مصر اليوم - مطربات المغرب يشكون لـمصر اليوم من تجاهل المهرجانات المحلية

متألقات في دول الخليج ومصر مرفوضات في الداخل

مطربات المغرب يشكون لـ"مصر اليوم" من تجاهل المهرجانات المحلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطربات المغرب يشكون لـمصر اليوم من تجاهل المهرجانات المحلية

المطربة المغربية فدوى المالكي
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تواجه مطربات المغرب، المتألقات في الوطن العربي، إهمال المهرجانات المغربية لهن، وهن لا يفوتن فرصة لقاء في صحيفة أو مجلة أو في التلفزيون إلا ويصبن جام الغضب على تهميشهن محليًا. وتواصل المطربة المغربية فدوى المالكي، حضورها في عدد من المهرجانات العربية، حيث أمضت أسابيع في عدد من العواصم العربية والغربية لإحياء حفلات كبرى، قبل أن تحمل حقائبها وتتوجه إلى القاهرة للمشاركة في عدد من المواعد الفنية، على أن تعود إلى الخليج مع بداية مهرجانات الصيف، وباستثناء مشاركة وحيدة في مهرجان "الموسيقى الروحية" في فاس المغربية، تشعر فدوى التي سبق أن حازت على عدد من الجوائز في مهرجانات عربية، كما لو أنها "مرفوضة" من الغناء في مهرجانات المغرب، التي يُدعى إليها عشرات الفنانين غير المعروفين، بل إن سهرات التلفزيون المغربي ومنها "استوديو دوزيم" تحتفي  بأصوات مشرقية وغربية تكاد تكون مجهولة، وتصر على تهميش نجماته، في حين تشعر فدوى كما لو أن مقولة "مطرب الحي لا يطرب" تنطبق على عدد من زميلاتها اللاتي يتألقن في كبريات المهرجانات العربية والدولية، بينما لا يجدن موقع قدم في مهرجانات المغرب.
وتبقى المطربة هدى سعد، أكثر المتضررات من تغافل منظمي المهرجانات في المغرب، بل ومن لا مبالاة التلفزيون، فالمطربة المستقرة حاليًا في سويسرا تحيي أكبر السهرات في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا والخليج، وتعد من بين النجمات التي تراهن عليهن "روتانا"، إلا أنها لم تشارك قط في أي مهرجان كبير في المغرب، باستثناء إطلالة قصيرة في مهرجان "أوتار" في قرية مغربية تسمى بنجرير،  وتشارك هذا الأسبوع في مهرجان "موازين".
وتشتهر هدى بغناء "الكلاسيكيات"، وأشاد الكثيرون بصوتها وتمسكها بالمدرسة الأصيلة في الأغنية العربية، إلا أنها لم تحظ بأي دعوة للمشاركة في مهرجانات المغرب، وهو ما يدفعها إلى التساؤل عن هذا التغييب للأصوات المغربية التي تصنع التألق في الخارج، لكنها تعاني من الإهمال وطنيًا.
وقالت هدى، في حديث لـ"العرب اليوم"، "أنا مستعدة للمشاركة في أي مهرجان فني مغربي، لأن لقاء الجمهور المغربي لا يُضاهيه أي تألق في محافل دولية، وهاتفي مفتوح وبياناتي موجودة، وأرجو أن يترك المنظمون الفرصة للجمهور كي يحكم".
وأشارت المطربة حسناء، التي تعرف عليها جمهور العالم العربي بإعادة توزيع أغنية "مرسول الحب" لعبدالوهاب الدكالي، إلى أنها "موجودة في الوطن العربي وغائبة عن المغرب"، مضيفة "للأسف لا أحد يعرفنا، لا من منظمي السهرات ولا مديري المهرجانات، ولا أعرف حقيقة سبب عدم دعوتي أنا وبعض الفنانات المغربيات للمشاركة في هذه المهرجانات والسهرات".
وأكدت المطربة جنات مهيد، أنها مقلّة في مشاركتها في المهرجانات الموسيقية التي تحتضنها مختلف المدن المغربية، فيما ربطت عدم حضورها إلى ندرة العروض التي تأتيها من بلدها المغرب، بحكم إقامتها في مصر، وتمنت أن يوازي حضورها في العالم العربي حجم مشاركتها في مهرجانات عربية في مصر والخليج.
وأبرزت المغنية الشابة صوفيا السعيدي، خريجة برنامج "ستار أكاديمي" في نسخته الفرنسية، التي اشتهرت بأداء الموسيقى الغربية، أنها لم تتلق أية دعوة لحضور مهرجانات غنائية في المغرب، رغم أنها تحرص على متابعتها لجديد التظاهرات الموسيقية المغربية، مؤكدة أنها ليست لديها أي شروط للمشاركة، بل سبق لها أن وجهت رسائل مصحوبة بمقاطع موسيقية وملفها الصحافي إلى العديد من مسؤولي البرمجة في أشهر المهرجانات المغربية، ومع ذلك لا تتلقى أي ردود ولو بالرفض.
واعتبرت المطربة صوفيا المريخ، أن مشاركتها في سهرات فنية في المغرب قليلة  بالمقارنة مع حضورها خارج المغرب، وأنها تنتظر فرصة تحقيق نجوميتها على المنصات المغربية، في الوقت الذي اشتهرت فيه بالمشاركة في البرامج التلفزيونية والتظاهرات الفنية الدولية.
وأرجعت الفنانة حكمت بوجلابة، غيابها عن الساحة الفنية المغربية، إلى عدم تلقيها أية دعوة للمشاركة في مختلف المناسبات الفنية التي تحتضنها عدد من المدن المغربية، مضيفة في حديث صحافي، أن المهرجانات المغربية أضحت قبلة للعديد من الفنانين الأجانب.
وتطرح المغنية المغربية أسماء لمنور، السؤال ذاته، وتجهل مسببات غيابها عن المهرجانات المغربية رغم إصرارها على زيارة أسرتها في المغرب مرارًا، وهي الحاضرة بقوة في القنوات العربية والخليجية تحديدًا، وغائبة كليًا عن تلفزيون المغرب.
وقالت لمنور، في تصريح لـ"العرب اليوم"، "إنه آن الأوان لمنح المطربات المغربيات طريق الإطلالة على الجمهور المغربي، بإشراكهن في المهرجانات وكذلك في سهرات التلفزيون".
ويرجع مراقبون عدم إشراك مطربات مغربيات كثيرات في مهرجانات المغرب الصيفية، إلى أن غالبية المشرفين على هذه المهرجانات من ذوي التكوين "الفرنكفوني"، وبالتالي فإنهم يجهلون الشيء الكثير عن تألق هؤلاء الفنانات عربيًا، وأن بعض الوسطاء يفضلون التعامل مع أصوات معينة تفهم "اللعبة" وتترك للوسيط هامش الاستفادة، هذا في الوقت الذي ترفض فيه المطربات المغربيات الدخول في مساومات قد تفقدهن التقدير المغربي والعربي لهن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطربات المغرب يشكون لـمصر اليوم من تجاهل المهرجانات المحلية   مصر اليوم - مطربات المغرب يشكون لـمصر اليوم من تجاهل المهرجانات المحلية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شقيقة سعاد حسني تعلن عن أسماء المتورطين في قتل السندريلا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon