري العالمي مالك جندلي عملاً جديداً بعنوان "سورية نشيد الأحرار" عبر أثير الإذاعات والمحطات التلفزيونية العربية والعالمية.وهو نشيد عبّر فيه عن وطنه سورية من كلماته وألحانه المستوحاة من الثورة السورية التاريخية.وقال الموسيقار أنه بصدد تسجيل أعماله الجديدة في ألبوم جديد وكشف أنه يمتلك 12 عملاً موسيقياً من وحي الثورة وأبطالها الشجعان وتضحيات الأطفال ضد الظلم والطغيان من أجل الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.وفي مقابلة خاصة على قناة تلفزيون "غلوبو" إحدى أكبر المحطات التلفزيونية في البرازيل، روى الموسيقار قصة النشيد وكلماته البسيطة المعبرة عن ماضي وحاضر ومستقبل وطنه سورية، وطن الأحرار و الحرية.وعبّر الموسيقار من خلال ألحانه الثائرة وأعماله الراقية من "وطني أنا" إلى "سيمفونية القاشوش" و ألبومه الأخير "حمص – أميسا" وصولاً إلى "سورية نشيد الأحرار" عن أوجاع وآلام وآمال أطفال سورية في لوحات فنية أظهر من خلالها وحشية نظام الأسد في تعاملهم مع الفنانين والمناضلين بأهداف الثورة السورية النبيلة.وأشار جندلي بأن العديد من الإعلاميين الأجانب قاموا بترجمة كلمات النشيد إلى لغات عديدة كان أبرزهم فلاديمير غلاسمان في جريدة اللوموند الفرنسية.وفي ما يلي كلمات الأغنية التي كتبها ولحنها "الجندلي":
سورية سورية وطنُ الأحرار والحُرية
مَوطِنَ الشـرفاءْ مَرقدَ الشُـهَداءْ شَـمسُـنا في السَـماءْ نِسـرُنا في العَلاءْ
يا بلادي يا نَهرَ العِبَرْ يَروي مَجدَها الرُقْمُ والحَجَرْ
مَوطِنَ الأنبياءْ أبجَدِيَّـة و غِناءْ نَدعو رَبَ السَـماءْ لا جَفَاءَ لا فِــــراقْ
عنْ بلادي وأهلي و زيتونِ أجدادي وأنامِلِ الأطفالِ
تُرابُ الأحرارِ وَطَنُ الحُرية… سورية سورية وطنُ الأحرار والحُرية
يذكر أن والدي "الجندلي" الذي اشتهر بمعارضته للنظام السوري قد تعرضا في العام الماضي لضرب مبرح من قبل شبيحة، ونشر الموسيقار السوري صورهما على صفحته على الـ"فيس بوك"، وعلى وجهيهما رضوض جراء تعرضهما لضرب مبرح، وكتب الجندلي تحت الصور "صور أهلي الكرام بعد الاعتداء الوحشي من قبل شبيحة النظام السوري عليهم داخل منزلهم بحمص، للانتقام من أدائي (وطني أنا) في مسيرة الحرية بواشنطن دعما للشعب السوري الشجاع".
وقال الجندلي لتلفزيون الـ«سي إن إن» إنه تم تقييد والده محمود البالغ من العمر 73 عاما، من قبل 3 رجال خارج منزله في حمص، بعد أن خدعوه بأنه ذاهب لمساعدة أحد المصابين. وأضاف أن الرجال غطوا فمه وأنفه بشريط لاصق، وأخذوه إلى الطبقة العليا من المنزل، حيث كانت زوجته لينا البالغة من العمر 66 عاما ملقاة على السرير، وتابع تقرير الـ«سي إن إن» يقول: " الرجال الثلاثة كسروا أسنان والدته وضربوا والده، ثم احتجزوهما في الحمام وخربوا المنزل، حسب ما قال ابنهما.
وبعد أن غادر المعتدون، اتصل الوالد الذي بقي متمسكا بهاتفه الجوال، بأقاربه، وكان عليه أن يطلب قوات الأمن لكي تزيل عنه الأصداف، وبدت آثار الضرب أكثر على والدة جندلي التي تحمل درجة الدكتوراه، بعد أن عانت من نزيف في العين، وجرى لاحقا وضع 8 قطب لها في الوجه، إضافة إلى كسور في الأسنان.
وأعلنت اللجنة السورية لحقوق الإنسان في بيان أن "والدي عازف البيانو والمؤلف الموسيقي مالك جندلي المؤيد لحركة الاحتجاجات تعرضا للضرب في منزلهما على يد الشبيحة، بسبب تعاطفهما المعلن مع ولدهما المؤيد للثورة".
ويشار إلى أن مالك جندلي‎ هو مؤلف موسيقي وعازف بيانو سوري مقيم في الولايات المتحدة وهو موسيقار عالمي من مواليد ألمانيا سنة 1972م ، ولد لمأمون جندلي و لينا الدروبي، وبدأ بتلقّي علوم الموسيقى في الرابعة من عمره، وكان أول حفل بيانو له على خشبة المسرح في الثامنة من عمره.
والتحق بالمعهد العربي ثم بالمعهد العالي للموسيقى في دمشق، وتتلمذ على يد البروفسور فيكتور بونين من كونسرفتوار تشايكوفسكي، ويعد من أهم عازفي البيانو، قدّم أعماله برفقة العديد من الفرق السمفونية العالمية على أهم المسارح في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة وسورية.
وهو أول مؤلف سوري وموسيقي عربي قام بتوزيع أقدم تدوين موسيقي في العالم اكتُشف في مدينة أوغاريت رأس شمرا - سورية على لوحات مسمارية تعود للقرن الرابع قبل الميلاد. وأضاف إليها الإيقاع والهارموني، وعزفها على البيانو برفقة فرق موسيقية عالمية، شكلت لوحة فنية رائعة، عملاً موسيقياً فريداً أطلق عليه اسم "أصداء من أوغاريت".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الموسيقار العالمي مالك جندلي يطلق سورية نشيد الأحرار   مصر اليوم - الموسيقار العالمي مالك جندلي يطلق سورية نشيد الأحرار



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon