مصر اليوم - نجمة الأغنية الخليجية عريب ترفض مقارنتها براشد الماجد

بعد تخطي أغنية ""حبيبي برشلوني" حدود الوطن العربي

نجمة الأغنية الخليجية عريب ترفض مقارنتها براشد الماجد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نجمة الأغنية الخليجية عريب ترفض مقارنتها براشد الماجد

نجمة الأغنية الخليجية عريب
ليلى بنزروال- الدار البيضاء

أعربت الفنانة الأردنية عريب عن سعادتها بانتشار أغنية"حبيبي برشلوني" وتخطيها كل الحدود العربية". وقالت "لم أخش أن ينزعج  جمهوري المدريدي، ولكن كما سيتحول المدريدي إلى برشلوني لأجل حبيبته، فمن الطبيعي أن يحصل مع البرشلوني الأمر نفسه، فالأغنية عاطفية، وليست كروية بتاتا، فهي تتحدث عن إرضاء المحبوب لحبيبته لا شيء غير ذلك". وعن إحساسها وهي ترد على حسين الجسمي في أغنية برشلوني؟ ولما اختارت أن تكون  تحول برشلوني  من نفس كاتب أغنية حبيبي برشلوني، أوضحت "لم اختر أن يكون الشاعر نفسه، ولكن الشاعر المبدع تركي الشريف كاتب الأغنيتين وملحن الأغنية مدير أعمالي محمد صالح، هما أصحاب الفكرة أساسا، فقالا لي ماذا سيكون إحساس الحبيبة التي يترك حبيبها تعصبه الكروي لأجلها؟ و كيف سيكون ردها عليه تعبيرًا عن سعادتها وافتخارها بهذا الشيء؟  فأعجبتني الفكرة وغنيت الأغنية و لاسيما أني اتخذت خط التجديد و التنويع في الفترة الأخيرة، ورأيت أن الأغنية مناسبة و ستدعم خطي الجديد".  وعن مسيرتها الفنية في الأغنية الشعبية الإماراتية، على الرغم من نجاحها فيها وتألقها في الإمارات و الخليج  العربي، وهل أخرت من انتشارها نوعا ما في الساحة الفنية العربية، قالت "هذه كانت سياسة شركة خمس الحواس في إدارة الملحن القدير علي كانو، فهي شركة تدعم اللون الشعبي الإماراتي، و لم يقصروا معي أبدا تبعا لسياستهم، و على العكس فقد أكسبني التعمق باللون الشعبي الإماراتي لكثير من الخبرة والتمكن من الألوان الغنائية الأخرى، و ها قد جاء وقت التنويع و إن شاء الله أكون عند حسن ظن جمهوري". وعن اعتقاد الكثير بأن الفنانة عريب لن تتمكن من تأدية أي نوع غنائي غير اللون التراثي الشعبي، قررت أخيرًا تغيير اللون وأكدت أنك بالفعل قادرة على تأدية جميع الأغاني الخليجية بمختلف أشكالها، فلما هذا التأخر؟"، شددت على أنها كانت سياسة الشركة و لا تستطيع أن فرض عليهم رغباتها وقدمت لهم كل الشكر على ما قدموه لها". وعن مرحلة التعاون مع "الشيخة فاطمة بنت راشد آل مكتوم" في عريب، أوضحت :لم يكن مجرد تغيير ولكنها بالفعل نقلة قوية في مشواري الفني، والموضوع حدث بالمصادفة بعد أن بدأ الملحن و الموزع الموسيقي محمد صالح في إدارة أعمالي، وبعد أن جمعتنا جلسات العمل والإسماع وأخذ فكرة كاملة عن صوتي وإمكانات أدائي، عرض علي القصيدة واللحن واتفقنا أن نعرض الفكرة على سمو الشيخة، وكانت سعادتنا كبيرة حين جاء الرد بالموافقة والتشجيع، وتفاءلت كثيرًا بأن تكون هذه الأغنية بالذات هي بداية مشواري الجديد، فهذا اللون بالضبط هو ما كنت دوما أتمنى أن أغنية.  وبشأن طريقة أداء الأغنية بلكنة غربية إنكليزية، قالت"صاحبة فكرة إضافة مقطع باللغة الإنكليزية هي الشاعرة نفسها، فاللحن و التوزيع يحملان الطابع الغربي، وهي لاحظت تمكني من أداء هذا اللون أثناء الاستماع المبدئي فجاءت الفكرة، وأضافت تنوعًا رائعًا للعمل. وبشأن الوقوع في المقارنة مع راشد الماجد في أغنية وصاتي، أكدت أن "الفنان القدير راشد الماجد له وضعه وأساساته الثابتة فنيًا، ولا يوجد مجال للمقارنة، وحتى من ناحية طبيعة اللحنين فهما في غاية البعد". وعن أدائها للأغنية الذي  كان مفاجئة بالنسبة للكثيرين، قالت "هي ليست فكرة بقدر ما هو إحساس بأن وقت التغيير قد حان، وهذا ما يمكن أن يلاحظه الجمهور في الأعمال اللاحقة لوصاتي، و أيضًا اللون الشعبي الذي بدأت به ما زلت أقدمه، وكانت آخر أغنية لي بعنوان "الله يهنيك" باللون الشعبي، و هي من كلمات المبدع أنور المشيري و ألحان محمد صالح. وعن غيابها قبل أغنية وصاتي عن الساحة الفنية، أكدت أنها "كانت في فترة استراحة أو استعداد للمشوار الجديد".  وعن وجود تعامل آخر مع غياهيب، قالت بإذن الله، و كانت هناك فكرة قد تم طرحها عن ديو يجمعني مع نجم عربي معروف، و لكن حتى الآن لم يتم البت في الموضوع، و كلي سعادة في تكرار التعاون مع شاعرة الوطن غياهيب. وبعد غياهيب جاء الدور على الشاعرة الكبيرة "جموح الخيل"  التي تعاملت معها في أغنية "تصريح حصري" فكيف تمكنت عريب من كسب ثقة هذه الأسماء الوازنة ؟ أوضحت "كانت أغنية وصاتي تعريفًا وعنوانًا لعريب الجديدة، وما أظهرته الأغنية من إمكاناتي الصوتية سهل علي بشكل كبير كسب ثقة الأسماء الكبيرة التي تشرفت بالتعاون معها، مثل جموح وأصايل والشاعر الكبير علي الخوار، و لا أنسى الملحنين القديرين أمثال فايز السعيد و وليد الشامي و هناك تعاونات قريبة قادمة مع نخبة من كبار الملحنيين و الشعراء. وعن قلة أعمالها وغيابها عن المهرجانات العربية والقنوات العربية، قالت " أنا في بداية جديدة و بإدارة أعمال جديدة، ومنصب اهتمامها علي بالكامل من الناحية الفنية والإعلامية، وهذا التغيير حصل حوالي قرابة السنة، أي ما زلت في بداية المشوار، فانتظروني". وعن اكتشاف موهبتها الغنائية، أكدت "اكتشف الأهل موهبتي في الغناء منذ صغري، و كنت أقرأ القرآن الكريم في المدرسة دائما وكان الجميع معجب بتلاوتي، إضافة إلى النشاطات المدرسية الغنائية. وقالت عن "الملحن القدير علي كانو هو أول من قدم صوتها للجمهور، و له من بعد الله الفضل في تقديم الفرصة المناسبة لها، وتفتخر بأنها غنت من ألحانه الرائعة". وعن ألبوم عريب 2011 أوضحت "الألبوم كان ناجحًا بالمقاييس الفنية تماما، و لكن فترة صدوره صادفت أحداث الربيع العربي و لهذا لم يأخذ حقه في الانتشار والاهتمام، و لكن كل شيء قادم بإذن الله، و سأغني بجميع الألوان و سأصور الكثير من كليبات الأغاني. وقالت "أنا فتاة صاحبة ذوق كلاسيكي في الأزياء، و تجذبني الأزياء التقليدية والحديثة أيضًا، و ويجذبني كل ما هو جميل على صعيد الأزياء، و ما القفطان المغربي إلا واحد من هذه الأشياء الجميلة". وأضافت "أعد الجمهور المغربي العزيز بأن أقدم له أغنية باللون المغربي الذي أحبه جدًا، ويشرفني و يسعدني ذلك متى ما وجدت العمل المناسب". وعن الجديد في المرحلة المقبلة، قالت سأقدم الكثيرمن الأغاني، و  كذلك الكليبات، و أنا في طور التخطيط لإصدار ألبوم غنائي جديد، و لكن ما أركز عليه حاليًا هي أغنية جديدة من كلمات الشاعر صليل و ألحان المميز وليد الشامي وسأقوم بتصويرها أيضًا.وعن نجاحها اليوم  الذي تجاوز حد الخليج ليصل إلى بلاد المغرب، قالت"أتمنى أن أكون دوما عند حسن ظن هذا الشعب السميع، صاحب الثقافة الفنية العريقة، و أتمنى أن اجتمع به يوما مباشرة في أحد المهرجانات لأعبر له عن حبي و تشرفي به، وأخيرًا أتمنى أن يعم السلام و الأمن جميع بلداننا العربية الغالية".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نجمة الأغنية الخليجية عريب ترفض مقارنتها براشد الماجد   مصر اليوم - نجمة الأغنية الخليجية عريب ترفض مقارنتها براشد الماجد



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شقيقة سعاد حسني تعلن عن أسماء المتورطين في قتل السندريلا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon